الثلاثاء، 20 مارس، 2012

عوده ثانيه وثالثه ورابعه للراحل شنوده

الاخوة والاخوات الافاضل الاحباء 

شاركنى العديد من الاحبه عزائى فى رحيل شنوده
ومع اعزازى وتقديرى وولائى للجميع الا انه كانت فى احضان هذه التعليقات ما اختلف معى فى ذكر بعض العبارات .............. ولما  كانت تحتاج الى رد الدارس الفاهم فى امور الدين  الا اننى اجتهدت بقدر فهمى وحفيظتى فى الرد 
وفى ذِكْرى لهذه التعليقات لااهضم حق الاخوة الافاضل الذين  شاركونى بدون اختلاف  فى اداء واجب العزاء والذين لهم مكانة فى نفسى لا تقل عمن ساذكرهم فى مواضع الاختلاف او الرد على اصحابها 

واستاذنكم
بان ابدأ الحوار مع الزميل المبجل الفاضل :


الدكتور ابراهيم سماحه 
ابدأ بتعليقه المبجل ثم بالرد عليه 
واتمنى الا اكون قد اثقلت عليكم فى العرض فان مثل هذه الحوارات ساعتبرها سجلا ناصعا وفهرسا ساطعا لتواصلى مع الاحبه 





تعليق الدكتور ابراهيم سماحه 


عزائنا للأقباط..على الرغم اختلاف العقيدة..
ولكن اخونا الكريم لايجوز طلب الرحمة للكافر و طلب المغفرة له..بقول"رحمه الله)
لان الرجل عاش كافرا ومات كافرا!
"لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار ( 72 ) لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم ( 73 ) أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم ( 74 ) ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون ( 75 )" المائدة

هذا على الرغم من مواقفه التى تؤخذ عليه ولكن لاداعى لذكرها الآن
تحياتى لك
اعلم ان هذا ليس وقته ولكن ان لم يذكر الان فلن يكون له معنى فى وق اخر..

الــــــــــــــــــــــــــــــــرد 
تشرفت وتكرمت وسعدت بزيارتك الاولى الى مدونتى وارجو ان لاتكون الاخيرة لفخامة مكانتك وعظمة وزنك
وسامحنى فى ردى الضعيف التالى لاننى لست رجل دين فقد كانت دراستى فى الآداب والتجارة الا اننى اميل واستمتع بالحوارات الدينية الهادفة

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الحمد وهو على كل شئ قدير... استغفر الله العظيم
قال الله تعالى ( ان الله غفور رحيم ) الله فقط هو الذى يغفر الذنوب ..... حقا ماعدا الشرك به
ولكن حبيبى وصديقى الذى سعدت بضيافته فى مدونتى كثيرا اقول ......... فلنترك حساب الناس لخالقهم والرب رب قلوب
عندما اخى تناولت بقلمى عزاء شنوده فاننى اشرت لعظمة رجولته وذكرت ان الرجال تاريخ ومثل هذا الرجل لا ننكر تاريخه واهم مواقفه وأد الفتنه فى البلادبين العنصرين وان قيل ما يقال فىما له وما عليه فان التاريخ لن بغفل محاسبته والحساب الاكبر يتم البوم بيته وبين خالقه
قيل كثيرا فى حقه والحقيقة لا زالت محلها غائما عائما
قد يكون ردى ضعيفا امام حجكك التى سردتها ولن يكون اختلافنا خلافا حاجزا للقاء آرائنا الذى سيغلبنى فيه دائما رأى الدين
لن اجادل بعد أيات الله من يدخل جنته او من سيكون بعيدا عنها
ولكن تعال معى نبعد قليلا عن العزاء و نسمع اجتهادا من تعاليم السيد المسيح واتجيله
( 46 ) انا من جئت نورا الى العالم حتى كل من يؤمن بى لا يمكث فى الظلمة
(47) وان سمع احد كلامى ولم يؤمن فانا لا ادينه لانى لم آت لادين العالم بل لاخلص العالم
المسيح وامه لم يدعيا الالوهية
اننى اخشى ان اطيل وازيد فى هذا الموضوع حتى لا يفهم بمعنى أخر واننى لا اقول ما ردده الشيخ محمد عبده
0 وجدت هناك اسلاما بلا مسلمين وعندنا مسلمون بلا اسلام
واعثذر عن كلام محمد عبده فان هذا الامر لا ينطبق على وجه العموم انما استشهد به فقط ان الاعمال بالنيات

احساسى ان الحوار فى هذا الموضوع قد يجر متمكنينا فى الدين الى حوارات مستفيضة ولكن عزائى انى عزيت فى هذا الرجل الذى لا زلت واساظل اشيد برجولته وخلقه الجم
ارجو ان لا يكون ردى مسببا لاى اثر فى نفسك فان الموضوع يحتاج الى اكثر من ذلك ولكن كما قلت مش وقته
مع تقديرى الكامل لتعليقك الشافى ارجو ان تتقبل وافر احترامى



تعليق يـــــــــــــــــــــــــــــوسف 
اخي العزيز الفاروق

تحية لك لانك صاحب موقف ....والرجال مواقف

نفسي الرسالة توصل

ان الله وحده لا شريك له هو فقط من يحاسب البشر على اعمالهم ونوايّاهم
اما نحن البشر فنحاسب بعضنا على مواقفنا ..
والانبا شنودة يشهد له الجميع انه كان مصريّا عربيّاً وطنيّاً
هنا نقف له احتراماً ونعزي انفسنا بوفاته قبل ان نعزي المصريين والاقباط


الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرد  


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على اشرف المرسلين وخاتمهممحمد رسول الله حبيب قلبى يوسف اشكر وقفتك الشجاعة معى فى هذا الشأن وقد خشيت كثيرا ان يفهم هذا البوست مفهوما بعيدا عن مقصدى ......ايدت قولى باعزيز عينى عنما قلت بالحرف الواحد
""""""" ان الله وحده هو فقط من يحاسب البشر على اعمالهم ونواياهم ......والانبا شتوده يشهد له الجميع انه كان مصريا عربيا وطنيا ...... ونعزى انفسنا بوفاته قبل ان نعزى المصريين """""""""
عبارات صادرة من قلب عربى نابض اصيل الى قلوب عربية واعيةنابهة
هنيئا لنا جميعا بتواجدك فى مدوناتنا تشد من ازرنا وترفع من شأننا يا يوسف

تعليق تــــــــــــــــــــــــركيب 
تصدق حضرتك اني كنت باحسد المسيحين المصريين بجد عليه...كنت بقول ياريت شيوخ كتير يبقو زييه ...انا شفت رجال دين مسيحيين برة مصر وكنت مبهور بثقافتهم وطريقة كلامهم العلمية واجادتهم لكثير من اللغات ..افتكر مرة ان قسيس ألماني كان عنده فوق السبعيين وكان بيتعلم عربي عندي وعقدني وربنا بثقافته كل ما كان يسمع كلمه عربي جديد يقول دي زي كلمة كذا باللغة العبرية ومرة دي ارامية ومرة دي فارسي ومرة روسي.....لحد ما عملو قناة السي تي في القبطية على الهوت بيرد تصدق حضرتك اني اكتشفت عظمة البابا شنودة بجد...ثقافة رهيبة ..لغة انجليزية رهيبة.....اجادته للشعر..السماحة الرهيبة....الصبر الرهيب...الذاكرة الفولاذية لواحد في سنه...بيقول الكلام من الدماغ لايف .....الحزم والكوميديا في نفس الوقت...كان بجد ابن نكته افتكر مرة واحد بيسأله هو عنده ستين سنة وعايز يتجوز بنت عندها عشرين سنة فراح قايله اذا كنت بالسن ده فاحسنلك ام اربعة واربعين..لم اسمعه مره بدون كوميديا..كل عظاته تسامح ....لو كنت تسمع كلامه وانت مغمض عينك اكنك بتسمع نموذج للاسلام السمح ....ربنا يرحمه ويرحمنا من اشكال الشيوخ الجهلة اصحاب الصوت العالي والمضمون الفارغ اللي كرهو العالم فينا بجد....زعلان أوووي على اللي بيحصل له دلوقتي وعدم احترام جسده والناس اللي داخله تصور بالموبيلات حاجة تحزن بجد...الموت له حرمة وكان المفروض تكون نظرة الوداع تكون لرجال الكنيسة بس وممنوع اذاعة صورة جسده لا في صور ولا تليفزيون..مش عارف اذا حد بيحب حد يعمل فيه كدة ..تخيلت لو حد كان عمل كدة في والدي الله يرحمه كنت ممكن اعمل فيه ايه؟...طولت عليك ...سوري بقى
الــــــــــــــــــــــــــــــــــرد 
تركيب
كم تعبت معى لتعليقاتك السخية اليومين دولا ، من يحمل مثل ماحمل البابا شنوده اقل ما يستحق منا كمسلمين قبل المسيحين ان نشيد بعلمه وفنه وشعره الناطق بما حرم منه من حنان صدر امه وهو صغيرا ، وماذا يستحق منا وقد ترك وراثه ثراء فاحش من ابيه وجده الذى تعدى المئات من الافدنه لكى يترهبن وفى نهاية المطاف يفرح البعض لموته
اشكر لك مشاركتى فى هذا العزاء متمنيا ان لا يريك الله مكروها

تعليق الدكتوره : لـــــــــــــــــــــــــجين 

أيها الفاروق
اسمح لي أن اتدخل في حوارك الراقي مع الأخ الفاضل د/ ابراهيم واعذر
قضولي وتدخلي الذي أرجوا ان يكون محمودا ان شاء الله ... انا لاادعي التدين أو التفقه في أمور الدين ولكنني ساعود لزمن حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة واحسن السلام وأستشهد من سلوكه القويم الذي ابدا لاينطق عن الهوى ... سأبدأ بالمشركين والكفار فعندما دخل مكة كان يدعوا لعزة الاسلام بدخول الاسلام احد العمريين وقبل اسلام أبا سفيان نادى باهل مكة " من دخل بيته فهو آمن ومن دخل بيت أبا سفيان فهو آمن . وعندما أرسل المسلمين بعد مبايعته للهرب من بطش الكفار أرسلهم للنجاشي وهو حاكم مسيحي ... ان كنا ناكل من أكلهم ونتزوج نسائهم فما هو الحال في جوارهم والتعايش معهم؟ سيدي ماحرم عليك ان تصلي صلاتهم أو تؤمن بدينهم أما أن تتعامل معهم كبشر؟؟؟؟؟؟؟ كيف ستجذبهم لدينك ان كان هذا سلوكك ؟ ساترككم في النهاية لسورة الممتحنة ولحديث شريف : من الواجبات التي فرضها الاسلام على المسلمين جق واجب العزاء في الجار المسيحي وهذا حق راسخ في الاسلام .
والتي أمرنا الله بها لمد أواصر المحبة والبر. ودليل هذا قوله تعالى في صورة "الممتحنة" بيم الله الرحمن الرحيم: " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتقسطوا إليهم. إن الله يحب المقسطين " سورة الممتحنة " [8

وما ورد عند النسائي (1921) أن النبي –صلى الله عليه وسلم- مرت به جنازة فقام –عليه الصلاة والسلام- فقيل: إنها من أهل الأرض –يعني الذميين- وفي رواية إنها يهودية، فقال:"أليست نفساً" فقد اختلفت العلة في قيام النبي –صلى الله عليه وسلم- لهذه الجنازة فقد ورد في رواية جابر عند النسائي (1922) قال: قلت يا رسول الله، إنما هي جنازة يهودية، فقال:"إن للموت نزعاً" وفي رواية لأنس (1929) قال –صلى الله عليه وسلم-:"إنما قمنا للملائكة" وعلل الحسن البصري –رحمه الله- قيام النبي –صلى الله عليه وسلم- لجنازة اليهودي بقوله: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في طريقها جالساً، فكره أن تعلو رأسه جنازة يهودي فقام. (سنن النسائي 1927).
أوجوا المعذرة في الاطناب ولكنني اعتقد أننا يجب أن ننظر لبواطن الأمور بدون سطحية فالرجل كان له فضل كبير كصمام أمان ضد أي فتنة تحدث في أي دولة ... ونهاية لو أرادنا الله جميعا مسلمين لخلقنا مسلمين ... التعايش هو مطلب انساني والهي والتعارف هو الحكمة وراء خلقنا شعوبا وقبائل... (معذرة سيدي ان تجاوزت الحد معك أو مع قرائك وانما هو تجاوز بغرض التوضيح واظهار وجهة نظركم النبيلة الجميلة وهي تقدير قيمة المصري حتى وان كان يهودي أو مسيحي فهو مصري يختلف... تحيات اللجين لفاروق مصر

الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرد : 
اجد نفسى عاجزا بحق امام اعجاز عبارات اهل اساتذة الجامعات وقد كلمتنى ابنتي جيهان  كثيرا عنك وعن رسالتك فى المجال المسرحى وكم اود ان تستفيضى بالراى فى وضع مسرحنا الحالى وخدمته للظروف التى نعيش فيها وهل لازال له اليد الطولى فى تحريك الاحداث هذا ما نود ان نسمعه من متخصصة مثلك 
كما اعلم انك مسست من قريب فى معرض بحوثك عن فيلسوف ( الحمير ) توفيق الحكيم 
لا تبخلى عليتا بالعطاء الفكرى المستنير 

=======================================
ولا يفوتنى هنا ان اذكر تعليقا هزنى من الاعماق لاحد كوادروكواكب مدونينا ارجو من احبائى ان يرجع الى مدونته سيجد جديدا غير الذى نلقاه 
وانا هنا اذكر تعليقه ومدى اجتهاده فى اسعاد وارضاء اخوانه المدونين والمدونات اتقدم له بوافر الاحترام  والتقدير والتحية 
وان كان هذا التعليق يبعد عن عزاء شنوده الا اننى وجدت  فيه عزائى فى كل مجهود متواضع اقلقت به احبائى الافاضل 
ولندخل على تعليقه
بدون احم ولا دستور 
تعليق حسن اربيسك 
 الكاتب والمفكر والمبدع /فاروق فهمي
استاذي العزيز المبجل
اليوم كان من دواعي سروري أن أرى حضرتك من خلال تدويناتك وقصصك القصيرة وأشعارك العامية منها والفصحى وخواطرك وكل مادونه قلمك وفاضت به قريحتك الجميلة على صفحات تلك المدونة الثرية بلآلئ لغة تنبع من قلب صادق وجميل تربى على حب الجميلة السمراء المحروسة من كل عين إن شاء الله مصر
والحقيقة أنني سعيد لأنني وجدت هناك قاسمَ مشترك بيننا في حب تلك الجميلة السمراء حب وعشق لكل ماهو قديم فيها لزمن مازالت روحه تسكن بيننا ، وبرغم عبث الجديد فيها بطابعها الخاص وبتراثها وبعادات شعبها الأصيلة إلا أنها تحتل مكانة خاصة في قلوبنا ويظل شعبها له تميز خاص بثقافته وروحه عن شعوب العالم من حولنا
أستاذي الجليل
هذا هو ديدني كلما دلفت لمدونة تحمل أدباً جميلاً أقرأ بعناية وحرص شديد ماتقدمه لي من مختلف ألوانها وأفرغ نفسي لها قدر الإمكان لأفوز بأكبر قدر ممكن من الاستمتاع بما تقدمه لي من مادة غنية وثرية، وأعترف أن لتلك المدونة روح ونكهة وعبق ، مدونة يكمن سر جمالها في عقل وقلب سيادتكم ووجدانكم ومصريتكم الجميلة وإنتمائكم الشديد لها، وسنوات العمر وترحالها بين شعوب العالم والغوص في بحار الأدب وإلتقاط لآلئه
الليلة أعددت غليوني وأشعلته عدة مرات وبجانبي كوب من الشاي بالنعناع الأخضر بجانبي وأنا أقرأ لكم
أعود إلى ترحالي في اليونان
ترحالي من الهند إلى أوربا إلى الهند إلى روحي إلى بلدي مصر
نيلنا ياواهب الحياة
أشهر خمسة مواقف عاصرتها عن الراحل أنيس منصور
على الربابة بغني ( رائعة بمعنى الكلمة )
أنت ياسيف نعم الفتى الطامح ( شعر في المدون والمؤلف القدير مصطفى سيف ) ( وأتمنى على سيادتكم عند الإشارة لمدون ما أن تضع الرابط داخل الموضوع ) حتى يسهل على القارئ الوصول الى صفحته
يابتاع التفاح لون تفاحك ( بمناسبة رحيل عام 2011 وحلول عام 2012 )
عُرس الفنانة جيهان فاروق الثاني عن درجة الماجستير
والحقيقة أنا من عشاق المسرح ( مايستحق أن يطلق عليه وصف مسرح حقيقي ) وأنا من متابعي المسرحيات التي تقدم على مسرح الدولة وقرأت وتعمقت في فنونه كذلك فن السينما والنقد الفني )
قرأت لكم أيضا
زمن الملاية اللف والبرقع والخلاخيل
باب الشعرية ( شعر )
أدون وطني ( شعر فصحى )
نشيد الشهيد
رأيت في منامي
العرافة ( قصة قصيرة )تذكرني بالمثل الشعبي ( باب النجار مخلع )
يرى مايسمعه منها ويسمع بعينه مايراه ( قصة قصيرة )
أنا وأبي وأمي ولفة البسبوسة ( قصة قصيرة )( تدعيم القصة بأحاديث نبوية شريفة كان أكثر من رائع )
الموتى يتكلمون ويعودون ( قصة قصيرة )
الحاج عبده المجنون ( قصة قصيرة )
العين الزجاجية ( قصة قصيرة )
بلاغ عاجل الى وزير الصحة ( قصة قصيرة )
أمل يائس ويأس أمل ( قصة قصيرة )
عربية أم أجنبية
لي طلب لدى سيادتكم بأن خلفية المدونة للأسف غير مريحة للقارئ ومشوشة ومتعبة ، الحقيقة الخلفية لاتناسب قيمة محتواها الجميل الرائع
وإن شاء الله في أقرب وقت أتابع بقية تدويناتها القديمة الثرية
والأن أترك سيادتكم في رعاية الله وأنا أستعير مما إقتطفته ذاكرتكم الجميلة من الأدب الجميل
Sure I will be here when you come as soon as possible

تحياتي
الــــــــــــــــــــــــــــــــــــرد 


حسن ارابيسك
اذا اقتصرنا فى هذا التعليق على مجردالقراءة فقط فقد هضمنا بفجور وقسوة واجحاف حقه واذا درسناه على عجل فقد اتقصنا تقديره من الفهم واذا حفظناه عن ظهر قلب فقد بخلنا فى اعطاء حقه فى الادراك وطول العمق وبعد النظر انما والامر كذلك فمن ناحيتى ارى مزيدا من الوقت حتى افيق من سحر بيانه وعناية نظمه الخلاب واثره الفعال
الى الغد حيث الفحص والتمحيص لكل كلمة سردتها ولكل عبارة عبرت عينى من فوقها وتحتها ويمينها وشمالها
هذا ليس ردا انما اشارة الى حديث طويل لفيلم اجهز فيه حوارا وسيناريو يجمعنى واياك فى منظومة ارابيسكية والى الغذ

الفاروق 





هناك 19 تعليقًا:

  1. الفاروق
    لاأدري ألجمتني بكرم وصفك ودماثة خلقك واسأل الله أن يفيض عليك من نعمته وفضله بالكثير ... وليتني أكون عند حسن ظنك بي ...
    أنت بحق مفعم بالانسانية مليء بدفء الزمن الجميل
    تربيت كما تربينا على حب الجار وحسن العشير, لما يكون جارك جنبك ويشاركك كل حاجة ماينفعش لما يحزن تقولولا مش هاعزيك ... هذا مالم ندركه من روعة التعايش في الاسلام ...وسنترك هذا الموضوع ونتجه للمسرح ... المسرح كما يطلق عليه كخزن التاريخ الذي يؤرخ ويشهد على ماننكره كبشر ... وله دور عظيم بمختلف انواعه من مسرح سياسي لملحمي لكوميدي
    والمسرح دلالة للحضارة فاكثر الشعوب تحضرا هي من تملك مسرح . فبدايات وأصول المسرح ترجع لليونان والحضارة الفرعونية كانوا يملكون مسرح.
    أهمية المسرح تستمد من النص ومدى تأثيره في المجتمع والرسالة المعطاه من النص وأدوات المسرح نص وممثل ومخرج وجمهور واخطر العناصر الجمهور... الجمهور المصري مشاهد جيد وواعي ويعي تماما ماوراء العرض ولكنه سلبي لا يغير يصمت ... في حين لو اخذنا مثال آخر مثل المسرح الايطالي الثوري فان الجمهور يعي ويقلد ويغير . أما عنرائعنا توفيق الحكيم (فيلسوف الحمير) فشعادتي له وشهادتك مجروحتان لعشق متاصل داخلنا واعدك ان أفرد ادراج كامل لمسرحيته الحمير في دراسة مقارنة مع الكاتب والنشط السياسي والمخرج الايطالي داريوفو ... آسفة للاطالة ولكن أحببت ان أرد بعضا من كرمك علي... تحية اللجين لأروع فاروق(حفظك الله واروع بنات)

    ردحذف
  2. لفته رائعه منك انت تدون بوست لتعليقات تستحق التقدير
    فجميع ما ذكرتهم فى هذا البوست يستحقون الشكر والتقدير حتى لو كان احدهم فهم مقصدك خطا أو أختلف معك فى وجه النظر فقد استطعت ابى فى الرد ان توضح وجه نظرك الصائبه
    وجميعنا يعلم ان الراحل شنوده لم يكن رجل دين فقط بل كان رجل سياسى فقد استطاع حل مشكله المياه فى اثيوبيا
    اشكر كل مدون هنا كتب تعليق فلكم منا كل الحب والتقدير
    كما سعدت جدا يا ابى ان تلقى كتاباتك القديم منها والحديث هذا الاهتمام كما ذكر الاستاذ حسن ارابيسك
    اشكر الجميع بوركتم جميعا

    ردحذف
  3. مساء الخير ابي
    حبك للجميع واضح
    وحبهم لك اكثر من واضح
    هي تعليقات تستحق النشر فعلا
    دومت بخير يا ابي

    ردحذف
  4. الفاروق
    ملك الزهرات
    و ابن بطوطة المدونيين

    لن اعلق لانى تاخرت فى قراءة التعليقات و كان سيكون لى تعليق مختلف
    و لمنى ساقول فقط
    "لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
    صدق الله العظيم

    تحياتى

    ردحذف
  5. اخي العزيز الفاروق

    مساء الخير

    في المواضيع الخلافيّة عدا ما ورد نصاً في القرآن الكريم والسنة النبويّة الشريفة....يبقى الاجتهاد سيّد الاحكام ....
    ويصبح الاجر من نصيب من اجتهد واخطأ والاجران من نصيب من اجتهد واصاب

    ويكفيك استاذنا انك مجتهد وان لكل مجتهد نصيب واجر ان شاء الله عند رب العالمين....

    في موضوع الراحل البابا شنودة ..لا خلاف على انه كان شخصيّة وطنيّة
    وانا شخصيّا كنت قد نشرت تدوينة عن ابني عليّ في ذلك اليوم ولولا ذلك لكتبت عنه قبلك .....فانا لا زلت اقول ان الرجال مواقف والانبا شنودة من الرجال اصحاب المواقف

    ايضا انا كنت مصر ان ابقي تدوينتي عن ابني عليّ لسبب في نفس يعقوب سأذكره هنلا ومن على مدونتك....
    انني كنت متيقن ان البعض سيمر ...مراراً ولن يعلق او يترك كلمة او جملة انا وعليّ بحاجتهما لا لسبب الا انه يعتقد ان الاحتفال بعيد الميلاد حرام او بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار متناسين او متجاهلين ان ابتسامتك في وجه اخيك صدقة فكيف اذا كانت اكبر من الابتسامة ولمن ؟؟؟
    انها بحق شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة (الشلل الدماغي ) اللذين لا ذنب لهم في الحياة الا ان ربنا خصهم من دون غيرهم ان يكونوا احبابه وملائكته على الارض....

    اخي الفاروق
    نحن شعوب المتناقضات ....
    والمتضادات...
    لدينا قدرة رهيبة على تبرير وتحليل (من حلل وحرم) الفعل وضده في نفس اللحظة....وهذ للأسف فقط ما نُباهي العالم به ....

    دمت بخير اخي
    والله يعطيك العافية

    ردحذف
  6. بسم الله الرحمن الرحيم

    ﴿وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ

    وقال ايضا ربنا تعالي

    انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء

    صدق الله العظيم

    وقد وقف رسول الله صلي الله عليه وسلم لجنازة يهودي

    فلما سالوه لماذا يارسول الله

    قال صلي الله عليه وسلم اليس بشرا

    فللناس المعاملات

    ولله الحساب

    اكره ان اري مسلما بتعامل مع اخوه في الانسانية باستعلاء

    وايضا يحكم من سيدخل الجنة ومن سيدخل النار

    فقد كان سيدنا عمر بن الخطاب يبكي فسألوه مايبكيك ياعمر

    وأنت احد المبشرين بالجنة

    قال لو ان احدي قدمي هاتين في الجنة والاخري خارجها فأنا اخشي مكر الله

    انا كمسلم

    ادعوا لهذا الرجل بالرحمة والمغفرة

    احييك علي هذه اللفتة الرائعة

    تحيتي استاذنا

    ردحذف
  7. مساء الورد الفاروق

    بسم الله نبدأ وعسى الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا إتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويجنبنا إتباعه ...
    باديء ذي بدأ بالتأكيد وفاة رجل الدين المسيحي شنودة هو خسارة كبيرة لمعشر المسيحيين على وجه الخصوص أما ما يخص العزاء فالتعمق في الفلسفة الدينية دون علم صحيح هو كمن يدخل يده في عش دبابير لأننا لم ندرس الدين من كل جوانبه وكل كلمة ستحسب علينا سواء بالحق أو بالباطل فصدقاً لا أعلم حكم تقديم واجب العزاء في غير المسلمين ولكن قول رحمه الله سنقف عندها كثيراً فقد كتب الله على نفسه في كتابه العزيز بأنه سيغفر الذنوب جميعاً إلا الإشراك بالله فإنه لن يغفر لي شخص وهنا الآيه صريحه وواضحة فإن من مات وهو مشرك بالله فإن الله لن يغفر ذنبه وبالتالي هو بعيد عن رحمته وجنته وجميعنا نعرف الخلل الكبير في دين المسيح عليه السلام عندما تم الإشراك بالله وتم تنصيب عدة آلهه في آن ونأتي بعدها لقول إن " فمن إبتغى غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه " وهذا واضح وصريح حتى الإنجيل كتب فيه هذا الكلام وطمس مع السنين وأراد الله فضح محرفي كتابه فظهرت نسخة صحيحة من الإنجيل لم تمس لتؤيد هذا الكلام ونصل بعدها لنقطة مهمة وهي أننا بشر ونتحدث من منطلق ضيق جداً ولم نرتقي لمقاييش وميزان الإله الذي يفوق عقولنا فما هو ميزان الله مع البشر يوم الحشر ومن سينال رضوانه ومن سيلقى عقابه كل هذا الخوض فيه تعدي واضح وصريح لأننا نتدخل فيما هو من إختصاص الله عز وجل وسنصل لمفاهيم تكفيرية تنصيبية ننشر فيها العداء فرسول الله صلى الله عليه وسلم قال لكم دينكم ولي دين ولم يكن يكفر في كل ساعة وحين إلا فيما هو واضح ومن الإجحاف أن نقول الآن أن الراحل شنودة من أهل النار ومن المغالاة أن نقول أنه من أهل الجنة فالله أعلم بحاله ومئاله وكفى ...

    أما فيما يخص عمله كرجل مصري ففي الفتنة الأخيرة لعبت الكنيسة دور كبير كما لعب الأزهر ودار الفتوى في إخماد الفتنة التي حاولت النيل من وحدة المصريين وهذا عمل وطني خالص أكثر منه عمل ديني وفي النهاية أعتذر عن طول تعليقي ...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف
  8. استاذ فاروق
    الدين الاسلامي دين يحس على الانسانيه والتسامح
    وقد امرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بالا نفرق بين الرسل
    ونؤمن بكل الكتب السماوية
    قال الله تعالى {قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } (سورة البقرة الآية 136)
    ومادام كل مسلم مأموراً أن يؤمن بجميع الرسل السابقين وبجميع الكتب السماوية، فلا يكون لديه تعصب، ولا كراهية لدين آخر أو نبي أو رسول، ولا كراهية ولا حقد على أحد من أتباع الأديان الأخرى.
    ووضع القرآن لأتباعه ما قضته الإرادة الإلهية منذ الأزل من اختلاف الناس في عقائدهم وأجناسهم وألوانهم، وذلك لحكمة يعلمها الحكيم الخبير.
    قال سبحانه:
    {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ "118" إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ

    الدين الاسلامي دين انساني متسامح
    رحمه الله على السيد شنوده
    والله يسامحه ويسامحنا جميعا
    فالله وحده هو الاعلم بعباده
    فاما عن نفسي فاشتقت اليك حبيبي يا رسول الله
    فحقا يا استاذ فاروق من لم يعشق رسول الله فليس انسانا
    عليك افضل الصلاة والسلام حبيبي يا محمد
    تحياتي لك يااستاذ فاروق

    ردحذف
  9. السلام عليكم

    استاذى العزيز فاروق

    أسأل الله تعالى ان تكون بأحسن حال وصحة وعافية

    كم رائع ان تضم مدوناتنا اسمك الغالى وشخصك الكريم الخلق وطيب القلب
    فأنت انسان تتعامل مع الجميع ببساطة وعفوية لا نجدها الا فى ( الأطفال ) ببراءتهم و طيبة قلوبهم وصفاء أرواحهم
    لا اعتقد ان المكر والخداع يعرف لك ولقلبك طريق

    حبك لأصدقاءك كأنهم ابناءك واخوتك شىء راقى ندر فى هذا الزمان

    تأكد استاذى الكريم ان الجميع وأولهم انا نحبك فى الله ونقدرك ونعتز بصداقتك الطيبة ونتمنى لك خير الدنيا والاخرة

    وجميل ما نثرته هنا من اعتزازك بتعليقات الاصدقاء واهتمامك بها بهذا القدر الرائع

    تحياتى لك استاذى وباقات ياسمين تعطر حياتك
    دمت بكل ود

    ردحذف
  10. شكرا ...

    لأن حضرتك اعطيتنى أمل فى عدم فناء الاحترام.

    ردحذف
  11. استمتعت بالحوار و الرد على التعليقات و استفدت الكثير من اختلاف الآراء
    اعتقد ان الفقيد الآن بين يدي ربه هو من يحاسبه على اساءته و اصلاحه و كل ما علينا ان نتذكر الموت الذي هو خير واعظ مهما طال بنا الأمد
    للفقيد العديد من الإنجازات و الآراء و المواعظ و الحكم التي يجب دراستها من الجميع بتروي حتى لو كانوا مسلمين بدلا من الدخول في تراهات
    البقاء لله و خالص التعازي لاخوتنا الأقباط و ادعو له بالرحمة فرحمة الله تشمل الجميع العاصي قبل المطيع و الكافر قبل المؤمن , رحمة الله لم يخصها الله بفريق عن فريق لأن رحمته وسعت كل شيء
    تحياتي

    ردحذف
  12. أستاذنا الكريم أستاذ فاروق فهمي
    أعتقد أنه من الأفضل في الحالات الإنسانية كالوفاة و المصائب و الابتلاءات أن يقول المرء خيراً أو ليصمت كي لا يؤذي الآخرين بما يجرحهم . و نحن هنا أمام حالة وفاة أي تقديم عزاء و لسنا بصدد تقييم عقيدة ، فلكل فريق معتقده الذي يعتز به و يراه حقاً ، و الإسلام نهانا عن سب غير المسلمين و الكفار تجنباً لرد فعل أسوأ و هو سب الله عدواً بغير علم أو سب رسوله و أصحابه و المسلمين. الكلمة الطيبة صدقة ، كما أنها تلين الحجر و الأنبا شنودة كان بالنسبة لمسيحي مصر شئ كبير لأنه نقلهم نقلة كبيرة فكان لهم كل شئ ، فلنراع شركاء الوطن و حزنهم و كلمة طيبة ملتزمة لن تخدش العقيدة الإسلامية في شئ.
    أمر أخير أستاذنا الفاضل أستاذ فاروق أرجو منك إنهاء التعليقات في هذا الموضوع

    ردحذف
  13. سيدي الفاضل
    قرأت لك اليوم مجموعة تدوينات لاتقل روعة عن ماقرأته لك من قبل، والحقيقة مجموعة قصصك القصيرة هي حبات لآلئ لُضمت بعناية فائقة وبتنوع رائع لايبعث في النفس الملل فلكل قصة حدوتة ورائها حكاء بليغ فصيح ولكل قصة حكمة تطل علينا بشكل غير مباشر دون الاحساس بالنصيحة والموعظة المباشرة وبرغم تفرد كل قصة بحالة خاصة جدا الا أنه بمجرد وصول القارئ لنهايتها يشعر بنفسه انه لم يكتفِ بهذا القدر فيبحث عن المزيد من قصصك لينهل منها ويظل هكذا مثلما فعلت أنا انتهي من واحدة لأبدأ بأخرى، ألضم هذه بتلك وتلك بهذه، لذلك فهي مجموعة مشوقة تستحق أن تضمها دفتي كتاب لمجموعة قصصية تحمل أسم حكاء ماهر يمتلك مفاتيح شخوصه التي تحيا على أرض الواقع قبل أن تسكن قصصه وتتحرك أمامنا بكل تناقضاتها المحسوسة والملموسة وألوانها المختلفة والمتباينة في الحياة واقعها وأحلامها ، انتصاراتها وانكساراتها ،توحدها وتفرقها ،تجمعها وتشتتها ،بطشها وانكماشها، غرورها وتواضعها، صعودها وهبوطها ، ايمانها وكفرها ..الخ في النهاية نحن أمام حكاء لم يعتمد على علمه الأكاديمي في تحليل الشخصية بقدر ما أعتمد على المعايشة والمشاهدة للتجربة الانسانية الحية داخل الحياة بكل أبعادها
    سعاد بعد الفرد والكرمشة
    فرحة ماتمت
    رئيس مجلس الإدارة وبناته العوانس
    أحلام أم خليل
    خلي قلبك ورا كلبك
    تنازل في غير محله
    قرار باستلام جثة ( الزواج الثاني هل يتم البحث فيه عن الدفء أم عن النار )
    برجك مع مين وترتيبك على فين
    المحرقة
    سوسي وسيسي ( من واقع حال الدويقة وسكانها ) وهذا حال كل كاتب لاينفصل عن مجتمعه عندما يكتب
    وأخيرا رجعت اليه ( رائعة جدا جدا)

    والحقيقة هناك مجموعة متميزة جداً مُزج فيها النقد بالشكل القصصي
    شخبط شخابيط ( فاروق حسني )
    انا ومراتي وعيالي عند الجبالي
    أنا ومراتي وعيال عند غالي
    أنا ومراتي وعيال عند الجبالي

    والحقيقة هناك مجموعة في شكل عدة مقالات
    أذكر منها على سبيل المثال
    أحب نيلك وسماك ( متحفظ عليها ) 25 يناير
    ثقتي في مولدي الكهربائي ( 3فبراير )
    والحقيقة هي مجموعة مقالات سببت لي بعض الحيرة والارتباك في موقفكم من الثورة قبلها وبعدها

    وهناك مجموعة أشد تميزاً وحلاوة وبلاغة وتفحيصا وتدقيقاً
    وهي
    تحليلاتك المذهلة لقمم مصرية مثل عبدالوهاب والحكيم
    يعيب الناس وفينا عيوب
    حوارات بين الأحبة العاشقين والكارهين المطلقين

    سيدي الفاضل وأستاذنا الجليل/ فاروق فهمي
    كل التحية والتقدير لشخصكم الجميل والكريم والمبدع
    تحياتي
    حسن أرابيسك

    ردحذف
  14. الفاروق
    لم اتخيل ان استفيد من مدونه مثل ما استفدت من هنا فقد اكتسبت الخبره والحنكه فقد لاننى احببتك اخى فكنت احب القراءه هنا وكنت اسعد بلقائى مع كتاباتك واعيش بين سطورك
    نتمنى ان تسعدنا دائما وان تكون سعيد دوما
    تحياتى وتقديرى ابوداود

    ردحذف
  15. عمو فاروق حينما يشاغب بقي :)

    اتعلم لماذا يروق لى هنا كثيرآ لرد استاذ حسن
    عن ان المدونه ثريه باشياء كثيرة احيانا كثير اقرأ بلا تعليق انا اريد انا اقرأ واندمج واستمتع فقط

    الشئ الثانى يعجبنى اسلوب وادارة الحوار وحضرتك بتجيد ذلك بنعومه ومشاغبه رقيقه وحب صادق وكلام طالع من القلب واحترام للطرف ووالرأى الاخر
    ___________________

    نيجى لبابا شنودة
    انا لا اعلم عنه الكثير
    ولم اسمع له كثيرآ
    ولكنه بالتاكيد شخصيه لاتقل اهميه
    عن اي شخصيه تاريخيه ساعدت في النهوض
    فهو اصبح ماركه مسجله ومحفوظه في تاريخنا
    حزنت لوفاته كثيرآ

    سوف اضم صوتى لصوت الاخوة الذين حرموا قول الرحمه لان فعلآ علماء الازهر اوضحوا ذلك علي اكمل وجهه والاخوه المدونين ايضآ
    ولكنى اري في ذات الوقت ان اخافه البعض في اظهار مشاعره الحقيقيه ظلم وكل عبد بالنهايه له رب يسئله ويحاسبه والمسأله لاتحتاج تحريم او تحليل :)

    اخد صوتى ومش هضمه مع استاذ تركيب بقي ليه بقي لانى وان كنت اجد ان ثقافه البابا شنودة وروعته وكل ما قاله جميلآ جدآ الا انه فيه
    نوع من عدم العدل لان علمائنا وشيوخنا ودعاتنا كثيرآ لديهم ثقافه ووعى ولغه وفكر ايضآ
    فلا يجب ان نجحف احد علي حساب شخص اخر فكل شخص له درجه ثقافه ووعى ليس معنى اننا لانعرف هؤلاء العلماء والعديد منهم لانسمع اليهم ان ذلك العلم والثقافه غير متواجد فيهم وفي المسلمين..

    لكن من ناحيه اخري اعرف ان وضعه السياسي ومنصبه وحكمته كانت هى ما جعلت منه شخصيه فريدة لن تتكرر بسهوله ولن ياتى خليفه له ابدآ
    مهما حاول الاخوى النصاري وذلك ما يميزة عن اى احد :)

    تحياتى واسفه علي التطويل :)

    ردحذف
  16. صباح الخير يا بابا
    معلش مش عارفه اكلمك لان التليفون مش شغال لسه مش عارفه السبب
    يمكن البوكس بتاع التليفون او الخط نفسه لانى غيرت العده وبرضو مش شغال
    كلمت سيد علشان المشوار قالى ما انتى عارفه انى مقدرش اخرج بره المعادى علشان الرخصه وخايف يوقفونى وتبقى مشكله
    علشان كده بقول لو عايز نستنى لما رزق يفضى مفيش مشكله الللى يريحك حبيبى
    صباحك فل

    ردحذف
  17. رد عـــــــــــــــــــــــــام كنت حقيقى حقيقى يا احبتى وروح قلبى من جوه ان اقوم برد منفرد لكل من تفضل من عظائم الشخصيات واقربها الى نفسى بزيارة مدونتى
    مع تقديرى الكامل والواعى لما يتكبدوه فى ارضائى من عناء التعليقات ولكن لا استطيع ان امسك تفسى قبل قلمى عن الكتابه واحترم كل من اغفل عن التعليق وانا احس به مثل احساسه بعدم تأثرى بهذا الامر
    وانحنى لكل من شرفنى وسمح وقته وظرفه بذلك
    ومع تركى لهذا البوست وانا فى خجل لمن اعارنى اهتماما ولمن لم يعرن نفس الاهتمام لاذهب الى موعد مع امى المتوفاه فى عيد ميلادها

    ردحذف
  18. أيها الفاروق المفعم بالحنو والمليء بالحب
    كل عام وذكراها نبراسا في قلبك ورسوخ في يقينك
    وما احسبها سوى فرحة مهللة بذكرها ....
    لك قلب طقل وعنفوان شاب ان احب
    وحكمة ورزانة شيخ ان نصح
    تحية اللجين للفاروق وباقات زهر لأمك في عيدها
    حتى وان غابت فمثلك ابن يجعلها باقية في الوجد
    تحية اللجين للفاروق

    ردحذف
  19. ليتني معك اخفف عنك واستمتع بقصصك عنها
    مؤكد انها أسهمت في بناء شخصيتك ...
    فاروق تاكد أن شيئالايبعدني عنك ولا يشغلني عنك
    قلت لك الحقيقة كنت منهكة من يوم طويل فنمت
    وللتو استيقظت وكنت اود التحدث معك ......
    على فكرة أرسلت لابراهيم بالأمس شوية ملحوظات
    على ورشة العمل التي أرادني أن أراها واعطيته
    رأي ولاأدري ان كان وصله ام لا.... هذه السطور لك وحدك
    كنت اتمنى أن اكون معك وان أشاركك عادتك في زيارتها
    واتمنى أن يكون هناك لقاء بيننا الثلاثاء حتى لو أردت
    مثلا جيهان وهبة وليلى الصباحي وابراهيم كلنا نتقابل في حتة معينة
    ماعنديش أي مانع انا من 10 ان شاء الله هاكون تحت امركم ...
    (لك العتبى حتى ترضى)
    سأقول لك بعضا مما قاله النابغة الذبياني للمنذر:

    أتاني أبيت اللعنة أنك لمتني وتلك التي أهتم منها وأنصب
    فبت كأن العائدات فرشن لي هراسا به يعلى فراشي ويقشب

    ردحذف