السبت، 24 أغسطس، 2013

من ذاق طعم الحب يعيش فى حب مستمر

قبل أن ابدأ فى هذه السلسلة من الحكاوى عن وقائع الحب ومحبيه أ ود اشكر الله على وجود موقع مدونتى ومدونة بناتى التى زاملت بكل فخر واعتزاز كوكبة من أحن وأجل وأهّل من واكبت فى حياتى فى حرصهم الدؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤب على السؤال عنى وعن آل الفاروق فكان لهم الغلبة فى ازاحة كل ضبابة للغم والهم والتى كانت سببا فى انقطاع بعضنا بعض الوقت عن الكتابة و التى لن نستطيع مهما حاولنا الا ان نعود الى مذاقها الحلو وأخص بالذكر اخى وحبيبى ابراهيم رزق والاخت الحبيبة الى قلوبنا بقلمها الرشيق بنت بحرى مــــــــــوراوالاخ الحنون سيف والاخ جمال  وحتى لا يفوتى ذكر افاضلتى الكرام فاننى اعتذر نائبا عن ذاكرتى الواهنة عن اغفالها فى ذكر واجبهم واكرامهم المفيض والمغيض على مقامى بينكم
--------------------------------
اعود الى الحكاوى وابدأ  بحكاية عن الحب ومدى تأ ثيره 
على القلب قبل العقل الذى يعاند ويكابر فى احكام القلب  وتفسيره والتى لا ارتاح انا شخصيا الى سواد شأن العقل وقسوة حكمه ومبالغته فى تقديره وحسبانه وما سوف اسوقه ليس من محض الخيال انما من محض الواقع اللاذع اللاسع
-----------------
كان ذلك فى حى الزمالك وبالتقريب فى شارع الجبلاية حيث يلتقى المحبون فى رحابه الهادئ النادى الصافى الخالى وفى ليلة من ليالى الشتاءالقارصةحيث كانت الريح تزأر والرعد يقصف وومض البرق يخطف الابصار والطريق ينهمر عليه المطر كسيل ليس له وقوف ولا عزوف  
وصادف الأمر مع مرور سيارة الكاتب الكبير مصطفى امين فلاحظ شبحان يتأيط بعضهما البعض فى تناعم وتناغم فاوقف سيارته داعيا لركوبهما لدرأ وحشية الطبيعة عنهما
- تفضلا اوصلكما الى طريقكما
- (فرد طرفهما) نشكر لك مسعاك
- لاتخافا مقصدى اننى مصطفى امين وانا فى طريقى الى منزلى وخشيت عليكما من هذا الجو المكفهر 
-- انك ترى ما لا نرى انك تنظربعين االواقع وكلانا ينظربعين القلب كيف لا يخطر ببالك وانت كاتب كبيرما نحن فيه من هبام  ووئام انت تسير  بقلمك ونحن نسير بقلبينا 
هذا هو الحب وهكذا شعر كاتبنا انه حينما اراد ان يساعد اخطأ التقدير وبعد عن التفسيروالتدبير
--------------------------------------------
 واترككم الى حب جديد عسى ان يرتقى حبنا الى امنا مصرالحبيبه
الفاروق


الاثنين، 20 مايو، 2013

اخبار الحفاظ على زواجها قبل طلاقها



أنا-  مالى أراك مشغول البال عسر الحال .. مالى اراك وقد انطفأ نور وجهك وخمد مظهرك وهمدت قواك فالوجوه مرايا النفوس تضئ بضيائها وتظلم بظلامها .. ارى وانت فى  مكانك رجلا شقيا منكوبا قد لبس الهرم قبل اوانه واوفى على الستين قبل ان يسلخ الثلاثين .........................................
فقداشعلت ما يقرب من علبة سجائر خلال ساعتين منذ لقائنا على مقعد مشترك فى قطارنا المتوجه الى  الاسكندرية على غير موعد او ترتيب او حجز مشترك 
اسامه-اننى سوف اطلقها !!!!!!!!!!
انا -خير ما ستفعل يارفيق دراستى ولو احسنت طلقها بالثلاثة فهى تلازمك فى جمبع احوالك المزاجية فى سرورك وحزنك فى فرحك وألمك يا اسامه !!!! 
اسامه - لم يعد هناك سرور فقد غلب الحزن قمر سمائى مع شمس فجرى 
انا - هذا ما ارجوه وارجو ان يكون طلاقك منها فيه عدم الرجوع اليها وان لا يجد التدخين طريقه الى صدرك فقد ارخى حاجبيك وثقل جفنيك  وهدّل عارضيك .. فقد تغير فيك كل شئ حتى صورتك
اسامه- أى دخان واى سجائر  التى تشير اليها  ؟؟؟؟اننى احدثك عن سعاد زوجتى 
انا - اننى لا اصدق ما اسمع واكاد اكذب ما تسمعه اذنى .. اتقصد طلاقك من سعاد !!!سعاد التى جمع الحب المشهود بين قلبيكما منذ تخرجتما فى الجامعة وانتهى بكما الى الزواج واثمرزواجكما  ولدا يملأ الدنيا بالبشر والبهجة
اسامه- انا معك ياصديقى ولكن فى مثل حالتى اتصور ان الحب جنة على الارض والزواج وسطى بين الجنة والناروقد جرنى زواجى الى جانب النار وبعدنى عن جانب الجنه فانا الآن لم اعد كما كنت احب زوجتى واصبحنا اغراب وانقلب هذا الحب الملتهب  الى احساس لم يتعد الشفقة عليها 
انا- ومن هو المتسبب فيما جرك الى جانب النار ؟؟؟؟؟؟؟ 
اسامه- انها نفسى وهى التى احّملها كل ما اصاب هذا الزواج من خيبه انا يا فاروق ضحية نفسى جهلا وحمقا وغيا ... انا اعترف وياليت اعتراقى يفيد  ويقيد و يبعد  ما انا مقدم عليه من هدم عيشى وعشى بيدى 
انا- استسمحك بمزبد من التوضيح والتفسير  
اسامه-انت تعلم اننى املك مكتبا هندسيا بالعجوزة لاعمال المقاولات وكان المكتب فى حاجة الى مهندسة تديره فى وقت غيابى عنه سواء بالخارج اوفى تنقلاتى الداخليه وباختصار شديد اظهرت من الكفاءة والدراية وحسن معاملة العملاء ما شدنى فى البداية اليها فاستلهتنى كل هذه الصفات ووجدت نفسى فى حاجة دائمة الى تواجدها معى حيثما تواجدت وكنت اجد فى وجودى معها فيض من الحب اكاد اعيش به وله  حتى اذغنت واستقدت وخضعت لرغبة قلبى فى محادثتها بامرى وكذبت عقلى بانها قد تكون نزوة تنتهى كما بدأت 
انا - وهل فا تحتها واجهرت بحبك الطارئ لها  ؟؟؟؟؟؟
اسامه- نعم فى البداية انكرت هذا الحب باعتبارى رجل متزوج ولكن مع الالحاح  الذى هو اقوى من السحر قبلت زواجى منها بشرط ان اكون لها وحدها كما قالت انها كالشريك لا تحب الشريك  ولا اعلم هدف هذا الشرط هل لتعجيزى ام لترييثى 
انا - فعلا يا عزيزى فالامر يحتاج الى تريث وتمهل  وتفكير ولست انت اول من احب على زوجته فالبعد بينك وبين من تحب امر واجب حازم لازم وقد يكون الامر مجرد  نزوة 
اسامه - حاولت ولم استطع !!!
(هذا هو الحديث الذى دار بينى وبين هذا الصديق اثناء لقائى معه بدون موعد وجمعتنا الصدفة بان تواجد مكانه المحجوز بجانب مكانى ونحن قى طريقنا الى الاسكندرية وتبادلنا ارقام هواتفنا على امل  ان نلتقى فى اقرب فرصة لاطمئن عليه 
  وقد تم اللقاء فعلا بمكتبه بعد شهرين من آخر لقائنا  ودار بيننا حوار لم اكن اتوقعه :
اسامه - ما ذا تتوقع منى يا فاروق من اخبار؟؟؟؟؟؟
انا - ان موضوعك يااسامه كان شغلى الشاغل وخشيت ان اتصل بك واسمع ما لايرضيك ويرضينى واحمد الله انك كنت المتصل بى فاسرع بآخبارى بآخر  اخبارك 
اسامه- بعد لقائى معك الاخير وفى ليلة عدت الى المنزل وكانت زوجتى بانتظارى وقد اعدت طعام العشاء امسكت يدها واخبرتها بان هناك امرا اود ان اخبرها به .. وتصور انت  ان الكلمات تجمدت فى حلقى ولم استطع ان اتكلم واخيرا تماسكت واخبرتها 
(انااااا اناااااااا انااااااا لى طلب عندك من الصعب ان تقبليه ولكن بى حاجة ملحة الى تنفيذه وعمدت بعد تفكير وتمحيص  ان يكون الطلاق هو منقذى مما انا فيه وقابلت زوجتى  عنصر المفاجأة بهدوء تصورت معه انها لن تنطق بعده ولكنها سألتنى لمــــــــــــــــــــــــــــــاذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نظرت اليها طويلا وتجاهلت سؤالها لان الرد عليه سيكون اقسى من طلب طلاقها وسبب ذهولها فى انقطاع الحوار بينى وبينها وتصورها ان هذا الامر سيتغير عندما ينتهى ليل هذا اليوم 
وكنت قبلها قد اعددت ورقة سطرت بها ما سوف اتركه لها ولابنى من  شقة الزوجيه ومبلغا كبيرا من المال يساوى اضعاف اضعاف ما ذكر بمؤخر الصداق 
انا - وماذا بعد اطلاعها على هذه الورقه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسامه- بعد قراءتها اسرعت بتمزيقها بعصبيه  واخبرتنى انها منذ مدة لا حظت تغير معاملتى لها وتغيبى عن المنزل بعد تأكدها من عدم وجودى بالمكتب وعرفت بطريقتها مدى علاقتى بغريمتها ناديه و كان لها مطلبان  اولهما ان نؤجل هذا الطلاق الى ان ينتهى ولدنا من امتحانات العام الدراسى ولا نشعره خلال هذا الوقت بامر الطلاق حتى لا يصاب بالم فراقنا اما الامر الثانى والذى شعرت معه باصابتها بهذيان ولوثه من عنصر المفاجأة الاليمه والذى تصورتها  انها مفاجأة لها  حيث  طلبت منى فى بداية حديثها:
( هل تذكر الايام الاولى لزواجنا من اول يوم جمعنا سقف واحد وانت تحملنى بين ذراعيك الفتيتين وتضمنى بحنان الى صدرك من باب الشقة حتى حجرة النوم يوميا هذا اضافة  الى نزهتنا الاسبوعية الى الفيوم وركوبنا الخيل وان تحملنى لامتطاته وكنا نتسابق  فى ركوبه فضلا عن ذهابنااسبوعيا الى نادينا الرياضى  ومعنا طفلنا يلهو ويلعب ويجرى علينا بالاحضان والقبلات )... وقد عرضت الامر على نادية فافادت بان هذا نوعا من انواع  الهزيان ولن يؤخر من الامر شيئا 
ولكن لم اكن اتصور النتيجة التى وصلنا اليها انقاذا لعشى وعيشى مع هذه المخلوقه الذكية 
انا - اسرع بالحديث فقد اشتقت كثيرا لهذه النتيجة غير المتوقعه 
اسامه-لم اكن  انا وزوجتى على اتصال جسدى فبعد ان حملتها فى اول يوم احسست معها بالارتباك وفوجئ طفلنا بهذا الموقف الذى اضحكه وسره كثيرا وهو يهتف(احملنى  وانا كمان ايضا يا ابى مثل امى انك تحبها اكثر منى ) وكان شعورى فى اليوم التالى اقل ارتباكا واكثر حنانا من اليوم الذى قبله  وشعرت فعلا باحساس الايام الاولى من حياتنا الزوجية بعد تكرار ما كنا نقوم به من رحلات ونزهات وتنقلات ترفيهية 
      وكان تصورى فى البداية اننى كلما نفذت ما طلبت فانا اقترب من طريقى الى طلاقها  ولم اكن اتصور ان الطلاق سيكون لغريمتها نادية  من ابعادها عن  المكتب وتسوية شئونها التى لم تتعد ان يكون  تسوية امورها  ماديا وليست عائليه 
==============================
خارج الاطار
قد يكون مضمون هذه القصة مكررا ويحدث كثيرا فى حياتنا الزوجيةمن حب الزوج لغير زوجته ولكن الذى يهمنى قى سردها هو الطريقة الذكية الحكيمة التى عالجت بها الزوجه امرا كاد ان يكون ميؤوسا واستبدلت صيحاتهاونبراتها من سب وقذف مقرونة باهانات واتهامات  باحكام عقلها فى تدعيم وتوطيد اواصر زواجها والحفاظ على مستقبل طفلها 
حفظ الله كل زوجة تتغاضى عن هفوات ونزوات زوجها وتقابلها بالعفو والغفران 
الفاروق       

الأربعاء، 15 مايو، 2013

هــــــــــــــــى واخبـــــــــــــــارها

                  هــــــــــى واخبــــــــــــارها 
باسم الله الذى هدانا ..... سأبدأ سلسلة بعنوان هى واخبارها واعتبر سرد هذه السلسلة من اهم واجباتى 
هى امى هى اختى هى زوجتى هى بنتى هى شقيقتى هى خالتى هى عمتتى هى كل شئ فى حياتى ان كان لى بقية من حياة 
       فواجب الكبار وقبلهم الاسلاف تعريف ابنائهم بما حققوه فى شتى الميادين 
        وها انا هنا ابدأ هذه السلسلة عسى ان انجح فيما ابغى لها من الاستفادة  ومن زيادة الفهم لجنسنا الآخر لنزداد بهن فهما ومنهن قربا وبهن معرفة وانسا فتطمئن القلوب وتسعد النفوس  وتقر العيون 
    ولا عجب فالمرأة قد ملأت الدنيا وشغلت الناس وما يقدم عنها من كتابات لايمثل ولا يغنى الكثير عما تمتلكه من حبات حياتها وكنوز جواهرها الدفينه الكريمة الذى لايستطيع اخراجها والتمتع بها الا كل  حاذق خارق ماهر فاهم  خبير دريب بامورها 
والتجارب كثيرة والمواقف مثيرة يصعب حصرها ولّمها وقد يكون فى بعضها  وبها  تتضح الرؤية وينكشف جزء من  هذا الغطاء الغامض الغاضض ......................................... وكيف لا وسوف نضيف بما عندنا وعند من سبقونا  من خبرات ان شئت قارئى  فاذكرها خيرات وتضيف الى اعمارنا سنوات وسنوات من خبرات اعمار الغير 
ولقد قالوا
ليس بانسان ولا عالم **من لا يعى التاريخ فى صـــــــــــدره 

ومن درى اخبار من قبله**اضاف اعمارا الى عمـــــــــــــره
     المرأة تغازل فيها الشعراء وتغنى بها المطربون  وأنا اشهد انى ارى فى طلعتها :
       فيها من القمر استدارتــــــــــــه 
      ومن البحر عمقــــــــــــــــــــــــه
      ومن النجوم لمعانهـــــــــــــــــــــا 
      ومن الندى قطراتـــــــــــــــــــــه
      ومن الورد لونه وعطـــــــــــــره 
      ومن الاغصان تمايلــــــــــــــــها
      ومن حفيف الاشجار حنينها وانينها
ولا يفوتنى بعد ان ذكرت محاسنهن ان انكر ما يقوم به القليل من قلة ساستنا من الرجال بمحاولة الابقاء على الموروثات الثقافية والعادات والتقاليد الضارة بالمرأة 
وياليت الامور تقف عند هذا الحد بل تعدت الى النظر الى المرأة كانها مخلوق من عجين آخر غير العجين البشرى فراحوايغمضون اعينهم  عن  اعمال التحرش الحيوانى ... اضافة الى السعى الى اهدار حقوقها المكتسبه بدل النظر الى قضاياها ومتطلباتها التى تتواءم مع متطلبات وقتنا وظروفنا الحالية التى تتغير بتغير عقارب  ساعات زمــــــاننا
وقد يكون غياب المرأة عن المجالس التشريعية والمحلية  شجع البعض الى هذا التطاول الرخيص مع كونها نصف المجتمع مع الايمان باهمية دورها الخلاق البراق  فى المجتمع واشتراط نسبه معيبنه  فى تشكيل القوائم الحزببية والمجالس التشريعية بنسبة تتواءم مع عدتهن وعددهن وقيمهن وقيمتهن وحقيقة اننى صادفت من هن اجدر حديثا فى امور سياستنا من اعتى رجال الساسة خبرة ومكانا 
والى هنا ساكتفى بهذه المقدمة الواجبه على ان يكون موضوعنا القادم عن :
             (هى واخبار طلاقها  فى نسيج قصصى)
(الفاروق)

الجمعة، 3 مايو، 2013

ام كلثوم وامينه رزق وبعدهما الاعلامية صفية

[dihk 
 ابنتى الدكتورة جيهان فاروق مع الراحلة الغائبة الحاضرة امينه رزق فى مسلسل بيت المسنين
إضافة تسمية توضيحية
صورة ثانية لجيهان كان الحظ حليفها وجمعها  بالخالدة قبل غيابها  باشهر قليلة بلا عودة
إضافة تسمية توضيحية
جيهان فاروق فى يوم عرسها وبجوارها خالدة الذكر الاعلامية  الشهيدة صفية صلاح الدين شهيدة الواجب فى ذكرى رحيلها
إضافة تسمية توضيحية
ذكريــــات 


زكريات عبرت وفق خيالى 
بارقا يلمع فى جنح اليالى 
لبدت قلبى من غفوته 
وجلتلى زكرى ايام الخوالى
كيف انساها وقلبى 
لم يزل يسكن جمبى
انها قصة حبى 

***

زكريات داعبت فكرى وظنى 
لست ادرى ايها اقرب منى 
هى فى سمعى على طول المدى
نغم ينساب فى لحن أغنى 
بين شجو وحنينى وبكاء وانينى 
كيف انساها ودمعى 
لم يزل يسكن دمعى
وانا ابكى مع اللحن الحزين 

***


انا فجرا باسما فى مقلتى 
يوم اشرقت من الغيب عليا
انست روحى الى طلعته 
و اكتلت زهر الهوى غضا نديا 
فالتقيناه وداد ورعيناه وفاء 
ثم همنا فيه شوقا وقطفناه لقاء
كيف لا يشغل فكرى طلعة كالبدر يسرى 
رفقة كالماء يجرى فتنه بالحب تغرى 
تترك الخالى شهيا

****

كيف انسى ذكرياتى وهى فى قلبى رنين 
وهى فى دمعى رنين وهى فى سمعى رنين 
كيف انسى ذكرياتى وهى احلام حياتى 
انها صوره ايامى على مرآه ذاتى 
عشت بيقينى وهى قرب ووصال 
ثم عاشت فى ظنونى وهى وهم وخيال 
ثم تبقالى على مر السنين 
وهى لى ماض من العمر وادى

    لم اجد ولن اجد شعرا ابلغ وأوصل واقرب لما وددت بداية ان ابديه فى هذا السرد العزيز على نفسى من قصيدة ذكريات الذى يتشرف الشعر جميعه بان تكون هذه القصيدة بين دواوينه التاريخية الخالدة حيث كان مؤلفها رامى وقام بتطريبها السنباطى وبتغريدها ام كلثوم
الصفة التى جمعت بين هاتين العملاقتين وقلبت ذكراهما فى نفسى هى المسرح سواء كان مسرحا غنائيا او ثمثيليا 
وأبدأ بسيدة الغناء العربى ام كلثوم 
فاثناء عملى الوظيفى كان هناك مكتب يضمنى ويضم اعز زميل وصديق لى ويدعى يحيى ابو زيد ولكى اختصر ما دار .. اليكم هذا الحوار 
يحيى: بقولّك ايه يا ابو المفارق انا عاوزك تحل مكانى لمدة ثلاث ساعات 
انا :خير يا ابو زيد رايح تتسنكح فين ؟؟؟؟؟
ابو زيد : رايح مع واحد صاحبى لام كلثوم 
انا : طب دى الحفلة غدا الخميس وبالليل 
ابو زيد:انا سازورها فى فيلّاتها بشارع الجبلاية مع ابن خالتها 
انا : متأسف قوى يا حبيبى لانى انا كمان عندى مشوار مهم وممكن يحل محلنا الاستاذ سعيد
ابو زيد: والمشوار دا فين 
انا : معاكم طبعا حبيبى وهوه انا هسيب فرصة زى دى مش هتحصل ابدا تانى 
وفعلا انتقلنا جميعا الى في فيّلاتها بشارع الجبلاية بالزمالك 
وسُمح لنا بالدخول ورأيت ويا هول ما رأيت عجوز شمطاء التفت برداء فضفاض حول جسدها الهزيل واتخذت لها متكأًفى ركن من اريكة كانت موجوده وسط صالة الاستقبال وعند سؤالى عن الست  كتموا صوتى واشاروا عليها 
عندئذ وجدت نفسى بعفوية و بدون ارادة خارجا من المكان الذى دخلت منه دون سلام او كلام ، وهذا عن يوم لقائى بمسكنها 
اما اليوم التالى وكان يوم خميس حفلتها ويا للمعجزة  التى  رأيتها ايضا عروس فى ليلة زفافها بكامل هيئتها ورونقها وزينتها وجمالها 
وعندما سألت هل التى امامى ام كلثوم يا الهى ....شكلها اليوم غير شكلها بالامس
        الذكرى الثانية التى اشتركت امينه رزق فيها مع كوكب الشرق فى موقف جمع بين ابنتى الدكتورة  جيهان فاروق وامينه رزق اتناء بروفه جمعتهما فى مسلسل بيت المسنين ...... حيث وقع منديل كانت تحمله امينه رزق ولم تستطع ان تتناوله من الارض وطلبت من جيهان ان تساعدها فى التقاطه لعدم قدرتها على الانحناء 
فى نفس الليله حضرت انا وابنتى مسرحية بالمسرح القومى بطلتها امينه رزق وكان وقتها عرض مسرحية يا طالع الشجرة اخراج الراحل سعد اردش ... وكانت امينه رزق   تجرى فى المسرح يمينا وشمالا بخفة واقتدار تعجز عليه اكثر الشابات نشاطا 
   ولكى لا اطيل عليكم مقصدى من هذا الحديث ان امينه رزق شانها شأن ام كلثوم فالمسرح بالنسبه لهما هو اكسير الحيــــــاه
فمن يراهما بعد ان يصعدا على خشبة المسرح غيرهما قبل ان يصعداه وقد تخلّتا عن المرض او تخلى هو عنهما 
فقد كان الفن بالنسبه اليهما مانح الحياة ومعجز الطاقات ومفجر الابداعات 
   اما عن الصورة الثالثة التى جمعت بين ابنتى والاعلامية شهيدة الواجب صفية صلاح الدين زوجة اخى الدكتور عماد فهمى الاستاذ بجامعة اسيوط قصدت نشرها فى ذكرى استشهادها وفى هذا يشرفنى ان اذكر ذكرى وفاء من زوجها  ..زوجها عماد الذى لازال يحمل موبايلها ليسمع رنين رنتها الذى لا يغيب عن ذكره و ذاكرته وعندما ذكرت ذلك اما قريبتها الدكتوره نبيلة حسن بكت من شدة التأثر
 =====================
لاشك ان الموضوع ينقصه الكثير والكثير ولكن خوفى كعادتى من ملل القارئ يوقفنى عن الاسترسال والبعد عن الاطناب
الفاروق 


الجمعة، 19 أبريل، 2013

همسة حائر ة

                                    همــــــــــسة حائرة                                                                                                                         ا                   يا منية ا لنفس ما نفسي بناجيــــة               وقد عصفت بها نأيا وهجرانا
                         أضنيتِ أسوانَ ما ترقا مدامعهُ         وهجتِ فوق حشايا السهد حيرانا
يبيت يُودِع سمعَ الليل عاطفةً          ضاق النهار بها سرّاً وكتمانا
هل تذكرين بشطّ النيل مجلسنا        نشكو هوانا فنفنَى في شكاوانا
تنساب في همسات الماء أنّتنا          وتستثير سكونَ النهر نجوانا
وحولنا الليل يطوي في غلائله       وتحت أعطافه نشوى ونشوانا
لم يشهد الرافدُ الفضيُّ قبلهما              إلفين ذابا تباريحاً وأشجانا
نكاد من بهجة اللقيا ونشوتها           نرى الدُّنا أيكةً والدّهر بستانا
ونحسب الكون عش اثنين يجمعنا    والماءَ صهباءَ والأنسامَ ألحانا
لم نعتنق والهوى يغري جوانحنا          وكم تعانقَ روحانا وقلبانا
نُغضي حياءً ونغضي عفة وتقى      إن الحياء ثياب الحب مُذْ كانا
ثم انثنينا وما زال الغليلُ لظى       والوجدُ محتدما والشوقُ ظمآنا
ما اجمل و ما اأرق وما أعظم ماشدى به شاد مثلك  انت يا عبد الوهاب وما أبدع وما اشعر به شاعر شأنه شأنك ياعزيز اباظه  رحلتما وحملكما الثرى .. ما اسعدك وما اثراك بهما يا تراب !!!!!!!!!
واجد نفسى بعد شعرك يا عزيز اباظه وشدوك يا عبد الوهاب لن تفلح وتنجح فى شعر انظمه وكذا وانا احشر نفسى بين ارواحهما  لا أجد غيروسيلة  لاأجد دونها وسيلة الا ان انثر فقد يكون فى النثر سترا وغطاءً لمواراة ضعفى وصغرى وقزمى بينهما
فشريط همسة حائـــــــــــرة شغل ذهنى وفكرى واهاج الذكريات التى ساعد على  تحريكها واحيائها شط النيل الخالد الذى يجاور عشى بالمعادى  واجتاز ناجحا فى مهمة لقاء الذكريات واصابنى بحسرة من عودة الحبيب على ارض واقعى وقد ذهب عنى بعيدا بعداً  لم تفلح فى رجوعه ذكرى عابرة ولو هجت فى حشايايا السهد والرهد 
       كيف طاوعتك نفسك يا حبيبتى وامعنت فى جورك الجائر ... كيف طاوعت هجرك الهاجر وما يرحم الظالم الهاجر!!! .. كيف طاوعك تجلدك لقلبى وجرحك لى الغادر الدامى 
     ياشوق وقد فريت حنايا ضلوعى وما شفانى من شوقك شافى
        اليس هذا المكان الذى قضيت فيه اوقات مرت كليْلة عرس وانت يا حبيبتتى  جوارى فى امسى المنير بهنائى ورضائى   فتداعى ما بين يومى  و ما سيكون عليه غدى 
      حبيبتى .. ذاك العالم الفسيح المدوى حولى  عاد فى ناظرى موحش هابش كاشر!!!!!!!!!
   لازال املى فى رجوعك قائما وان طال البعاد عن بعدك باعد
==============================
خارج اطار البوست 
عاتبنى وآخذنى الكثيرون من تعدد ماكتبت بحزن جارف عن امى مصر فهدانى هادٍ الى شئ قد يشى ببعد عما سقت اليه كرها وجبرا ببعض من ذكري عاطفة من حنايا و ثنايا همسة حائرة 
الفاروق


الاثنين، 15 أبريل، 2013

صفحات مع من قالوا ولم يعودوا يقولون ماقالوا

                  قــــــــــــــــــــــــالوا 
بحثت جاهدا يائسا عن فرحتى التى كنت احتفظ بها باعتبارها كنز نفسى نفيس القيمه غالى المنال عزيز الوصال  وان كانت خدعتنى وهربت مع من  ارادوا لها الهروب لنبقى على ما نبقى عليه من هم وغم وكرب عظيم 
   آه يا فرحتى لما تركتينى واستجبت لمن ارادوا لى شرا هل العيب منهم ام من استجابتك واختشيت كصاحبك ان تردى لهم طلبا ولو كان فيه المى وندمى 
غادرتنى بعد ان سقط قلبى منى قطعا وكيف اعيش بقلب مفصول اعضائه منهار بنيانه متهالك أوصاله .. حتى انت يا قلبى عز عليك الانتظار فذاك قضاء ممن له حق القضاء.. لما صرعت يا فؤادى وما استبقيت من أمل لوطنك .. لما يئست من  مواطنين ان سالموا غدروا وان عاهدوا خفروا  وصاروا اغلظ الناس اكبادا اذا قدروا 
     ليت شبابك يا مصرنا يهدؤا ولم يسرفوا فى خرابك 
     ماالذى اراه واسمعه لعل عينى واذنى بمخطئة وصحت بأعلى صوتى الواهن وقلت: 
ما أرى واسمع لعل هو بالتأكيد هو الكاذب الأشر
واعود بلسان من قالوا :
قالوا وما تقولون فى دار احل بهــــــــــــــــا
                      هم وغم طال وقته وزاد كربـــــــــــــــــه
تجرأ اولادها على هدمه وفسخه ولم يراعوا
                     اجيالا ستتسلمه و لن يسلموا من دماره وخرابه 
جلل زاد خطره وكيف  هان على قلب كل جليل 
                    ليتهم انهاروا فى ضلوعهم  قبل ان يمسوا جداره
=========================
أتأسف لقرائى الذين لا ينقصهم الحَزَنْ حتى اعاوده وان كنت منه براءًا غير مستأنسا به  وآنسا له الا انه امامى وورائى حيث اكون وحيثما كنت فهروبى منه مستحيلا وبعدى عنكم بعيدا 
الفاروق 
                   
                

الخميس، 4 أبريل، 2013

بيقــــــــــــــــــولوا

                بيقـــــــــــــــــولوا
اعتذر لغيابى عنكم وغيابكم عنى بعض
الوقت بسبب الاحداث الجارية والمتلاحقه التى تصدّ النفوس من كثرة الشروس ولكى اواصل واتواصل معكم اخترت ان تكون وسيلتى هذا الشعر المرسل الضعيف الهاون هوان وقته وزمانه
            بيقــــــــــــــــــــولوا
بيقولوا عليكى يا مصر ام ولاده
          شهد التاريخ ورفع اولادها وولاّهم
لو عدّدناهم هنغلب كتير فى مزاياهم
       ثورات عظيمة ما كنا نكون لولاهـم
قطعت خلفك ليه يا مصر بعديهم
       ياريت نشوف زيهم نتزين بيهــــــم
ناصر دا فين والا طـــــه حسين
    والا نَجيب و نِجيب منين كلام يرضيهم
انت كبرت خلاص والا طمس خلفك
      ياريت يسقط اللى يسقطك ويكفيهــــم
زعلان يا مصر اشكى لمين غيرك 
     خيبت املى فيكى وضاع املى فيــهم
الفاروق

الخميس، 21 مارس، 2013

شمس اليوم وضاءه شمس عيدك يا امنا

     شمس اليوم وضاءة شمس عيدك يا امنا
  تلبية واجبه للدعوة التى وجهتها الفاضلة بحق وصدق الغالية والعالية ليلى الصباحى على مائدة العرفان والولاء والوفاء لكل ام من عهد امنا حواء الى امى وامك
اشرقت شمس اليوم وضاءة غناءة لا ولا كما تعودت ان تشرق وزهت انوارها لا و لا كما نراها انها شمس عيد الام
انه عيد لا تشبهه اعياد ولا يتطاول الى رفعته ومقامه الرفيع اعياد
مهما اوتيت او اتى جميع البشر من قوة فى التصوير او بلاغة فى التعبير لن يوفى حقها فيما قدمته فى حياتها او بعد رحيلها حيث تركت للبشرية ميراث يعمل لعماره وغماره 
     اى شئ يمكن ان يفيه وهو عيد من جعلت الجنه تحت اقدامها 
فكل عيد سعيد لكل ام حاضرة فى احضاننا والرحمة لكل ام رحلت عن احضاننا ولا زالت فى قلوبنا 
واتأسف للاطالة
الفاروق

الاثنين، 25 فبراير، 2013

ابراهيم رزق وعلى بلد الحبوب ودينى زاد وجدى والبعد كوينى

احييت يا ابراهيم بعضا من تراث كاد ان يندثر فنفخت فيه من روحك فاهتز وربا وانتعش وارتوى
 اقسم والقسم عظيم ان مدوناتنا قد كسبتك يا ابراهيم وكسَبْت يا ابراهيم اعجابها
 اسمع فى بوست ابراهيم يا ليل يا ليل بتغريد جمالات شيحة بعودها السارح النايح مع يدها التى تميل يمبنا وشمالا باستشعار ما تنشد وتنقلك صورتها وهى تدلى بدلو ميكروفونها الى فم المزمّروهو ينفخ بمزماره الصاعد الهابط كما اراد صوتها ان يذهب فالكل لها طائعا والمستمع لها هائما
اضحكنى تعليق مبدعنا سيف
(انت بتجيب الحاجات دى منين با حاج )
صدقت يا سيف فى تعبيرك فهو فعلا حاج طاف  حول قاهرة المعز وقد اشدتُ بذلك فى بوست سابق مستقل محرر له ومحوج من حبهان غورية الحسين
وانا على يقين انه سجل وجلجل هذه الاغنية الشعبيه وهو منزوى وراء الدكك الخشبيه المرصوصة لروادها حتى لا يشغله احد عنها
شكرا لك حبيب الكل ابراهيم فقد امتعتنا بما لا نظير فى متعته ونشرت ما يصعب نسيانه وتصور ابتعاده
واحد من ابناء الاحياء الشعبية الفـــــــــــــــاروق وآله

الجمعة، 15 فبراير، 2013

خـــــــــــــــــــــــــــايف

خايف شمسنا تزهق أوام مننّــــــــــــا
                        وتغيب عننا ماتجيش عندنـــــــــــا
خايف فجرنا ما يشقشق على صبحنا
                         ونَداه ما يغطــــى صفحة وردنـــا
خايف هوانا النقى يتلوث عندنـــــــا
                           من مولوتفنا اللى سمم دمنـــــــــا
خايف ليلنا ما يشرف سماء حبنــــــا
                            ويلاقى سَمَرُهْ ما بقاش عندنـــــا
خايف نيلنا ما يوصلشى  لــنــــــــــــا
                            ما نلاقى رينا ولا حتى شربنــــا
خايف ارضنا الطيبه تبــــــــــور مننا
                              يتشقق وشّها ما نلاقى اكلنــــــا
خايف العالم يخاف ما ييجى عندنــــا
                              ويضيع كتير من دخـــــــــــــلنا
امتى بقى نبص بجد لبعضــــــــــــنا
                            لجل مصر امنا ما ترجع لحضننا
==============================
كلما حلّ الظلام على مصرنا انقطع عن الاسترسال فى سرد مواقفى واقف وانده باعلى فولت صوتى (تعيشى يامصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر) 
الفاروق                         

الاثنين، 11 فبراير، 2013

من رشيد المغربى الى الفاروق القاهر ى

من رشيد ادمون ابو حسام الدين المغربى الى
            الفـــــــــــــاروق القاهرى تعليقا على الموقف العاشربينى وبين موسيقار الاجيال عبد الوهاب ونصه :
(ان الدخول فى عوالمك سيدى الفاروق ، هو الدخول الى الزمن الجميل المتألق بناسه المتذوقين ، متعة تقدير الفن المعبر عن المعانى السامية .
عوالمك سيدى لها بعد ايمائى عندى بالذات كشخص اتعلم من خطوات الكبار
تدوينه مرموقه بانسيابها ، ولطافتها ، وكلامك الجميل على سجيته
لك كل المحبه
مع ودى رشيد امديون ابو حسام الدين )
الى هنا انتهى التعليق وانتهى معه عدم قدرتى على تماسك نفسى
   وما كان الا  ان نطق قلمى ما عجز لسانى  عن اعلانه مع ضعفى وهوانى عن امسك طرف قلمى  فكان له ما كان
رشيـــــــــــــــــــــــــد
(ما ان وقعت عيناى على تعليقك الكريم حتى شعرت بهزة قوية تحرك اعماقى تدعونى الى ان اعيد وازيد واكرر ما قرأت فانا امام قصيدة نثرية وليست كلمات سردية  وشعورى وكأن  طوفان من النشوة يعترينى وصوت فى داخلى يدفعنى الى ان ارفع اليك مكنون احترامى وتبجيلى لشخصكم الكريم العفيف العالى الغالى
فانت ابن المغرب الذى له مكانة مرموقه معشوقه فى قلوب مدونى مصر اجمعين )
الفاروق

الجمعة، 8 فبراير، 2013

عشر سنوات من عمرى مقابل عشر دقائق مع عبد الوهاب

                   الموقف العاشــــــــــــــــر
     حب الوطن فرض عليـه
     افديه بروحى وعنيــــــه
     ليه بس ناح البلبل ليـــــه
     فكرنى بالوطن الغـــــالى
     قضيت اعز شبابى فيــــه
     وفيه حبايبى وعـــــــزالى
     وان شاف هوان والا اسيه
     افديه بروحى وعنيـــــــــه
     يا مصر انا رضعت هـواك
      بيجرى فى دمـــــــــــــــى
      احب نيلك وسمــــــــــــاك
      انت ابويا انت امــــــــــــى
      ارواحنا وشبابنا فـــــــــداك
      ماليش يا مصر حبيب غيرك
      اميل اليه فى الدنيـــــــا  دى
      وانا اللى متربى فى خيـــرك
      وازاى راح انسى هوا بلادى
      ونيلك الحلو الصـــــــــــافى
      ومين يلومنى فى حبه ده مين
      ده ورده احلى فى عينيـــــــه
      من كل ورد تشوفه العيــــــن
      ياعيش كريم يا موت كريــــم
                                            كلمات : امين عزت الهجين
                                            الحان : الموسيقار ابن باب
                                                     الشعرية عبد الوهاب
                                                     ابن مؤذن مسجد 
                                                     الشعرانى الشيخ محمد
                                                     ابوعيسى وامه فاطمه
                                                    حجازى التى غنى لها
                                                    بلاش تبوسنى فى عنيه
                                                    دا البوسه فى العين
                                                    تفـــــــــــــــــــــــــرّق
                                                   وهى نفس المقطوعة
                                                   التى طلب السادات
                                                  اذاعتها على الجنود اثناء
                                                  حرب 73 وهل لو كان
                                                  على وجه الدنيا ايامنا هذه
                                                 هل سيغنيها بنفس الحماس
                                                 وراحة النفس اشك !!!!!!
           كان مقر عملى فى الثمانيات فى شارع عدلى يكن باشا رئيس وزراء مصر ايام المليك الفاروق المتفرع من ميدان الاوبرا وكان مقر مكتب الاستاذ فى ذات الشارع
         كنت غالبا ما اراه تاركا ظهره مفرودا مسترخيا هائما سارحا شارداهاربا من زحمة الناس والانفاس انطلاقا من حبه للوحده ليختلى منفردا ليس مع خلق البشر بل مع خلقه الفنى وهو امام الكرسى الخلفى لعربته ولايسعدنى حظى العثر الا ان ارى ظهره من خلف عربته وكأن حظى  يخرج لى طرف لسانه يشاكسنى ويعاندنى  ويقول لى دا بعدك يا فاروق يا ابن فهمى يكفيك ان ترى هذا الجزء من قامة الاستاذ الطويلة المديدة ومن سواك قد ينول هذا الحظ ويحوز هذا الشرف العظيم
         وبعدها اصعد ادراج مبنى عملى مسرعا مبتهجا كأنى نلت جائزة صعبة المطال معلنا باعلى درجات فولت صوتى :
أنا لزملائى: (مهرجا وقد كان لا يحلوا لنا الحديث الا بتبادل الشتائم الهزلية شباب بقى حتى العواجيز واذكر ان توفيق الحكيم وكان له مكتب بجريدة الاهرام بجوار مكتب انيس منصور وكان ينقر على باب مكتب انيس بعصاه ويرد انيس من الداخل على الطارق  ادخل ادخل فلا يدخل ويظل ينقر عدة مرات ويدخل اخيرا على انيس رافعا عصاه راقصا  وانا هنا احاول التصور كيف يهز وسطه وقد كان نحيلا هزيلا  ) ارجع الى ما قلته لزملائى :تعرفوا يا بقر انا شفت مين النهاردة ؟؟؟
الكل فى صوت واحد : شفت مين يا حدق
أنا : شفت ضهر عبد الوهاب
الكل فى ترنيمه واحده : اشوف خياله كل يوم محلاه يا وعدى والفكر تاه من البعاد ( وهى احدى اغانيه المحببه )يا عم فاروق بطل توهان وسرحان بقى امال لو كنت شفت وشه كان هيجرالك ايه؟؟؟؟؟
انا: ساعتها هتفضل صورته جوه عينى ومش هشوف بعدها وششكم التعبانه
             وحصل يوما ان صممت ان اراه وجها لوجه فتوجهت الى مبنى مكتبه وقابلت البواب الذى افهمنى ان لقائه من رابع المستحيل وسالته بعد ان لفحته جوز جنيهات ان يعطينى رقم هاتفه ووعدته ان لا اجهر به
            وفعلا تم اللقاء التليفونى  وادرت قرص العدة بعد ان هيأت نفسي لهذا اللقاءالاثيرى  من فرْد قامتى وتسريح شعرى واحكام ربطة عنقى احتراما لهذه الشخصية الفذه وكانى اراه وهو يرانى
--صوت الشادى عبد الوهاب وكما اعتاد ان يرد على محدثيه بعبارته الناعمه (هالووو) وليس آلو :هالوووو مين معايا
انا : (بلجلجه وقد تاه منى الكلام وانحشر لسانى داحل حلقى ولم يسعفنى الا بالقليل ) انااااااااااااا اناااااااااا فاروق ابننننننن فهمى 
عبد الوهاب : ( وكأنه اراد ان يكسر حاجزالرهبه بينى وبينه) ايوه يا فاروق يا ابن فهمى اظن عاوز تقول ان صوتك حلو وعاوز تسمعهولى
انا: انا بتصل بيك عشان طالب منك طلب كبيربالنسبه لى بسيط عندك وهو انى اقابلك لمدة عشر دقائق فقط واتنازل ليك عن عشر سنوات من عمرى
عبد الوهاب ( وقد كان ينطق السين ثاء ) يا ثلام قد كده وقتى ثمين وغالى ويباع بسنين عمر الانسان
انا : عشر سنين من عمرى يا استاذ لن تحقق شيئا يذكر اما عشر دقائق من وقتك ففيها يتم الكثير فى عوالم الفن
عبد الوهاب : اذا كان والامر كذلك فانى لن احقق لك هذه الامنية حفاظا على عمرك الذى لا تملك امر مداه ولكن قد بستجيب خالقك الى طلبك
انا : كدا برضه يا استاذ أهون عليك
عبد الوهاب : فكرتنى بمقطوعتى القديمة فى صدر شبابى  اهـــــــــــــــــون عليــــــــــــــك تزيد نارى ولسانى يشكى لك لم ترحم شاكى  احلام وطارت فى الهوى  لنموت سوا لنعيش سوا ، وذهب وطار منى عبد الوهاب الى ماضيه  ........................
وبعد كل ما سمعته وجدت نفسى فى خدرشديد  والسماعة هى الاخرى قد تخدرت وعجز لسانى عن اى نطق
وخشية على وقته لم تطاوعنِ نفسى بالاطاله وتمت المكالمة دون ان اصل الى ما اريد وان كنت استمتعت بالكثير من نعومة صوته ورقته ودقته من مخارج حروف كلماته كما لو كان يعزف على اوتارها فيجعلك تحبه وهو يتكلم مثل ما تحبه وهو يغنى
وهنا اكتفى بهذا القدر البسيط امام العين  القدرالقدير فى اركان ذكرياتى وان كان لى رجعة ليس فى مذكراتى ولكن لمسةذكريات  خرجت من شفاه قريبه على البعدابن شقيقة زوجته الاولى وام اولاده اقبال نصار  الدكتورالاستاذ محيى الدين وهبه الاستاذ بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان عن ادق ذكريات هذا العملاق الفنى ابن باب الشعرية وذلك من خلال موقفى الحادى عشر من سلسلة المواقف انتظرونى ولا تتركونى مع وحدة اعانيها ولا يهوّنها الى وجودكم حولى
الفاروق


الأربعاء، 6 فبراير، 2013

رجل والرجال قليل .. فجميع ما احكيه عنه قليل

- لاهو هيابا ولا متخوفا من أى خطب فى الحياة يهـــول
-تأبى كرامته وعزة نفسه الا بيان الحق حين يقــــــــــول
-يعيش طودا شامخا مهما لقى والناس ان مالت فليس يميل
     فى بوستى السابق اخترت فاضلة من سيدات مدوناتنا لاشيد اشادة صادقه بشخصها الكريم العفيف  ليلى الصباحى
واليوم اجد نفسى تحاول جاهدة ان تعادل وتساوى بين  كفتى الاحباب بين الزميل والزميلة فاخترت وانا على يقين من حسن اختيارى زميلا عزبزا على نفسى قريبا من روحى
شخصية فريدة تجمع بين الوجاهة والوسامة الا انها تحمل فى نفس الوقت صفات الزئبق الفضى الذى لا تستطيع ان تمسك به وتتحكم من كراته فى زمان بعينه او مكان بذاته
    تجده بكورا فى الصباح ان شئت ان تجده فى احدى الميادين القاهرية الشعبيه ولا يرضى عن شعبيتها بديلا ولا شبيها  وكلها محببة الى نفسه سواء فى زاوية من زوايا باب الشعرية او زقاق فى الحسينية او عطفة فى الغورية او ناصية فى ابو العلا عند وكالة البلح او الميدان الحسينى وبعده الزينى وحى الخليفة بالقرب من قلعة صلاح الدين او اجزخانة قيسون الشهيرة
         قلت تجده امام عربة الفول ذات اليدين الخشبيتين الممتدتين بما يسمح بدخول حمار بائع الفول المدمس  ذلك الحمار الراقد بجوفه المنتفخ  بجوارها وقد اختار الارض فراشا والسماء غطاءا  صامت هادئ مطيع لاهم له الا دس منخاره فى حزمة البرسيم  الاخضر الذى يتناوله فى رضا لايطلب عنه بديلا منتظرا من صاحبه عبارة (حــــــا)  اما عن العربة فهى تحمل فى جوفها قدرة فى شهرها التاسع بما تحمله من فول ملتهب والدخان يخرج منها هاربا الى عنان السماء ويدس بائعها مغرفته النحاسية اللامعه  ليملأ صحن صاحبنا بالفول ويقدمه بعد ان يحوجه بالزيت الحار وطحينية الرشيدى مع طبق الصلطه الخضراء المرفقة بزمائلها من الشبت والفلفل الاخضر  وبجواره الجرجير الذى لو عرفت كل سيده فضله لزرعته تحت ................. ( هذا ليس رأيى انما رأى السلف )
     اما فى الظهيرة فحتما ستجده  فى احد ميادين الاحرار مصاحبا اعز ما يملك ابنته ذات الشعر المهفف وقد أطاره نسيم  الوطنية   من زفرات  وشهقات الوطنيين المخلصين
   وفى المساءفلا بد ان تجد صاحبنا فى احدى الامسيات الفنية المهتمه بالفن واهل الفن
   حياة صاحبنا للناس ومع الناس يحمل رائحة هواء مصر فهو من طينها المشرب بمياه نيلها العذب
    انه الوجيه الوسيم حبيبى  ابراهيــــــــــــــــــــم رزق
==============================
خارج اطار البوست
ان هذا البوست اختصصته لابراهيم  بعد مكالمة هاتفية منه  امس كانت مخلوطه ومحوجه  بعجين المحبه طالبا فى نهايتها الا انسى انا وبناتى حضور حفل التوقيع بالشواربى  لكتابى حبيبى مصطفى سيف وعزيزتنا  شيرين سامى ... كم اود  ان يعلما مدى حبه لهما حتى يزيد لمعان تقديره فى نفوسهما .
الفاروق  

الخميس، 31 يناير، 2013

ليلتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

                     ليلى الصبــــــــــاحى
هذا البوست واجب على كل من يعرف الواجب وانا ممثلا عن الجميع اقدمه وانا انحنى لصاحبته .. وساواصل بعد هذا الواجب  لقائى مع موقفى العاشر وعبد الوهاب
اعود فاقول ان هذا البوست بوست خاص للساهرة العامرة
                      ليلى الصبــــــــــاحى
اليكِ يا ليلى اهديك الف تحية وسلام معطرات فى اسطر زكيات  ويثنى قلمى على قلمك يكل اطراء واغداق
صنعتى وتصنعين وستصنعين بكرمك وعطفك واغضائك ما يعى اهل الجميل صنيعه وأعلا الاوفياء وصوله
انتِ بنت النيل الخير شربت من مائه العذب فاشربتنا عذبه
باركت مدوناتنا بحلولك ووجودك العامرالسامر  وما احكيه عنك فهو بحق وصدق  قليل
لم نسألك سؤالا الا كنت له مجيبة بغنى كنوزك العامرة ووفر فنونك العالية
ما كتبت هذا البوست الا صدى ما تشاهده عينى من ملاحقتك ومتابعتك لكل مايكتب من قريب او حتى من بعيد
قربنا الله منك وقربك منا اكثر واكثر واكثر وابعد عنك ابعد وابعد  كل هم وغم وكرب عظيم
ولأتركك الآن ياليلى لاسرد موقفى مع ابن باب الشعرية خالد الذكر عبد الوهاب
الفاروق

الأربعاء، 30 يناير، 2013

عرف ابيه من دندنته

                         الموقف التــــــــــــــــــاسع
احبائى وكل مالى وحالى  وأنا فى مؤخرة عمرى وباقى حياتى 
        استوقفتنى وأنا فى احدى البلاد التى سعدت بزيارتها وكانت اكثر عجبا بلد الهند - بلد العجائب والغرائب بلد السحر والسرر والسرور والحبور- مسألة جواز زواج الزوجه فى جنوب الهند بمزارع الشاى  من أكثر من واحد  من الاخوة الاشقاء ولو وصل عددهم الى رقم سبعه ... وتساءلت مندهشا مستغربا مستعجبا ما اذا حصل ولا بد ان يحصل ان انجبت هذه السيدة الهندية فلأى اب ينتسب المولود ؟؟؟ فيسرعوا بردٍ كما لو كان حاضرا جاهزا قبل السؤال ( no problem)  وهذا الرد غالبا ما اسمعه ولو كان هناك حريقا هائلا وعند ردى وماهى اذاّ المشكلة عندكم ؟؟؟ يقولون ان المشكلة انه ليس هناك فى حياتنا مشكلة  (سبحان الله ) 
اعود الى ردهم على انتساب المولود يكون ردهم ان المولود يقرن اسم امه مع  اسمه   ، وانتساب الاشخاص الى اسم امهم قد نجده فى بعض قرى مصرنا الحبيبه كأن يدعى الشخص مقرونا باسم امه كأن يقال محمد ابن بهانه اوزكريا ابن زكية 
    ولعدم ابتلاع ريق ذهنى لهذه المسألة قررت وقتها السفرالى جنوب الهند عند مزارعها الغنية بالشاى والتقيت هناك باحداهن بالمرأة الهندية التى تميزت على مر العصور بانها الانثى ذات الشعر الطويل المكشوف وليس المحجوب كحالنا  ذو الخصل الكثيفة التى تسدل حتى الخصر حيث شعرها هو تاج عزتها وسر جمالها وخفتها ورونقها وصبابتها ورحابتها وبحبحتها وصبوحتها وكانت لغة التفاهم بينى وبينها هى الانجليزية حيث ان الهند تتعامل باكثر من لغة شأنها شأن دياناتهم العديدة  وبالتالى كانت الانجليزية هى اللغة الاعم فى تفاهمهم وتعاملهم 
أنا: اسمحى لى ان اسألك بعض الاسئلة التى قد تبدو لك سخيفة ولكن فيها شفاء لفضولى وتخفبفا لشرودى
هى : (وكعادة نساء الهند سماحة ورحابة )اهلا بك تفضل مشكورا
انا :من العجائب التى سمعتها عن نسائكن الغريبه عن بلادنا  حتى وصل حكمى عليكن انكن الرجال فى سعيكن والرجال هم النساء فى نعيمكن  وراحتكن حيث النساء فى اقليمكن هو العامل الناهض الشاقى الوحبد
هى : الرجل فى حياتنا له قدسية خاصة الا تعلم اننا ندفع (الدوطة) للرجل المسمى بالمهر فى بلادكم والذى يسدده رجالكم عكسنا تماما فالرجل فى اقليمنا فقط
المرأة تعمل والرجل يبطل
المراة تصحو والرجل ينام
المراة تقف والرجل يجلس
المراة تمشى والرجل يركب
المراة تلهث والرجل يركض
المرأة تشقى والرجل يلهـــو
وهذا الامر فى اقليمنا فقط وليس فى كل اقاليم الهند وربوعها
انا : ولماذا يرتضن نساؤكن  بكل ذلك ؟؟؟؟؟
هى :اننا على دين آبائنا واجدادنا وُجدْ نا فى هذا الكون ونحن على هذا الحال هكذا كنا ونكون وسنكون
انا : السؤال الذى يصعد الى سقف اسئلتى والاهم والذى جئت لاقف على جواب من اجله.. زواجك من اكثر من شقيق وفى حال ما اذا انجبت وكما علمت ان المولوديحمل اسما مقرونا باسمك  فما هو الحال اذا الحّ عليك المولود بالسؤال من هو ابى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هى : اننى دائما ما احرص على مواجهة هذا الامر فلعلمك اننى لا اقترب من اى الازواج بعد مباشرتى لاحدهم الا بعد شهر وظهور بشائر الحمل من عدمه والعجيب عندما تسمع انه فى احدى المرات كان احدهم بعد المباشرة يدندن دندنه خاصة به وهو فى رحمى  وبالتالى عندما خرج المولود ودندن له والده ارتمى عليه واحتضنه بعد ما عرف ابيه وهذه من علامات احساس الجنين بعالم امه الخارجى 
انا : سؤالى الاخير وارجو ان لا تجدى فيه اى حرج... ايهم اقرب الى قلبك واحب الى نفسك المنهوبه ؟؟؟؟؟؟
هى : من كثرة ما اعانى من كد عملى وشدة جهدى فى مزارع الشاى الذى يعتمد اساسا على المرأةوليس للرجل دورا فيه ولا يجد قلبى متنفسا لعواطفه المكتومه المهضومه وفى حال ما ارضيت طرفا غار الآخر واذا مِلْت لاحدهم ضاق الباقى فلا اجد نفسى الا وانا موزعة اشتاتا بين عدالة التوزيع وفقدان حلاوة شهية الانتقاء
==============================
والى ان التقى معكم بكل خير فى موقفى العاشر ولعلّله سيكون عن  موقفى مع موسيقار الاجيال حبيبى  عبد الوهاب وموقف عبد الوهاب منى فى حياته وحتى بعد رحيله  وما ساحاوله من رشوة التربى لفتح مقبرته لكى ادفن فى احضانه حال رحيلى 
الفاروق

صورة توضح ظاهرة تعدد الازواج فى جنوب الهندلاكثر من زوج فى آن واحد
     

الأحد، 27 يناير، 2013

آحاد مصرنا

رأيت رأيا ارجو ان توافقوننى عليه وهو ان اسمح لهذه الخاطرة التى ولدت من رحم واقعنا الاليم الخطير الكئيب الرهيب ان تحتل بصفة مؤقته ولمساحة صغيرة  من مكان المواقف المتواصلة والتى حرصت على سردها بصفة منتظمه  والتى وصلت الى ثمانية مواقف ،  وبعدها سيرخى لها الفاروق اللجام ولتفعل ما طاب لها ان تفعل تحت نظر ورعاية اعينكم
  واليكم خاطرتى
اقول ان الخير فى الجمع والجماعة والثوابت كثيرة وعديدة فنرى مثلا حفل الزواج الجماعى ميسور ويسير على نفقة  شبابنا كما نرى ان ركوب النقل الجماعى ارخص على جيوب بسطائنا والمقصد الخيرى الجماعى  اخير من العمل الفردى وارتقى هذا الفضل الى مرتبة التكافل الاجتماعى والاعمق والاهدى من ذلك ان صلاة الجماعة ابرك من صلاة الفرد
    فياجماعة المصريين هيا نلتقى فى جمع رحيب ونتآلف فى شمل حبيب  ونتشابك فى عزم اكيدلما فيه من دواء شافى لمصرنا المريضةالتى مرضت من فرديتنا ومن انانيتنا وحبنا للسلطة التى لا نملك زمام ادارتها  وكان لنا هذا المصير الذى نتجرع مرارته  
من خرج عن الجمع الهادف خرج عن حدودالشمل واللم
ومن خرج عن الجمع دخل فى حدود الحد والــــــــــذم
ومن خرج عن الجمع عاش فى ظلمـــــــــــــــة الغــــم
ومن خرج عن الجمع عاش هو وغيره فى ظلام أعــــم
         مصر محتاجه الى جمعنا وشملنا كما كانت ولا تقبل آحادنا كواقع حالنا
   وان كانت مصر تقبل امرا واحدا هو احادية الواحد الاحد الفرد الصمد الذى لم ولن يكن له كفوا احد
والى الله كل الامر فى الخلق كلهم *وليس للمخلوق شئ من الامر
قوم همومهم بالله قد علقـــــــــــت*فما لهم همم تسمو الى أحـــــد
الفاروق 

    
     

    

الخميس، 24 يناير، 2013

موقفى مع المجذوبه المسنه وموقفها منى

             الموقف الثامـــــــــــــــــن
  اربعة اماكن يحب ان يتردد عليها الفاروق ابن فهمى
 1- سوق الجمعة بالقرب من السيدة عائشه رضى الله عنها  حيث يطيب لى شراء كل ماهو قديم كعدة تليفون مصنوعه من النحاس الخالص المطلى بقشرة الذهب كان يستعملها المليك الفاروق ملك مصر والسووووووووووودان ( يا عينى ويا حسرتى !!!!!!!!)او طاقية بقرنين قماش كان يستعملها عند مقابلته للوالدة المليكه الام لعدم رضاه عن تصرفاتها وولعها الشديد برئيس ديوانه ومربيه احمد حسنين باشا او  شبشب حمام من الطراز القديم ايام الخديويين  او طاقية خضراء للرأس من ايام المماليك او كشكول قديم تضم صفحاته مذكرات الفنان القدير الراحل  سليمان نجيب بك  بخط يده وهو يسطر مذكراته الفنية وعلاقته بالقصر الملكى ووصلت الثقه به  ان كان احد شهود عقد الزواج العرفى بين الملكة نازلى واحمد حسنين باشا ولا اعتتقد الا ان يكون صاحب هذه المقتنيات  الغالية قد فاز بها الا من احد المزادات او المقتنيات التى تاهت من مكانها برحيل صاحبها
2- المكان الثانى  العتبه الخضراء ومنها الى مجمع مكتبات الكتب القديمه حيث اجد الكتب الهرمه الطاعنة فى السن  التى تحول بياضها الى صفار شاحب من قلة رؤيتها للقراء والاهتمام بشأنها   واوراقها التى فقدت صلابة قوامها  ولا تجد نفسها الا وهى فى طريقها الى الطحن والبلاء لتصبح  بودرة ناعمة ولا تقوى على حمل ما هو مكتوب على صفحاتها  بفعل الزمن القاسى الذى لا يرحم لا الانسان ولا الحيوان ولا الجماد
3-  المكان الثالث زيارة المسجد الحسيتى والجلوس على المقهى العتيق المسمى بالفيشاوى وتأمل الصور القديمة على جدرانه وعلى رأسها صور المليك الفاروق وهو يدخن الترجيلة
4-زيارة المسجد الزينى مسجد ام العواجز والغلابه السيدة زينب رضى الله عنها لالتقى  بكل ماهو قديم من البشر وخاصة فئة العواجيز المسنين ومنها اعرج الى ميدان ابو الريش حيث المبانى الاثرية وعليها بصمة مصر وتحكى حضارتها وازدهارها وبهجتها ونموها والتى أصل اليها بعد صعود درجات عديدةلارتفاعها عن مستوى حاضرنا ولا تشعر الا وكأنك فوق قلعات شيدت لتشيد بمجدمصرناالحبيبه فى سالف عهدها واوانها   .....ثم  انزل  الى ميدان مولدى ومولد العظماء وعلى رأسهم موسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب .. ميدان باب الشعرية لأمر على حارة درب المحكمة التى كانت تضم المحكمة التى شهدت اكبر المحاكمات ايام الزعيم سعد زغلول ولا زال جزء من بنيانها موجودا شاهدا على ذلك العصرالفريد المجيد،  وكذا زيارة مسجد العدوى الذى يناديه كل من ثقل حمله وذاد وزنه  ( شالله يا عدوى ) 
يستنبط قارئى الكريم من كل هذا السرد اننى اعشق كل ما هو قديم انسانا كان او حيوانا او نباتا او حتى جمادا
     اما عن موقفى مع المجذوبه المسنه وموقفها منى ...فيسعدنى كما ذكرت ان اكون ملبيا  لحضور احد  السرادق المدعو اليها من أحد الاحبه القدامى و التى تقام فى الساحة الخارجية للمسجد
 الزينى فى يوم مولدها
وبينما انا قابع فى داخل هذا السرادق على احد حصائره  دخلت علينا امرأة مسنه تحجل فى خفة ودلال بالرغم من كبر سنها وقد تسربلت بملابس فضفاضة بيضاء واعتمت بعمامة خضراء وحول رقبتهايتدلى عقدا يصل طوله الى اخمص قدميها يتنافس مكانه كل من الخرز بمختلف اطيافه والوانه وودع بمختلف احجامه ومرايا اصابتها الكسور ولم تكتف بذلك بل حشرت معهم بعض نوايا المشمش 
   ولم يستقر لها مكان منذ دخولها  فكانت تدور على الجالسين وتحملق فى الوجوه كأنما تستشف دخائل نفوسهم وتعرف مكنون ضمائرهم  وما ترنو له افئدتهم وما فى جيوبهم من عمار ومال وعندما تتأكد من احد الحالات المعروضة التى تشكو من رقة الحال وصفرذات اليد فينطلق لسانها فى الحال
آه يا ام العواجزيا زينه يا طاهرة *جالك غريب فى ليلتك تساعديه
وبيـد المحبه والرحمه تداويه  *واسألى ربك الكريم يديــــــــــــه
ربك حنين يدى المحتاج بــــلا*حساب وكل من سأل مسيره يرتاح
وبكره قريب تشوف يابن الناس*مال ومكانه وعز ومتاع وبـراح
      ولما جاء دورى توجهت  نحوى وانا قابع على حصيرة الصوان جذبتنى من ايدى ثم انفجرت بضحكة عالية كضحكة الصبيان ولسان يزغرت بحنان ومالت على وجهى المرتاب وهى تشير على صدرى اللهثان باصابع معروقه منفورة وقالت
آه ياليل يا قمر ياللى منور السما *ضامم حبيب ابو البنات الفنانات
وبكره هايجيلك يا حبيبى ولـــــد*هيحميك ويحمى البنات الفاتنات
ومعاه هيكــــــون مكـــــــــــان*يضم القريب والغريب والمقيمات
    وبعد ان لفحتها بما قدرنى ربى عليه بعد اباء شديد منها كما وقد ارادت ان تهدينى معسول الكلام ومدلول البيان تركت المكان ولكن المشغول من البيان لم يتركنى حتى ضللت طريقى فى العودة من شدة الانشغال كيف ومن اين عرفت هذه المجذوبه المسنه بحالى وعدد بناتى وشغلهن الفنى والذى شغلنى عدم وجود الذكر كما ذكرت كما انى فى ذاك الحين كنت فى طريقى الى ايجاد مكان  يجمع شملنا ويلم جمعنا مستقبلا  ..... ولكن عبارة ذكر الولد وقلت احادث مولاى أأنى يكون لى غلام وكانت امرأتى فد بلغت الى حد ما  من الكبر مالم تستطع معه الانجاب ؟؟؟؟؟؟
احتار امرى وغاب غنى دليلى  مع يقينى بكذب المنجمينن ولو صدقوا ولكن اغلبية ما قالت صادفه الواقع
ولما كان هذا الامر قد شغل جزءا كبيرا من تفكيرى فى امر ما قالت وان يكن مسألة الولد لم تكن ابدا فى رجائى ومنايا من خالقى  فقد توجهت داخل المسجد الزينى وقابلت امام مسجدها الفاضل وسردت له ما حدث من امر هذه العجوز المسنه فزاد رده من عنف تشتيتى ولوعة تشريدى حيث قال ببساطه
(ان هناك اشخاص قد اختصهم الخالق بصفات من ذاته الألاهية ومن حبه فيهم لم يشأ ان يخيب لهم كلمة او يرد لهم رجاء واعقب ..ابشر  ياحبيى ولا تنفر  وتعشم خيرا فى فضل الله وكرمه واذا ضاق بك الامر وتعثر الفهم فاعلم فى النهاية بان المنجمين كاذبون وان صدقوا
   وانا على مرجيحة التصديق والتكذيب وان يكن ما رزقنى الله من بنات هو غاية ما ارجوه  فرزقى بأربعة سيدخلنى جناته  كما قال حبيبنا المصطفى وان كان ذهنى مشغول بما سيكون وسأكون راضيا بحكمه قضائه حتى تسدل ستائر الظن والفكر من مسرح حياتى ورجائى من احبابى ان يشاركوننى بالراى وفى انتظار وصوله أكون مرحبا
الفاروق 

الاثنين، 21 يناير، 2013

بصـــــــــــلة المحب خـــــــــــرووووووووووف

               الموقف الســــــــــــــــابع
  كم كان اعجابى شديد وسديد بهذاالمثل المريح للقلب والجيب معا حسابيا واحساسيا
    فاذا كانت البصلة الواحدة التى تأتى من الحبيب يساوى مقدارها خروفا فلا بأس من ان اطلب من  محبوبتى اهدائى بكيلوين او كيلو على الاقل من البصل ويزن الكيلو عشرة بصلات فما بالك  بكيلوين  يزنان عشرين حبة بصل وبذلك يكون قد اهدتنى حبيبتى قطيعا كبيرا من الخراف .
واذا تركنا الحديث عن البصل ودخلنا فى موضوع الخراف ... يلح لى سؤال  لماذا اختار الله جل شأنه ولا معقب لما يريدكبشا عظيماوفدى به اسماعيل.. لماذا اتاه الله بكبش من الجنه وقد قيل رُعِى قبل ذلك باربعين خريفا فماذا كان شكله ووزنه وقد اخذ يعلف من الجنه اربعين خريفا وقيل ايضا ان هذا الكبش تميز عن غيره بانه املح، اقرن , اعين ........ والادهش من ذلك انه قيل ايضا
( انه القربان المتقبل من احد ابنى آدم وهو قابيل وسواء قيل ذلك او ذاك فان الله اعلم
نرجع الى الموقف الذى حرك فى ذهنى هذا المثل
(بصلــــــــــأــــة المحب خروووووووووووووف )
    جمعتنى مأمورية الى الاسكندرية مع وسيم الخلقه ، جميل الطلعة الاستاذ الدكتور محيى الدين وهبه الاستاذ بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان والذى تنتسب قرابته الى السيدة الفاضلة شقيقة والدته اقبال نصار الزوجة الاولى لموسيقار الاجيال  محمد عبد الوهاب وام اولاده اطال الله عمر الباقين على ارض الحياة واقمنا قى فيللا تابعة للقطاع العام ولم تكن الاقامة full board  انما كانت للمبيت فقط
ولذوق وكرم استاذنا فقد دعانى للغذاء على نفقته الفياضة الجياشه وطلب من احد المطاعم الكبرى فخذه ضانى مشوية مصحوبه بما لذ وطاب من الطعام والشراب  فنزلنا عليها هتتك فتتك دون رحمه واتينا عليها بالكامل
   وجنّ الليل وحلّت ظلمته وجاء دورى فى ردهذا الجميل الشهى ، فطلبت من غفير المكان ان يشترى اوزة مذبوحة من احد الجمعيات التعاونية  سمينة الجسم عظيمة الوزن  على ان تكون خريجة من ثلاجاتها ليست عارية وانا اكره كل ماهو عريان بما فى ذلك الحقيقة العارية ، على ان تقوم  بتشريف جوف استاذنا مع اصطحاب ما يفتح شهيته  وترد له حسن جميله  وجميل صنيعه  ويتولى شويها بفرن كان موجودا بالفيللا
شكرت الغفيرعلى تلبيته لرجائى غير مقدرا وانا سعيد من  عواقب ما سيتم وترك الفرن لحاله يعمل بهمه وقد انبثقت رائحة الشواء من عمله النارى وانا متلهفا لسرعة نجاح الاوزه وتخرجها المشرف بامتياز مع مرتبة شرف الشواء
        وبعد حوالى ساعة من دخول الاوزه، لجنة الفرن النارى جاءنى الغفير مهرولا زائغا خائفا وابلغنى سقوط الاوزه فى امتحان الشوى وقد خرجت منه كتكوتا حيث  انعصر ما بداخلها من ماء ودهون ، وصعقت خجلا كيف ان استاذنا يعزمنى على فخذه ضانى لا اراها ولا اتذوقها الا كل عيد وليس اى عيد لابد ان يكون كبيرا وانا ادعوه على كتكوت رضيع لم يشبع من ثدى امه الفرخه ههههههههه
ووصل استاذنا بعد ان خرج لزيارة احد اقاربه بالاسكندرية وقام الغفير يتقديم ما افرزه الفرن من كائن لا يشبع ولا يغنى من جوع وابلغت استاذنا  كذبا باسفى لاننى لم استطع صبرا على غيابه وانا جوعان فتناولت العشاء بمفردى حتى لا اشاركه فى وجبة الكتكوت الرضيع ، فاقبل عليه مرحبا ولهطه لهطة واحدة لم يكررها وبادرنى بالقول
الاستاذ : صدقنى فاروق انه اطعم ككتكوت تناولته فى حياتى
انا : فى الحقيقة انا فى غاية الحرج لان الكتكوت كان صغيرا ولم يشرف بعد على فطامه
الاستاذ : بالعكس كلما كان صغيرا كلما كان لحمه لذيذا ثم اننى اود ان اقول لك
( بصلة المحب خروووووووووووووووووووووووووف)
    والحقيقة اننى تركت البصلة ( الاوزة التى انسحرت كتكوتا )كاملة دون ان ينوبنى منها ولو مجرد قضمه من نفسى
وقضيت ليلى ساهرا جوعانا ابكى حظى وانا اسمع زقزقة عصافير بطنى الخاوية الجائعة
واترككم على خير بموعد الى موقف آخر قريب
الفاروق

السبت، 19 يناير، 2013

رغيف العيش حلال ام حرام ؟

             الموقــــــــــــف السادس                                                                 منذ فترة ليست قصيرة أمّنت على حياتى بمبلغ عشرة آلاف جنيه واعتبرت ان هذا مكسب كبير لى لاعتبارى ان حياتى تساوى اقل من ذلك بكثير واننى ضحكت على شركة التأمين
     كنت منتظما فى الاقساط حيث كان العقد يلزم بسداد الشركة العشرة آلاف فى حالة الوفاه (الذى كان ينتظره بفارغ الصبر المنتفعون من بعدى ولكن هيهات!!!!!) او فى حالة العجز الكلى (والعجز الكلى فوت علىّ الكثير) او مضى سبع سنوات مدة البوليصة
وفى وقت كنت معه على مشارف سداد القسط الاخير من الوثيقه وانا فى منتهى الفرح لقرب تقاضى مبلغ لا بأس به فى ذاك الوقت واذا بى افاجأ بما اصابنى بالفزع والهم والغم والكرب العظيم والضياع الباغت الساخط ووصل الى سمعى وياليتنى كنت اصم بان التامين على الحياة حرام حرام حرام  ، ومن وجوه التحريم ان الامن والامان امر معنوى لا يُملك فلا يصلح ان يكون محلا للعقد عما فيه من المخاطرة الجسيمة للطرفين وخاصة المؤمن ( طالب التأمين) اما غارم او خاسر ولا يجوز لما فيه من الغرر والجهالة واكل مال الغير بالباطل وكثيرا ما يؤدى التأمين بين الطرفين الى مشكلات وخصومات لا يكاد ينتهى فى الدوائر والمحاكم والله يقول 
(ولا تأكلوا اموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها الى الحكام لتأكلوا فريقا من اموال الناس بالاثم وانتم تعلمون ) وعامة فتاوى العلماء والمجامع العلمية تحرم هذا النوع من التأمين ومن اجازه للضرورة لما يكون الزاما ( كشرط التأمين االمشروط لاستخراج رخصة السيارات بادارة المروروالتأمين الذى تفرضه المحليات لاستخراج رخصة البناء وغيرها من اوجه التأمين التى  تنهجها وتقرها الحكومة )
واباحته للضرورة الشرعية فى بعض الاحوال تدل على اذعان فى الاصل حراما
     ولما حضر محصل شركة التأمين لتحصيل القسط الاخير فاجأته بطلبى الغاء هذه الوثيقه وربى المعوض على هذه الخسارة الجسيمة وشرحت له اسباب هذا الطلب الغريب ودار بيننا
المحصل : ماذا جرى لك استاذ فاروق انا مش مصدق ودنى اللى ماسمعتنى من قبل خلال عملى الوظيفى لمثل هذا الاهراء
انا :وما العمل فى الفتوى اللى سمعتها
 المحصل : استاذنا اذا طبقنا الاباحة والتحريم على كل شئ فهل تعرف ان رغيف العيش الذى نأكله حرام ..حرام.. حرام ..
انا: كيف ذلك يا رجل
المحصل : انت خير العارفين ان القمح الذى يتم استيراده من الخارج يتم على اساس تسهيلات بنكية بفوائد معلومة وانت تعلم ايضا ان الفائدة حرام حرام
انا : يا خبر ابيض طب على كده مش هناكل رغيف العيش انا ناقص يا اخى
المحصل : اضف ايضا كم من موظف فى الفنادق ترك وظيفته لان المرتب الذى يتقاضاه  سمع بانه حرام حرام لانه يدخل فى تحصيله ما يتقاضاه الفندق من شرب الخمرولعب الميسرواستنادا بالا نقترب من  الشبهات ما ظهر منها وما بطن  ، فهل انت اذا لغيت الوثيقة ستمتنع عن اكل رغيف العيش ؟
( واخيرا انتهيت قبل ان ينهينى غضبى وضجرى وانا على مضض ان استمر حتى نهاية المدة وافوز بما لا يعوض فوزه مستقبلابمثل هذا المبلغ  وعلى الاقل احتفظ  بما سبق سداده واتصدق بالزيادة ..... وآكل رغيف العيش مضطرا مهما كان حكمه  الذى لن يعوضنى عنه الا سواه ............
والى موقف آخر لالتقى معكم من جديد فى موقف آخر
الفاروق


الأربعاء، 16 يناير، 2013

الحجر الداير لابد من لطّه

                   الموقف الخامس
                  احبائى الافاضــــل
قبل ان اباشر كتابتى لهذا البوست اود ان استسمح السادة الافاضل الذين شرفونى بمشاركتهم بالتعليق على المواقف السابقة بعدم الرد على تعليقاتهم التى شرّفتنى واسعدتنى ورضتنى ايما رضاء  وعذرى فى ذلك ماهو خارج عن ارادتى فمنطقة المعادى انقطعت فيها الخطوط التليفونية للحريق الذى اصاب سنترال المعادى رقم 2 ولم اجد وسيلة للمواصلة الا اللجوء الى مكاتب السيْبر .... والعجيب ان أم النسب  ذات حسبى ونسبى المشرف الفاضلة الاخت  نيسان  فقد استشعرت ما أنا فيه وطلبت ان اتغاضى  عن مسألة الرد الذى كنت دائما  حريصا عليه حتى بلغت احد ردودى فى بعض الاحيان كما  وكأنه بوستّا كاملا  ...والآن ادخل فى عمق هذا المثل 
          ( الحجر الداير لا بد من لطّــــــــــــــه)
   هذا مثل من الامثال الشعبيه المصرية يجب ان يقف امامه ويعمل به كل طامع هاجع زائغ محبا للشر غير مقدرا عواقبه وغير سائلآ مولاه عطاياه السخية على عباده وبمضى عازما جازماان يحقق مايريد بيد غبيه ونفس مرضية  ولم يع  لقول السلف
(ان ربك رب العطا يدّى البرد على قدّ الغطا )
ولكن الطمع وعدم الرضا  بما هو فيه ونظرته المتطاوله الى ما مع غيره حتى ان خالقنا  اشار الى ذلك فى آياته الكريمه من طمع صاحب التسعة والتسعون نعجه فى نعجة اخيه وقالوا فى الامثال
 ( ابو حسد ابو ميّــــــــــــــــــــة )
     ولكن ما ذنب من باتت نفسه فى بطن مثل هذا  البنى آدم  الذى لا يرحم وقديما وقالوا :
(بات فى بطن سبع ولا تبات فى بطن بنى آدم ) وكيف يكون تصرف من كان مضطرا ان تكون بياناته قى يد غيره
        والموقف هنا موقف مع احد موظفى ادارة شئون الافراد التى لا يخلو اى كيان وظيفى من وجودها
     ففى اثناء خدمتى الوظيفية انتشرت ظاهرة سرقة  شقق بعض موظفينا فتقريبا  فى كل صيف يكتشف بعض موظفينا سرقة شققهم اثناء قيامهم بالتصييف اثناء  اجازتهم السنوية
   واثناء خدمتى الوظيفية وفى احدفصول الصيف تقدمت باجازة للتصييف فى مرسى مطروح وكما هو متبع نذكر فى الاجازة مدة الاجازة ومكان التصييف ورقم الهاتف  ان امكن حتى يكون استدعائى تحت ايديهم  عند الطلب 
ولحسن حظى وليس لسوئه توفى احد  اقاربى فى ذاك الوقت وحتى لا احرم اسرتى من رحلتهم السنوية المنتظره طلبت ان يسبقونى وسالحق بهم بعد يومين بعد اداء واجب العزاء
    وبعد رحيلهم وانا داخل شقتى فى حالة استغراق وارتخاء غالقا  جميع الاضواء بما يوحى عدم وجود نفس فى الشقة وانا مسترخيا على الشازلونج أفاجأ بفتح الباب الخارجى للشقةويدخل شخصا لم اتبينه  من الظلام الدامس واذا به يوجه بطارية مضاءة على وجهىى وناطقا :
الشخص : بسم الله الرحمن الرحيم اعوذ برب رحيم من كل شيطان رجيم ..سلام قول من رب رحيم .. انت انس والا جن ...انت مين ؟؟
انا :( واتجهت واضأت النور)  انت اللى مين ؟؟
الشخص :( بعد ان ظهرت هويته ) فاروق بك اللى قدامى ان مكنش عينى خدعانى  والا عفريت رجيم ، اصرفه عنى ياكريم
انا : ( مندهشا ومنزعجا ) اسماعيل موظف شئون الافراد بالشركة  ايه اللى جابك شقتى
اسماعيل :: انا خايف غلى شقتك وجيت اطّمن عليها 
انا : ( باعلى صوتى مع اعصابى المشدوده ) تطّمن عليها يا نورى والا تسرقها وايه المفاتيح الكتيرة دى اللى فى ايدك انت بقى اللى بتسرق الشقق فى كل صيف وطبعا فى الملفات اللى تحت ايدك  عنوان كل موظف والمكان الذى سيتوجه اليه ( وناديت على البواب لكى يساعدنى فى الامساك به والتوجه للشرطه  
اسماعيل : ( باسترجاء وهو ينحنى يريد تقبيل قدمى ) سامحنى يا ريس انت راجل طيب وانا صاحب عيال والسبب مش من عندى الشيطان شاطر ولعب براسى وهوه المسئول مش انا .. استغّل الله يرجمه  فرصة ديونى وانا اشيد الدور العاشر لاولادى الغلابه وتعال شوف العمارة عشان تصدق  وتعذرنى حبيبى وهتاخد ايه من سجنى 
انا : هسجنك انت وشيطانك حالا عندك عشرة ادوار وباصص لسرقة شقق غيرك عمال على بطال ياخسارة على دى اخلاق..     يا بو حسد يا بو ميه  وهنا تذكرت الآية القرآنية من حسد وجشع وطمع صاحب التسعة والتسعون نعجه فى نعجة اخيه .
وكانت نهاية الاسماعيلى هذا فصله من العمل وايداعه السجن الذى يستحقه والذى للآسف لم يعتبرولم يعِ بالمثل القائل :
( الحجر الداير لا بد من لطــــــــــــــــــه
والى لقاء آخر مع موقف آخر
الفاروق