الأحد، 23 أكتوبر، 2011

اشهر خمسة مواقف عاصرتها عن الراحل انيس منصور



الموقف الاول
كان يحاضر انيس منصور فى كلية آداب عين شمس ايام كان مكانها فى ميدان الخيذندارة بشبرا وكنت احد طلابها
   كنت اترك محاضراتى لكى اراه من خلال نافذة القسم الذى يحاضر فيه رغبة فى ان ارى وجهه الذى يقع فى دبابيه كل من يراه رجلا او امرأة 
    وفى احد المرات كنت اتابعه فى خطواته وهو خارجا من باب الكلية وكان يحب الترجال دأب معظم أدبائنا واشهرهم توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ، وكان معه احد زملاء هيئة التدريس وتعمدت ان اكون قريبا منهمالكى التقط باذنى  بعض ما يتساقط بينهما من حديث  
    وفجأة وقف انيس امام احد المقاهى ومع وقوفه سرت الدهشه على وجه مرافقه 
- لماذا توقفت استاذى فالطريق لا زال طويلا الى ان نصل الى محطة مصر ؟؟؟؟؟
فرد انيس سؤاله بسؤال  
- اليس لديك اذن تسمع ؟؟؟؟ 
- ما الخبر ؟؟؟؟
- الا تسمع عمنا عبد الوهاب وهو يغرد  (أنا والعذاب وهواك ) ام هذه الاذن خلقت فقط  لسماع نهيق ونعير الحيوانات !!!!!!
-ولكن الأمر لا يستحق كل هذا الوقوف 
- بل قل ان هذا الامر يستحق ان يكون سببا فى الفراق بينى وبينك
الموقف الثانــــــى 
كان مكتب انيس منصور بجريدة الاهرام ملاصقا لمكتب توفيق الحكيم وكنت اخشى فى تصورى وانا بعيد عن الجريدة ان يصيب المبنى زلزالا ادبيا يرج كيان من فيه من مكاتب وصحفيين وآلات طباعة
   المعروف عن توفيق الحكيم حبه للمداعبة والملاطفه،والمشاكسة وفى احد المرات اراد الحكيم معاكسة انيس ، فاطرق بعصاه المشهورة على باب مكتبه عدة مرات وانيس يرد بالسماح بالدخول ، ويعاود الحكيم الطرق على الباب الى ان انتفض انيس واقفا وكفه يدقه بشده على مكتبه  منفغلا ويدخل على اثرها الحكيم راقصا بعصاه مطوحا بها  يمينا ويسارا حتى يكاد وسطه ينخلع مع انخلاع تاجه الباريهى (الباريه) من على راسه من شدة الهز وطالبا من انيس ان يشاركه فى الرقصه طالما انه واقفا واحتراما لرغبة شيخ الفلاسفة فقد اجابه الى طلبه راقصا 
الموقف الثالث
موقف انيس من المرأة 
   فقد اشيع عنه كما اشيع عن الحكيم وغيره من بعض الكتاب بانهم اعداء للمرأة 
   وكانت هذه الظاهرة فى ذاك الوقت هى موضة ان يكره الادباء النساء وفعلا كان انيس يهاجم  المرأة من منطق حبه لها واكبر دليل اعزازه الشديد لزوجته وكتاباته اثناء تواجدها بالخارج للعلاج 
الموقف الرابــــــــع
كان العداء مستحكم بين عبد الناصر وانيس منصور  فلم يكن عبد الناصر يحب انيس ولم يكن انيس يحب ناصر وكان دائما ما يهاجم الناصرية لخطب ود السادات 
    وتصادف ان كان انيس فى حى ابو العلا وفى وقت صلاة الجمعة وانتهز انيس فرصة اقامة الصلاة ولكنه لم يحضر للصلاة الا رغبة فى الدعاء على عبد الناصر فى قيامه وركوعه وسجوده ، لموقف عبدالناصر العدائى منه
الموقف الخامس
اتهامه المفاجئ دون معرفة الاسباب لنجاة الصغيرة فى آخر ايامه شأنه شأن بليغ ملحنينا كمال الطويل بأنها لا تصلح للغناء وصوتها قد انقطعت اوتاره وسقطت طبقاته من اعلى دور الى اسفله واصبح مبحوحا لا اعتلاء فيه ولا انخفاض منه
رحم الله فقيدنا والهم الصبر لساحة ادبنا وفلسفتنا وصحافتنا فيمن كان يجمع بينهم جميها  

  الفاروق

هناك 23 تعليقًا:

  1. رحمه الله برحمته الواسعة
    وشكراً لك أستاذنا الفاروق
    على هذه المواقف الممتعة والتى تبدى ملمحاً من ملامح هذا الفيلسوف المغرد.

    لعلم : كان رحمه الله فى فترة الشباب الباكر كاتبى المفضل وقرأت له معظم ماوقع تحت بصرى وفى متناول يدى.

    وكانت البداية مع كتاب حول العالم فى 200 يوم
    ثم كتاب أعجب الرحلات فى التاريخ وتوالت القراءات مروراً بكتاب الخالدون مائة اعظمهم محمد صلى الله عليه وسلم وكتابه الرائع الذى قرأته مراراً وتكراراً فى صالون العقاد كانت لنا أيام وأيضاً عاشوا فى حياتى والكثير ....
    آسف على الإطالة ولكن حديثك فتح شهيتى
    تحياتى لك أستاذنا الكريم
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  2. ربنا يرحمه

    ................

    مش معقول البوست كوووم

    و ان حضرتك فتحت الكومنت كوم تانى بقى (:

    ردحذف
  3. استاذى العزيز
    ملك الزهرات
    و ابن بطوطة المدونين

    رغم اختلافى مع انيس منصور فى بعض افكاره و عدم اعجابى ببعض كتبه كالعائدون من السماء
    الا انى لا انكر ان اول ملامح القراءة مثل استاذى الجرايحى قد نمت على كتبه كادب الرحلات كحول العالم فى 200 يوم و اعجب الرحلات فى التاريخ و العظماء مائة و اعظمهم محمد و غيرها
    اقول اك مفاجاة انى قابلته اكثر من مرة مرة فى احدى المسرحيات و مرة فى حفلة لجريدة الجمهورية
    رحمه الله رحمة واسعة

    تحياتى و تقديرى

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته استاذى

    اولا احب اشكر حضرتك على فتح الكومنت

    لاني كنت بتابع وكنت اتمني الاقي التعليقات

    ثانياً الموضوع رائع واكثر لاني من قراء انيس منصور

    رحمه الله تعاليومعجبيه بارك الله في قلمك يالفاروق

    واحب اهنيك علي نظام المدونة فن البساطة والذوق

    والفليكر رائع

    دمت بكل خير

    تحياتي
    زهرة

    ردحذف
  5. يا لها من ذكريات رائعه جميله ذكريات لا تنسى ابدا تبقى فى الازهان حتى الموت وهل الانسان ينسى شخصيه مثل هذه الشخصيه بكل ما فيها من جمال وروعه
    احييكى على كلماتك الجميله البسيطه حبيبى الفاروق انا سعيد قوى بالمدونه والتعليقات وسعيد بيك جدا لانى حاسس بانك سعيد ومبسوط
    تحياتى الخالصه ابووووووووووووووداود

    ردحذف
  6. السلام عليكم اخي فاروق
    شكرا علي الذكريات الجميلة !!
    تحياتي

    ردحذف
  7. استمتعنا معك يا استاذ فاروق بهذه الذكريات واستمتعنا اكثر ان عدنا لمدونتك ..تحياتي وشكري زينب

    ردحذف
  8. مساء الورد استاذ
    عموما اول موقف ده فعلا قرأته اكثر من مرة وفي صحف مختلفة
    وحبه ايضا لأكل طعام في مطعم معين
    واعلم جيدا كرهه لعبد الناصر وحبه للسادات
    من الكتب ومن الدراسة الصحفية
    حلو الموضوع اووي
    انا تقريبا قرأت اغلب كتبه وعندي اغلب كتبه لكن ترجماته قليل ما قرأت خاصة اني لا احب المسرحيات
    رحمه الله ورحمنا جميعا

    ردحذف
  9. استاذنا الجرايحى
    اسعدنى مرورك ... فلا يأتى هذا الاهتمام الا من عاشق للأدب، والا من نفس تتألم لرحيل احد رهاب الفن علوى الرؤى .
    لم تزل ازهاره شهدى الشذى ، ولم تزل اضواء كتبه تجلوالقتاما
    هذه هى الدنيا استاذ محمد ، اين طلة وطلعة كل صباح فى جريدة الاهرام تهز كالصباح شرفة القمم
    الفاروق

    ردحذف
  10. استاذ رامى
    اشكر جمبل مشاعرك وحسن تعليقك
    ولنكن دائما تجمعنا المسرة ويبعد عنا احزان الفراق

    ردحذف
  11. ابراهيمى لوحدى
    مش عارف لبه يا هيما اجد فيى كتاباتك قربا وشبهابيتك وبين انيس منصور اطال الله فى عمرك
    حقا اجد فى كتاباتك ادبا وفلسفة وفصاحة وصحافة، وقد جمعها انيس فى كتاباته وكنت انت لها ايضا جامعا
    دمت لنا جميعا

    ردحذف
  12. حياتى
    اختيار فريد لمسمى مدونتك يازهرة ، ذكرنى باغنية شادى باب الشعرية حيى وموطنى ...عبد الوهاب
    حياتى انت مليش غيرك وفايتنى لمين ، عمال اآسى أآسى ليل ونهار ظلم الليالى والافكار ..... ايه رأيك فى الغنوة
    اطال الله فى حياتك ولا أراكى حزنا فى عزيز لديكى

    ردحذف
  13. ابو داوود
    لا اوحشنى الله منك يازامر ومردد ترنيمة داوووووود.. يازامر الاحلام وجامع شمل الاحبه والاخوان
    عندما اشتاق الىلقاء الاحبه اسرع الى مدونتك حيث الكل فى محبتك واحد

    ردحذف
  14. حلاوة
    استقيت حلاوتك من حسن تعبيرك ورشيق عباراتك
    دمت لى ولمحبيك

    ردحذف
  15. رحاب
    عم رحابك مدونتى فهلت معة انوارك القمرية
    ومن غيرك لة الاهتمام الاكبر بالصحافة واهل الصحافة فلم تسمح نفسك بأن تتركى مناسبة لحقهم الا وكتبتى لها مجيبة
    ومل يجود الزمن بأمثالة حاشى ان يتكرر هذا النهير الزاخر الفائض
    اطال الله فى عمرك
    الفاروق

    ردحذف
  16. زينب
    استمتعت انا اكثر مما استمتعتى انتى بوجودك فى مدونتى فقد شرفتى اهلا وهللتى سهلا
    الفاروق

    ردحذف
  17. شخصية استثنائية بكل المقاييس !!

    ردحذف
  18. سعدت بتواجدك المشرف
    دمت لى دائما

    ردحذف
  19. أستاذي المبدع دائما الفاروق

    أولا سعيده جدا لفتح التعليقات لكي أعرف أن أكتب لك كل ما يجئ في خاطري عندما أقرأ كلامك

    ثانيا رحمة الله علي الاستاذ الكبير أنيس منصور

    ردحذف
  20. جميل سردك للاحداث كانك تكتب قصة جميلة
    قراتها وانسجمت معها كثيرا
    كما اني قرات كلماتك على انغام
    ( انا والعذاب وهواك :)

    اخي الفاروق

    حتى المواقف التي اخترتها
    لكل واحده منها موضوع مهم
    كاهتمامه بالمراه
    وعدم منافقته لرجال السياسة
    كما يفعل غيره من الادباء

    رحمه الله واسكنه فسيح جناته

    دمت بكل خير وسعاده
    تحياتي لروحك الجميلة

    ردحذف
  21. زهرة الضحى
    تعليقك هفا كالطير المغرد نحوى ، كالوليد لامه يحبو
    يازهرة انت كسرب الزهر كأمطار الخريف الحالى اذا نصبت روضة عطشى
    اشكر مرورك العطر واكرر معكى شكرك لبوستى الذى اسعدكى واسعدنى بسعادتكى

    ردحذف
  22. عاشقة الشتاء
    أنا والعذاب وهواك عايشين لبعضينا فلا يمكن ان يعيش الهوى بدون عذاب ولا العذاب بدون هوى ولا يمكن للاثنان ان يعيشا بدونى
    كلمات حيه ولحن دائم وصوت اميرى
    اين هذا الفن الجميل من الفن الركيك الذى يصدع ولا يطرب
    كم احترم شبابنا الذى لازال وسيظل يعشق فن العهد الفائت الجميل وكم يصيبنى الضجر من الشباب الذى يستنكره

    ردحذف
  23. السلام عليكم...
    عيد اضحى مبارك سعيد وكل عام وانت والجميع بخير...
    اعاده الله تعالى بالخير والبركة والسلام...وفقك الله تعالى لما فيه الخير والنجاح..
    خالص دعائي...

    ردحذف