الأربعاء، 15 مايو، 2013

هــــــــــــــــى واخبـــــــــــــــارها

                  هــــــــــى واخبــــــــــــارها 
باسم الله الذى هدانا ..... سأبدأ سلسلة بعنوان هى واخبارها واعتبر سرد هذه السلسلة من اهم واجباتى 
هى امى هى اختى هى زوجتى هى بنتى هى شقيقتى هى خالتى هى عمتتى هى كل شئ فى حياتى ان كان لى بقية من حياة 
       فواجب الكبار وقبلهم الاسلاف تعريف ابنائهم بما حققوه فى شتى الميادين 
        وها انا هنا ابدأ هذه السلسلة عسى ان انجح فيما ابغى لها من الاستفادة  ومن زيادة الفهم لجنسنا الآخر لنزداد بهن فهما ومنهن قربا وبهن معرفة وانسا فتطمئن القلوب وتسعد النفوس  وتقر العيون 
    ولا عجب فالمرأة قد ملأت الدنيا وشغلت الناس وما يقدم عنها من كتابات لايمثل ولا يغنى الكثير عما تمتلكه من حبات حياتها وكنوز جواهرها الدفينه الكريمة الذى لايستطيع اخراجها والتمتع بها الا كل  حاذق خارق ماهر فاهم  خبير دريب بامورها 
والتجارب كثيرة والمواقف مثيرة يصعب حصرها ولّمها وقد يكون فى بعضها  وبها  تتضح الرؤية وينكشف جزء من  هذا الغطاء الغامض الغاضض ......................................... وكيف لا وسوف نضيف بما عندنا وعند من سبقونا  من خبرات ان شئت قارئى  فاذكرها خيرات وتضيف الى اعمارنا سنوات وسنوات من خبرات اعمار الغير 
ولقد قالوا
ليس بانسان ولا عالم **من لا يعى التاريخ فى صـــــــــــدره 

ومن درى اخبار من قبله**اضاف اعمارا الى عمـــــــــــــره
     المرأة تغازل فيها الشعراء وتغنى بها المطربون  وأنا اشهد انى ارى فى طلعتها :
       فيها من القمر استدارتــــــــــــه 
      ومن البحر عمقــــــــــــــــــــــــه
      ومن النجوم لمعانهـــــــــــــــــــــا 
      ومن الندى قطراتـــــــــــــــــــــه
      ومن الورد لونه وعطـــــــــــــره 
      ومن الاغصان تمايلــــــــــــــــها
      ومن حفيف الاشجار حنينها وانينها
ولا يفوتنى بعد ان ذكرت محاسنهن ان انكر ما يقوم به القليل من قلة ساستنا من الرجال بمحاولة الابقاء على الموروثات الثقافية والعادات والتقاليد الضارة بالمرأة 
وياليت الامور تقف عند هذا الحد بل تعدت الى النظر الى المرأة كانها مخلوق من عجين آخر غير العجين البشرى فراحوايغمضون اعينهم  عن  اعمال التحرش الحيوانى ... اضافة الى السعى الى اهدار حقوقها المكتسبه بدل النظر الى قضاياها ومتطلباتها التى تتواءم مع متطلبات وقتنا وظروفنا الحالية التى تتغير بتغير عقارب  ساعات زمــــــاننا
وقد يكون غياب المرأة عن المجالس التشريعية والمحلية  شجع البعض الى هذا التطاول الرخيص مع كونها نصف المجتمع مع الايمان باهمية دورها الخلاق البراق  فى المجتمع واشتراط نسبه معيبنه  فى تشكيل القوائم الحزببية والمجالس التشريعية بنسبة تتواءم مع عدتهن وعددهن وقيمهن وقيمتهن وحقيقة اننى صادفت من هن اجدر حديثا فى امور سياستنا من اعتى رجال الساسة خبرة ومكانا 
والى هنا ساكتفى بهذه المقدمة الواجبه على ان يكون موضوعنا القادم عن :
             (هى واخبار طلاقها  فى نسيج قصصى)
(الفاروق)

هناك 35 تعليقًا:

  1. اللللللللللللللللللللللللللللللللله اللللللللللللللللللللله ايه الجماااااال دا يا استاذنا ووالدنا الغالى انا كلى اذان صاغيه وعندى شغف رهيبة وفى انتظار الاستمتاع بالقراءه ياريت من فضلك متتأخرش علينا فى البوست ياعنى لو تبتدى من النهاردة يبئا جميل جدااااااااا انا مش هطمع واقول كمان ساعتين هههههههههههه ربنا يخليك لينا وتمتعنا وتفدنا ويارب الناس تقراء وتفهم

    صباح الفاروق معطر بأطيب العطور والرياحين :)

    ردحذف
    الردود
    1. سيكون اول ردى اليك كما كان تعليقك هو الاول وجيث انى لا استطيع تأخيرا لطلبك الغالى الا اننى فى نفس الخين منتظرا لباقى التعليقات التى هى بمثابة روح المدونة ومتنفسها وناقذة رؤيتها ورؤاها
      استسسمحك بغض الوفت ليس لتجهيز ما سيتم عرضه ولكن بعد الانتهاء من واجب التعبير والتمييز بين ماهو أألأعلى فى مرتبة العرض
      مع تقديرى الكامل لحسك المرهف

      حذف
  2. مقدمة جميلة،،
    بانتظار القادم،،
    بالتوفيق أستاذى الفاضل..
    دمت طيباً :-)

    ردحذف
    الردود
    1. تقديرك يا امانى لما تم سرده قابل محله واتفق مع واقعه الملموس المحسويس

      حذف
  3. فيها من القمر استدارتــــــــــــه
    ومن البحر عمقــــــــــــــــــــــــه
    ومن النجوم لمعانهـــــــــــــــــــــا
    ومن الندى قطراتـــــــــــــــــــــه
    ومن الورد لونه وعطـــــــــــــره
    ومن الاغصان تمايلــــــــــــــــها
    ومن حفيف الاشجار حنينها وانينها


    كلمات جميله
    تسلم آيدك
    و كان نفسي تحللني

    ردحذف
    الردود
    1. انايدا
      لقد ساعدنى هذا البوست فى استدراجك الى مدونتى ونوال الثقة الغالية فى ان اكون محللا لطاقة انثوية ليس من السهل تكرارها
      فهنيئا لى ومرحبا بك فى رحابى

      حذف
  4. موضوع مميز من استاذ كبير متميز

    لك كل التحية والتقدير

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا يا محمود واهلا بك
      ولك منى كل التقدير والرحابه

      حذف
  5. الفاروق

    وحشنى كتاباتك جدا الى بتبهرنى جدا جدا
    وخاصة أنك المره دى هتكتب فى سلسه تخص نص المجتمع بل المجتمع كله

    وأنا أنتظر بداية هذه السلسله التى من مؤكد انها سوف تكون رائعة الجمال

    سلمت أستاذى العزيز

    ردحذف
    الردود
    1. هذا تقدير اعلى مما استحقه ويكفينى فخرا ان يكون جمال ابو العز صاحبه وانامله هى التى سطرته انتظارك يسعدنى ولقاءك يبهرنى
      مع شكرى وتقديرى

      حذف
  6. مقدمة التدوينة ذكرتني بكتابي "خبايا نسائية" :)

    متابعين معاك بإذن الله وفي انتظار المواضيع القادمة

    ردحذف
    الردود
    1. موناليزا
      تشريفك يعنى امرا لا خلاف عليه وهو اننى بهذا البوست قد حزت ونلت جائزة الليافة واللباقه تشبيها لما ذكرت انه ذكرك بكتابك (خبايا نسائية) وان كان هذه المرة بلسان الرجل
      اننى اتابع تعليقاتك الساهرة العامرة لما يكتبه الزملاء وسعيد ان اصبحت واجدا منهم
      يسلم خطوك ومنايا ان يحوز ما يكتبه قلمى دائما حسن رضاك

      حذف
  7. السلام عليكم

    كيف حالك استاذنا .... لعلكم بخير ..
    موضوع مميز بدأ بالغزل كشعراء العرب ..

    أما موضوع المجالس النيابية والمحلية .. فهذا ليس عيب عربي مصري بقدر ما هو مرض عالمي تتسم به اكثر البلاد حرية وديموقراطية فأمريكا لم تأتي برئيس من النساء منذ قيامها .. وكذا الكونجرس والشيوخ لم يصل ابدا الى نسبة النصف ..

    وبقدر اهمية المرأة في الحياة العامة والسياسية كمعلمة وطبيبة وسياسية ومهندسة الخ الخ .. فان لها دور لا يقل اهمية بل يزيد في تربية عدة وعداد الوطن اولادنا ومستقبل بلادنا ..

    تحيتي

    ردحذف
    الردود
    1. انا بخير يا جنى اضافتك فيما جاء بتعليقك الثرى استكمل ماكان وجبا اكماله فى هذا البوست
      زدت بوستى وضوحا وكمالا
      شكرا

      حذف
  8. ربما لو ان كل جنس الرجال يفكرون بنفس طريقتك ويرون المراه كما تراها حضرتك ((سلطانه كل الازمنه )) لاصبحنا معشر النساء بخير .. تحياتى لك استاذى الغالى وبانتظار مايجود به قلمك من فكر نير ..تحياتى لك

    ردحذف
    الردود
    1. اننا كرجال ياغاده لا ينقصنا التفكير ولا يخفى على مرآتا شبئا ولكن السيادة الموروثة والمطموسة والمغروزة فى العقول الفارغة لبعض الرجال شلت التفكير واطمست الابصار وتصوروا ميزات قد تتمتع بها المرأة اكثر مما عند الرجال
      سعدت بوجودك وارجو ان تفسحى فى مدونتك المجال لتعليقاتنا الواجبه يا صاحبة الفضل والواجب

      حذف
  9. مقدمة اشعلت فينا لهيب الاشتياق لمتابعة المتسلسلة ، خاصة انها بقلم يجيد الاشتعال

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. ومن غيرك يجيد تصوير هذه المواقف فوتوغراقيا
      اشكر محاولتك لكى اكون فى فكرك وتفتكرنى

      حذف
  10. فيهن من الكمال ما فيهن
    ومن النقص أيضا

    فالكمال الكاامل للخالق فقط

    وما يحدث فى الساحة ن الساسة ومن الشعب على السواء سوء فى حق المرأة أو الطوائف كلها إن هو إلا إفراز للصراع المحتدم لمجتمع يتقدم صوب الأمام ويخرج ما فيه كى يتطهر
    فيرمى بالخبث
    ويبقى المعدن النقى

    تحياتى دوما

    ردحذف
    الردود
    1. كاماتك رغم قصرها الا ان فى اخنصارها كمال للحقائق والدقائق والبعد عن الاطناب والاسهاب الذى يبعدنا عن الهدف وبقربنا من الهرف فنهرف بما لا نعرف
      صدقت كلماتك وعلت افكارك

      حذف
  11. أستاذي الفاروق

    هي إنسان مقيد بزمان ومكان وتنشئة وعادات وتقاليد

    تجتمع كل المتناقضات بين دروبه

    والقلم المنصف فقط هو من يستطيع أن يستوعبهن

    سأتابع قلمك الذي لمست فيه نبرة الانصاف الرائعة

    كل التقدير و الاحترام لحضرتك

    ردحذف
    الردود
    1. متابعتك يا امل هو خير ما اجزى به واسعى له واعتلى معه
      وصف رائع جاء من امرأة خبيرة بواقع النساء ملمة بالبهاء والرعاء فى شئونهن
      شكرا للتواجد البهى الزهى

      حذف
  12. ازيك استاذي فاروق ايه اخبارك
    موضوع جميل انا مستنية البداية
    بارك الله فيك

    ردحذف
    الردود
    1. والله يا زيزى انت وحشااااااااااااااااااااااااااااانى خالص فينك من زمان
      يعنى لولا هذا البوست لم اكن اسمع او ارى عنك اى شئ
      عموما شرفتينى ومنتظر جديدك ان شاء الله
      والى لقاء آخر قريب انشاء الله

      حذف
  13. بالطبع ستكون مجموعة رائعة وقد شوقتنا استاذنا الى قرائتها وبالطبع لا يختلف احد على دور المرأه فى حياتنا وهى ثلاثة ارباع المجتمع وليست نصفه كما يقولون .
    تحياتى وفى انتظاركم

    ردحذف
    الردود
    1. انا معك يا جمال النسبة العددية ليست صحيحة
      والعبرة ليست بالعدد ولكن بالعدة التى تمتلكها المرأة فى الوقت الذى نحتاج فبه اليها
      انتظاركم يسعدنى ويرصينى

      حذف
  14. استاذى الغالى الفاروق
    احيك على اجمل واحلى الكلمات التى اوصلتنا الى ناطحات السحاب حقا لونصف الرجال اعترفوا مثلك باهميه المراءه ووصفوها كما وصفتها حضرتك لما اصبح مجتمعنا ذكورى بحت اشكر رقتك وذوقك العالى سلمت يداك استاذى ودمت بالف خير وصحه

    ردحذف
    الردود
    1. صدقينى يا هويدا انا لا قول الا الواقع والخالق عندما خلق الرجل والانثى لم يضعهما فى مجتمع ذكورى بل مجتمع تقف فيه المرأة مع الرجل كمعول للبناء ولكن للاسف بعضنا يقف امامها وفى يده معولا للهدم والتدمير والفناء وكل على حساب حياتنا وحياة اولادنا التى تكفلت بتربيتهم مع ما تكفلت به من امور عديدة
      سامحهم الله

      حذف
  15. مقدمة راقيه كعادتك استاذى فى سرد قصصك الشيقه

    فنحن فى الانتظار على نار ... ولا حرمنا الله ابدعاتك الممتعه
    مودتى واحترامى

    ردحذف
    الردود
    1. شرف لى يا بسمة ان يكون لكلماتى حظ انتظارك لها
      وارجو ان يكون ما اعرضه موضع رضاك ومكان ارتياحك ومجمع اتجاهك
      اكرر شكرى الذى لا اعتبره كفاية لتشريفك

      حذف
  16. تمهيد جيد، وحسن التناول للولوج إلى عالم المرأة في نسيج قصصي...
    أعتقد أن المرأة هي نصف جمال الكون. فهات يا سيدي الفاروق ما عندك :)

    فلك مني أستاذ أرق تحية

    ردحذف
    الردود
    1. كنت على وشك التوجه الى مدونتك لما غاب عنى تعليقك الذى تعودت عليه ولكن كلامك سبق ما عزمت اعليه فكان لك سبق التكريم والثناء يا ابن المغرب الاصيل الوجيه

      حذف
  17. سيدى العزيز التوليب يتشرف بمرورك وتاكد ان كلماتك فى مدونتى شرف كبير لى التعليقات عندى متاحه ولكن ربما لسوء حظى حضرتك لا تتمكن من التعليق لك منى كل التقدير والتوليب

    ردحذف
  18. اسرعت الى مدونتك وكنت انت على صواب وانا قد اخطأت النظر
    شكرا على ادبك ورقتك غادة

    ردحذف
  19. أعتذر عن وصولى متأخرة , ولكن ما قلل شئ من متعتى وأنا أقرأ هذه المقدمة الرائعة وفى إنتظار جديدك إن شاء الله

    ردحذف