الجمعة، 3 مايو، 2013

ام كلثوم وامينه رزق وبعدهما الاعلامية صفية

[dihk 
 ابنتى الدكتورة جيهان فاروق مع الراحلة الغائبة الحاضرة امينه رزق فى مسلسل بيت المسنين
إضافة تسمية توضيحية
صورة ثانية لجيهان كان الحظ حليفها وجمعها  بالخالدة قبل غيابها  باشهر قليلة بلا عودة
إضافة تسمية توضيحية
جيهان فاروق فى يوم عرسها وبجوارها خالدة الذكر الاعلامية  الشهيدة صفية صلاح الدين شهيدة الواجب فى ذكرى رحيلها
إضافة تسمية توضيحية
ذكريــــات 


زكريات عبرت وفق خيالى 
بارقا يلمع فى جنح اليالى 
لبدت قلبى من غفوته 
وجلتلى زكرى ايام الخوالى
كيف انساها وقلبى 
لم يزل يسكن جمبى
انها قصة حبى 

***

زكريات داعبت فكرى وظنى 
لست ادرى ايها اقرب منى 
هى فى سمعى على طول المدى
نغم ينساب فى لحن أغنى 
بين شجو وحنينى وبكاء وانينى 
كيف انساها ودمعى 
لم يزل يسكن دمعى
وانا ابكى مع اللحن الحزين 

***


انا فجرا باسما فى مقلتى 
يوم اشرقت من الغيب عليا
انست روحى الى طلعته 
و اكتلت زهر الهوى غضا نديا 
فالتقيناه وداد ورعيناه وفاء 
ثم همنا فيه شوقا وقطفناه لقاء
كيف لا يشغل فكرى طلعة كالبدر يسرى 
رفقة كالماء يجرى فتنه بالحب تغرى 
تترك الخالى شهيا

****

كيف انسى ذكرياتى وهى فى قلبى رنين 
وهى فى دمعى رنين وهى فى سمعى رنين 
كيف انسى ذكرياتى وهى احلام حياتى 
انها صوره ايامى على مرآه ذاتى 
عشت بيقينى وهى قرب ووصال 
ثم عاشت فى ظنونى وهى وهم وخيال 
ثم تبقالى على مر السنين 
وهى لى ماض من العمر وادى

    لم اجد ولن اجد شعرا ابلغ وأوصل واقرب لما وددت بداية ان ابديه فى هذا السرد العزيز على نفسى من قصيدة ذكريات الذى يتشرف الشعر جميعه بان تكون هذه القصيدة بين دواوينه التاريخية الخالدة حيث كان مؤلفها رامى وقام بتطريبها السنباطى وبتغريدها ام كلثوم
الصفة التى جمعت بين هاتين العملاقتين وقلبت ذكراهما فى نفسى هى المسرح سواء كان مسرحا غنائيا او ثمثيليا 
وأبدأ بسيدة الغناء العربى ام كلثوم 
فاثناء عملى الوظيفى كان هناك مكتب يضمنى ويضم اعز زميل وصديق لى ويدعى يحيى ابو زيد ولكى اختصر ما دار .. اليكم هذا الحوار 
يحيى: بقولّك ايه يا ابو المفارق انا عاوزك تحل مكانى لمدة ثلاث ساعات 
انا :خير يا ابو زيد رايح تتسنكح فين ؟؟؟؟؟
ابو زيد : رايح مع واحد صاحبى لام كلثوم 
انا : طب دى الحفلة غدا الخميس وبالليل 
ابو زيد:انا سازورها فى فيلّاتها بشارع الجبلاية مع ابن خالتها 
انا : متأسف قوى يا حبيبى لانى انا كمان عندى مشوار مهم وممكن يحل محلنا الاستاذ سعيد
ابو زيد: والمشوار دا فين 
انا : معاكم طبعا حبيبى وهوه انا هسيب فرصة زى دى مش هتحصل ابدا تانى 
وفعلا انتقلنا جميعا الى في فيّلاتها بشارع الجبلاية بالزمالك 
وسُمح لنا بالدخول ورأيت ويا هول ما رأيت عجوز شمطاء التفت برداء فضفاض حول جسدها الهزيل واتخذت لها متكأًفى ركن من اريكة كانت موجوده وسط صالة الاستقبال وعند سؤالى عن الست  كتموا صوتى واشاروا عليها 
عندئذ وجدت نفسى بعفوية و بدون ارادة خارجا من المكان الذى دخلت منه دون سلام او كلام ، وهذا عن يوم لقائى بمسكنها 
اما اليوم التالى وكان يوم خميس حفلتها ويا للمعجزة  التى  رأيتها ايضا عروس فى ليلة زفافها بكامل هيئتها ورونقها وزينتها وجمالها 
وعندما سألت هل التى امامى ام كلثوم يا الهى ....شكلها اليوم غير شكلها بالامس
        الذكرى الثانية التى اشتركت امينه رزق فيها مع كوكب الشرق فى موقف جمع بين ابنتى الدكتورة  جيهان فاروق وامينه رزق اتناء بروفه جمعتهما فى مسلسل بيت المسنين ...... حيث وقع منديل كانت تحمله امينه رزق ولم تستطع ان تتناوله من الارض وطلبت من جيهان ان تساعدها فى التقاطه لعدم قدرتها على الانحناء 
فى نفس الليله حضرت انا وابنتى مسرحية بالمسرح القومى بطلتها امينه رزق وكان وقتها عرض مسرحية يا طالع الشجرة اخراج الراحل سعد اردش ... وكانت امينه رزق   تجرى فى المسرح يمينا وشمالا بخفة واقتدار تعجز عليه اكثر الشابات نشاطا 
   ولكى لا اطيل عليكم مقصدى من هذا الحديث ان امينه رزق شانها شأن ام كلثوم فالمسرح بالنسبه لهما هو اكسير الحيــــــاه
فمن يراهما بعد ان يصعدا على خشبة المسرح غيرهما قبل ان يصعداه وقد تخلّتا عن المرض او تخلى هو عنهما 
فقد كان الفن بالنسبه اليهما مانح الحياة ومعجز الطاقات ومفجر الابداعات 
   اما عن الصورة الثالثة التى جمعت بين ابنتى والاعلامية شهيدة الواجب صفية صلاح الدين زوجة اخى الدكتور عماد فهمى الاستاذ بجامعة اسيوط قصدت نشرها فى ذكرى استشهادها وفى هذا يشرفنى ان اذكر ذكرى وفاء من زوجها  ..زوجها عماد الذى لازال يحمل موبايلها ليسمع رنين رنتها الذى لا يغيب عن ذكره و ذاكرته وعندما ذكرت ذلك اما قريبتها الدكتوره نبيلة حسن بكت من شدة التأثر
 =====================
لاشك ان الموضوع ينقصه الكثير والكثير ولكن خوفى كعادتى من ملل القارئ يوقفنى عن الاسترسال والبعد عن الاطناب
الفاروق 


هناك 63 تعليقًا:

  1. أستاذي الفاضل الفاروق
    ليتك استرسلت ولم تتوقف ففي سردك متعة وحياة ووفاء
    ليست أم كلثوم فقط أو أمينة رزق ما يمثل لهما عملهما الذي يحبونه حياة بل الكثير منا يجد حياته فيما يحب ومع من يحب وبدونهم تتغير معالم الوجوه وتتبدل
    أستاذي الفاضل لك من كل تحية وتقدير
    أمل حمدي :)

    ردحذف
    الردود
    1. أمـــــــــــــل
      اشعر بتأخيرى فى الرد الواجب على سمو كلماتك وحسن اختيار عباراتك
      فعلا ما نحب ادائه من عمل يعطينا الامل ان غدنا سيكون احسن من يومنا
      لك شكرى وتقديرى على هذه الخطوة الزكية

      حذف
    2. لى رجاء امل فقد لا حظت بخلك فى اهدائنا بكلامك الحلو لماذا لا تتطيلى وانت كنز من العطاء

      حذف
  2. لمسة وفاء وذكريات رائعه عمو الفاروق

    تعيش وتفتكر

    الصور القديمة فيها حاجة حلوة دايما وناس اجمل


    شكرا بجد على اللمسة دى

    ردحذف
    الردود
    1. صدقينى يا رؤى ان الصور تحمل ذكريات عمرها يتجدد كلما تجدت الايام وتكسبها زهوا وبهاءا فاننا منها وهى منا وهى تتحرك داخلنا بكل شوق وحنين
      شكرا لمرورك العطر

      حذف
  3. الله علي الست امينة رزق او الست زوزو نبيل في ادوار الامهات و الجدات
    الممثل الموجود جنب امينة رزق في الصورة الاولي ابو شنبات اسمه ايه؟؟؟؟بشوفه كتير لكن في الحقيقة مش متذكر اسمه

    ردحذف
    الردود
    1. ذو النون المصرى
      فترة الستينيات كانت فترة اراد بها الزمن ان يشعرنا ان مصر نا كما هى قادرة عالى ان تحمل راية الوطنيه فى ازهى عصورها قادرة ابضا على ان تضيف الى الحياة فنا فريدا فى نوعه عظيما فى شأنه
      ما الذى تغير وما الذى تعدل ... الارض هى نفس الارض والناس من نفس الناس
      الذى تغير هورضا من بسط الارض وخلق الناس
      اتأسف على عدم تذكرى لاسم ابو شناب وسأسأل فيه جيهان عللها هى الاخرى تتذكره
      مع شكرى وحبى

      حذف
  4. سيبقى شيء فينا..
    لن يهجر المقل والمسامع..
    يحوم حول أرواحنا الطيّبة ..
    شموع أرواح الصور..
    تُغري الدمع بالابتسام لكل ما مرّ وما كان..
    ومثل هذه اللقطات..ذكريات تعشق الحرّية ..
    أغمض عينيك واستمتع بمرافقها..

    أستاذ فاروق ..حديث الورق وما أسمّيه بلغتي" حب على ورق" هو من ارقى أنواع الحب ..فاسترسل بقدر ما للذكرى من استثناءات..

    أسعدني المرور على مدونتك ..فهي تعكس روحك الشفافة والصادقة بدقة عرض التفاصيل..
    أرق تحياتي ..

    ردحذف
    الردود
    1. nana
      نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانا ما شاء الله على حسن وجمال عذا التعليق
      انه نظم نظّم لكى يسعدنى ويرضينى
      ان ما يستحق يا نانا ان تغمض عينى عليه هو كلماتك الساحرة الباهرة تقبلت مرورك العالى فتقبلى مرور كلماتى المتواضعة

      حذف
    2. اين جديدك نانا منتظرين على شوق شدبد

      حذف
  5. :) ابتسامة عريضة وقلب يخفق هو احساسى يا فاروقنا العزيز

    يمكن لان اخر مقطع فى البوست لأخوك الاستاذ عماد يستحق هذا الخفقان :)

    ماتعة هى الذكريات الجميلة عندما تمر ومعها عطر اللحظة انا شايفة من وجهة نظرى بشكل رومانسى ان البوست دا يتسمى (عشق ) ام كلثوم عاشقة لفنها هى ذاتها حالة عشق خالصة والرائعة امين رزق كذلك بلا اى جدال أما اخوك !!! هو حاله خاصة من نفس العشق واعتقد ان السيدة صاحبة هذا التأثير رحمة ربى عز وجل عليها أكيد تستاهل دا :)

    اشكرك امتعتنى بأسلوب ولا اروع واختيارك للشعر ممتتتتتتتع :)

    مساؤك ورد

    ردحذف
    الردود
    1. الذى تمتع هو انا انا انا بحضورك الحاضر
      دائما حاضرة لنا ملبيه لتلبياتنا ساعية الى اسعادنا
      انا حقا فرح ان الاسكندرية فى مصر وفخور ان يكون نبتها مثل هذا النبت العظيم من بنات بحرى
      اعطيتنى اكثر مما استحق يا مارو

      حذف
    2. الفاروق العزيز والوالد :)
      رد حضرتك دا واللى فى البوست السابق هو الارقى والاكثر تواضع يا استاذنا والله مافى رد يناسب ذوقك ورقيك الاخلاقى ابدا هنفضل نتعلم منك دائما وابدا اعزك ربى كما اعززتنى ولك من البحر واسكندرية واهلها كل الحب والتقدير والاحترام فروقنا الغالى :)

      حذف
  6. مساء الوورود الرائعة
    طيب انا مش عارفة اقول بجد اي حاجة
    لان ام كلثوم ولا امينة رزق و لا صفية نقدر نقول عليهم اي شيء باي وصف
    لكن بالنسبة لانك قلت ان حياتهم كانت مختلفة ما بين البيت والمسرح فهذا اسمه عشق الموهبة ...
    فلا اي موهبة تعادل موهبة امينة رزق ولا اي صوت يشبه صوت ام كلثوم ولا شيء يعادل الحب الصادق بين صفية وعماد
    الله بجد علي الموضوع
    بس يا خسارة انك خلصته بسرعة يا استاذنا بجد
    عايزة تفاصيل اكتر

    ردحذف
    الردود
    1. فعلا عشق الموهبه
      ياريت كل واحد منا يعشق ما يعمل ويعمل ما يعشق
      جمعت احلى كلام وربطته يالمواهب وختمته بالحب الصادق
      انت حقا موهبه

      حذف
  7. الاستاذ الفنان المبدع فاروق
    كعادتك حضرتك اكثر من مبدع وحضورنا هنا للاستمتاع بما تكتبه عن الشعرا وعن الذكريات الجميله التى تنقلنا الى افضل حال حقا وجودنا يدخل السرور الى انفسنا ويشعرنا اننا نعيش فى الزمن الجميل اطال الله فى عمرك لنسعد بك وتسعد ابنائك يارب دمت بالخير

    ردحذف
    الردود
    1. السعادة يا هويدا فى شملنا وجمعنا
      اسرتنا كبرت بكم وعظمت معكم وعائشة لكم
      ربى دم علينا هذه النعمة الفياضة ولا تحرمنا من نوسها وانسها

      حذف
  8. السلام عليكم

    الذكريات (انها صوره ايامى على مرآه ذاتى )

    انها قصة حبي .. ابلغ ما في القصيدة ..

    واقول ان ذكرياتنا هي حياتنا ان فقدناها اكيد فقدنا حياتنا ..

    متعك الله بالصحة والعافية وقوة الذاكرة ..

    تحيتي

    ردحذف
    الردود
    1. اننا لن نفقدها يا جنى
      ماضينا هو هو جزء اصيل من حاضرنا وحاضرنا هو بداية لغدنا فلولا الامس ما كان اليوم ولولا اليوم ما كان الغد
      فحلاوة الامس تخفف من مرارة اليوم ومرارة اليوم قد تدفعنا الى ان تستتعيد بعضا من مذاق حلو الامس قبل ان يستمرق مع ريقنا

      حذف
  9. رحم الله الجميع

    الظاهر كل مابنكبر مابيطربناش غير حديث الذكريات
    سواء اجترناها نحن
    او سردها علينا الاخرين

    ردحذف
    الردود
    1. اننا نشعر بصغرنا امام هذه الذكريات التى لم نتهاون فى كل دقيقة تمر بنا والا وكان معول البناء فى ايدينا وشعلة النور فوق سواعدنا
      شكرا يا شمسنا المنيرة

      حذف
  10. الفاروق ملكا
    ملك الزهرات
    و ابن بطوطة المدونين

    يا بختك يا فاروقنا

    ام كلثوم مرة واحده

    تعرف يا فاروقنا كان نفسى جدا اقابل ام كلثوم مثلما نفسى اقابل فيروز

    اما الفنانة الكبيرة امينة رزق فقد تشرفت بمقابلتها اكثر من مرة

    ام زوجة اخيك رحمة الله عليها
    فقد رحلت بعد عملية قلب مفتوح انهت حياتها قبل أن تبلغ منتصف العمر . وفي مستشفي يدوي إسمه رنينا وصيتا وطبلا أجوفا . المستشفي يملكه وزير الصحة .السابق وا حمايته رحلت ضحيةالإهمال والغرور والجشع والتسلط .

    كانت طوال حياتها تسعي لإسعاد الناس . وتبتكر لهم برامج تصنع الإبتسامة . وتقيم السعادة .. ولو لحظات .

    كان لديها كل يوم إبتسامة تسعد بها الآخرين

    و لقد شاهدت شقيق سيادتك فى حلقة مع منى الشاذلى وقت رحيلها ينعيها و يبكى عليها
    رحم الله صفية و صبر زوجها و ولداها

    دائما فى جعباتك الكثير يا فاروقنا

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. كثر اغداقك وثتاءك علىّ حبيبى
      لازالت ذاكرة صفية فى ذاكرتك اقوى من ذاكرتى وهذا ان دل على شئ فانما يدل على تقديرك للذين تركوا ولو بسمة على شفاهنا يوما ما على طول الزمان وعرضه
      انت يا ابراهيم كنز الذكريات والقاموس الذى يضم اجمل مفردات حياتنا الذى نرجع اليه اذا افتقرت قواميسسنا عن التفسير والتدليل والتذليل مع ان الشكر واجب ولكنى اعتبره ليس كل الواجب
      الفاروق

      حذف
  11. لا تحرمنا استاذنا الفاروق ابدا من ان تكمل لنا شريط الذكريات فقد اخذتنا الى افق اخر لم ولن نمل عن سماعه منك
    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. المرات قادمة وكلما اختصرنا ذات شوقنا الى الاضافة وهذا ما يتمناه كل شخص منا سخر قلمه لاسعاد من يحب
      شكرا على اهتمامك حبيبى محمد جمال

      حذف
  12. وكالعاده استاذ فاروق لا يسعفنى الوقت أن أكون أول المعلقين من كثرة محبيك ومن يعتبرونك فى منزلة الأب والأخ

    دا غير ان حضرتك بتتكلم عن اتنين كل منهم لها حب خاص فى قلبى فالسيده ام كلثوم يكفى أن صوتها كان يجذب القلوب والعقول لدرجة الطرب بالموسيقى والغناء سويا .وفخر لى أنها من محافظتى

    وأما أمينه رزق فهى أفضل وأحسن من مثلت دور الأم فى السنما المصرية سواء أم فقيره مثل دورها فى التوت والنبوت أو أم غنيه مثل دورها الذى أعشقه كثيرا فى الشموع السوداء

    أنت تستحق جزيل الشكر والعرفان لتخصيص موضوع لهذه الشخصيات التى عاشت فى قلوبنا قبل عقولنا

    ردحذف
    الردود
    1. شهدت يا جمال بحبك لامينه رزق باعظم دورين لها التوت والنبوت والشموع السوداء وهذا يؤكد حسك الفتى الرفيع لعملين لا يخنلف عليهما فنانيّن
      هذا بالاضاففة الى ماذكرته عن كوكب شرقنا ام كلثوم التى رضعنا الحب من صدرها السخى الحنون
      شكرا يا جمال ومنتظر جديدك

      حذف
  13. استاذ فاروق ربما تكون قد أجبت اليوم وبدون قصد عن سؤال جدلي شهير
    هـل نحيـا لنعمـل أم نعمـل لنحيـا؟
    ويبدو أن كل من السيدة ام كلثوم او السيدة أمينة رزق
    اختاروا الإجابة الخاصة بهم " نعمل لنحيا "
    فالمسرح كما تفضلت في مقالك
    كان يمدهم بالقوة التي ربما لا تكون لديهم في اي وقت آخر

    تشرفت بقراءة ذكرياتك فما أجملها من ذكريات!

    لك كل التحية والتقدير

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك لاتفاقك معى محمود فى حسن الاختيار
      اشتراكك معنا زاد الموضوع حيوية واستضافتك لنا شرفتنا وزادت من قدر مواضيعنا وكفة ميزانها
      الشرف لى لاسيما وقد حازت رضاك

      حذف
  14. سيدي عن اي ملل تتحدث وانا اشعر ان الحروف طارت امام عيني في طرفه ، يلهبنا الشوق للإصغاء حين تتحدث

    اما عن موضوع المقال ، فهؤلاء العظام كان المسرح حياتهم وعاشوا حياته في عطاء مستمر دون تقصير أو ابتذال ، وحملوا رسالة القيم بشكل مثالي ، للدرجة التي بدأنانقارن بهم اي جديد وينجحون دائما

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. اعذرنى حبيبى فى هذا الاختصار الذى تعمدته خشية ان اقع فى طوق الملل الذى يفر منه الاحباب ولا يطيقه الاعزاء

      حذف
  15. ام كلثوم تحمل لقب كوكب الشرق لأنها كوكب دري لا يأفل و سيظل ضوءها ساطع للابد
    امينة رزق ستظل قامة فنية عالية
    ربنا يرحمها و يغفر لها
    و ربنا يحفظ ابنتك الاستاذة جيهان و يبارك فيها
    و يخليك لينا يا استاذ فاروق دايما تسرد ذكرياتك الممتعة

    ردحذف
    الردود
    1. ابهى ما يزين ويجمل هذا البوست نعليقك الرائع يا مصطفى
      وصفك للكوكبين كنا ننتظره وخير الوصف اذا صادف محله
      شكرا على الاضافة وربنا يخليك لينا يا ابو درش

      حذف
  16. مساء الورد والياسمين أستاذنا الكبير

    الله الله علي الذكريات الجميلة في الزمن الجميل ربنا ما يحرمنا من عطائك !!!
    تحياتي وأحترامي

    ردحذف
    الردود
    1. مش عارف ليه يا حلاوة كلما اقتربت منك اخشى امورا كثيرة
      اخشى تقصيرى فى تعليقاتى مع متابعتى الكاملة لما تكتب
      اخشى ان تلصقنى حلاوتك ولا استطيع الفكاك منك
      اخشى ان تزهق منى ولا تعبرنى حتى بتحية حلوه

      حذف
  17. ياه زيارة لام كلثوم..فرصة لا تعوض وما تتساب ..دي يتحكي عليها مجلدات ومش راح نذهق اكيد ..ربنا يخليك لنا وتحكي عن ذكريات جميلة بنحبها

    ردحذف
    الردود
    1. انا زعلان منك يا تركيب من بخلك علينا
      المثل بيقول الكلام اللى ببلاش كتر منه
      لا تبخل علينا بكلامك حتى ولو كان عليه جمرك المحبه مستعدين بعدم التهرب الضريبى يا ابن السيدة

      حذف
  18. من الرائع ان يجد الانسان ما يعيد إليه رغبته وقدرته على الحياة
    دمت بخير أستاذى
    تحيتى
    :)

    ردحذف
    الردود
    1. نسمــــــــــــه منك يا نسمه تعيد الينا الرغبه والقدرة على الحياه
      دامت نسمتك ولا انقطع عبيرها فى ارجائنا
      شكرا على مرورك الرطب خاصة فى هذا الجو الحار

      حذف
  19. البوست ده فكرنى بذكريات جميلة بجد لوسألتنى كان نفسك تشوفى مين هقولك امينة رزق لانها فنانه لا تعوض
    يا بختك قابلت ام كلثوم ويا بخت جيهان انها قابلت امينه رزق
    بوست رائع ومشوق كالعاده
    اسفة على الغياب والتاخير ويارب الامتحانات تخلص على خير علشان اقدر اتابع المدونات وارجع للتدوين

    ردحذف
    الردود
    1. انا حظى وحش يا هبه مع الفنانين الكبار كلما سنحت الفرصة لا يجود على الزمن الا برؤيتهم دون محادثتهم الا القليل منهم وهذا قدرى
      ان شاء الله تنتهى ازمة الامتحانات وترجعى لنا بسلامة كلماتك

      حذف
  20. نسيت اقولك الف حمد الله على سلامتك يا حبيب قلبى ويارب دايما بخير وصحة وسلامة ودايما منور التدوين كله

    ردحذف
    الردود
    1. الحمد لله مرت ازمة البرد على خير مع انها عصرتنى عصرا

      حذف
  21. حين يكون لديك هذا الخزين الرائع من ذكريات ومع اروع من عرفهم عصرنا من مفكرين وساسه وفنانين ومع اسلوبك الشيق والمميز فى السرد يجب ان تكون متاكدا بان من يقرا لحضرتك لن يصيبه الملل ..بل بالعكس نحن بشوق لقراءه حروفك ...اطال الله فى عمرك عزيزى تقبل مرورى

    ردحذف
  22. غــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة
    بحق انا مكسوف منك خالص كلما دخلت مدونتك للتعليق لا اجد مكانا يفسح لى ذلك
    هذا الامر يسبب لى حرجا شديدا لكى اقوم بواجب وجوبى حيال اعمالك الشمولية الراقية
    انا والجميع مبهورون بغزارة اعمالك ما شاء الله ربنا يزيدك علما وفنا

    ردحذف
  23. استاذنا الفاروق

    مااجمل ان يحمل الانسان قلبا يتمنى ويعاود مع التمنى الذكريات الجميله التى مهما غابت لا تنسى ابدا

    سردك البسيط ساحر بمعنى الكلمه فلقد اخذتنى كلماتك الشيقه وتمنيت ان ابقى معها

    دام لنا حسك الراقى ومشاعرك النبيله

    مودتى واحترامى

    ردحذف
  24. بسمة الورد لم ارَ وردة فى حياتى الا وكانت باسمة
    الورد لا يتملق ولا يدارى يسبقه رحيقه الطيب كما تسبق كلماتك روائحها الزكية ....بقاؤك مع كلماتىاكسبها رقة ورقيا
    دمت لى ولجميع زملائك ومحبينك من آل المدونين والمدونات
    احترامى وتبجيلى بسمه

    ردحذف
  25. وحشنى والله حكايات حضرتك
    ذكرياتك بحس إنها خادتنى لزمااااان وكأنى شايفة المواقف دى قدامى
    أنا بحب الذكريات :))

    ردحذف
  26. اولا يا دينا ارجو لو سمحتى قراءة تعليقى على يوستك الاخير واكرر اعتذارى على التأخير الخارج عن مزاجى خالص هههههههه
    ثانيا بوستك الاخير يجب ان يحاط ببرواز من الماظ فكلامك فيه لولى ومرجتان
    حبك للذكريات يرفع يدى الى السماء للدعاء بان يجعل ما سيأتى بك من مجريات احلى كثيرا مما مر بك من ذكريات
    دمتى لمحبينك

    ردحذف
  27. اكرر تهنئتى لك للمناسبتين العزيزتين الى قلوبنا جميعا قرانك وفران محبينك لكتابك

    ردحذف
  28. تحية طيبة
    إنك تتحسس الماضي، وتبحث في الذكرى، فتبدو لك تلك الومضات تلتقطها بعفوية وترسلها عبر مدونتك لنشاركك وهجها. كم هي جميلة التجربة.
    وصدقت أن أم كلثوم وامينة رزق كانتا تعيشان حياة أخرى على خشبة المسرح..

    دمت بهيا أستاذ فاروق

    ردحذف
  29. رشيـــــــــــد
    دائما ما تتواجد
    دائما ما تتواحد
    كنت وتكون وستكون الاخ والصديق والزميل
    انت الحبيب فى ارض المغرب القريب
    قـــــــــــــــــرب قربك وبعـــــــد بعدك
    رشيدى الدائم

    ردحذف
  30. العزيز فاروق فهمى
    ..
    شوف هو مش قصدى احسدك بس بجد يابختك بالزكريات دى
    عموما وانت بتحكى عن ام كلثوم حسيت انى روحت معاكوا هناك ...
    المسرح حياة لمن يحبه ..
    ...
    استمتعت بما قرأت وتمنيت لو كنت اطلت فى كتابة زكرياتك
    ..
    تحياتى

    ردحذف
  31. well 9
    اسرعت الى مدونتك مهرولا لاقوم بواجبى فى التعليق على ماتسطر اناملك ولكن للاسف ليس عندك مربع التعليقات
    ارجو قبول عذرى واهتمامك بانشاء هذا الجزءالناقص لارضاء زملائك بالتعليق ولك كل الشكر

    ردحذف
  32. الأخ الحبيب / الفاروق

    أصبح دخولى مدونتكم الكريمه

    يسبقه بعض الطقوس

    التى من أهمها الهدوء التام

    إسترجاع الذكريات

    تحياتى لروحك الطيبه

    تامر


    ردحذف
    الردود
    1. الاخ تامــــــــــــــــــــــــر
      ساكثر من ذكرياتى حتى تكثر من مرورك الطيب الذى لا اشبع منه ولا يشبع منه كافة مدونينا
      وارجو ان تعود كما كنت من غزارة كنوزك المقتظه بكل مفيد وجديد يجمعه قلمك الدائب الدائم الذى لا يغفل ولا يضن بالكثير مما نطلبه وتراه مطلبا لنا

      حذف
  33. رآئع ما كتبت !
    وكأنني عدت في الزمن
    تمنيت لو اكملت !

    تقبل مروري العطر
    واتمنى لو تعطر مدونتي بمرورك فيها

    ردحذف
  34. الاء
    دعينى واسمحى لى ان ادعوكى وطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
    فانت انت وطن رحب محب مجيب مزيل ومذيب كل هم وغم اصاب كل نفس تائهه وما اكثرها ولم يكن وبكون عوزها وحاجتها فقط الى مكان بل الانس والونس وتاقت ان يكون له سكنا وسكينه بين احضانك الحانية المانحة
    النفس التى دارت وتاهت وانتهت الى ابوابك المفتوحة على مصراعيها لكل غريق يبحث على شاطئ الانقاذ والأمان والسلام
    وكا عطرت مدونتى بمرورك اسرعت وانا حاملا عطرك الى زيارتك لا ستفيض وازيد من ريحك العطر
    اتلفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. هل وصلك تعليقى المتواضع ارجو ان يشرفنى جوجل بتشريفى لمدونتك الرحبه

      حذف
  35. صديقى العزيز الفاروق هى ذكريات تاخذنا الى بعيد تكسن معننا اينما نسير لا يمكن نسيانها وخصتنا عندما تكون ذكريات من نوع خاص ومذاق خاص
    اشكرك على مدونتك وعباراتك الرائعة واسمح لى ان اتواجد دائما فة مدونتك كى استفيد من عبق قلمك
    تحياتى لك ايها الفاروق

    ردحذف
  36. المستفيد هو انا يا صباح
    وعدى ان التقى معك فى هذا البوست وكم يكون حسن وعدى فى لقاء قادم ينال رضاكِ ولا يخذلنى قلمى فى سبيل طريقك الى مدونتى
    اكرر شكرى لهذا الشرف الجليل

    ردحذف
  37. يا بخت من جرب طعم الوقوف على خشبه المسرح ويا عزابه فى نفس الوقت
    انا يا استاذى جربت هذه الوقفه الشامخه ولاتذال فى الروح شامخه
    وانا ايضا من انكوى اليوم بنار عذاب البعد عنه
    المسرح كان بيتى .......والان بيت روحى
    المسرح حياة
    المسرح قوه .....قوة تعطينا ثقه وحياة وحيويه
    ادعيلى بالصبر على بعده يا استاذى
    والله يديم عليك نعمه استدعاء الذكريات
    فمع استدعائها نستدعى ارواح من فيها......فيكون لقاء الروح

    ردحذف
  38. يا بخت من ذاق طعم الوقوف على المسرح ويا عذابه
    انا كان لى شرف خوض تجارب من الوقوف على المسرح ......وهناك كانت الروح تنتعش وتشمخ شمخه لاتشمخها الابالوقفه على المسرح
    فالمسرح حياه
    والمسرح شموخ
    والمسرح قوه .....قوه ......قوه
    لا يعرف معناها الا من جربها
    الف شكر يا استاذى على تلك الذكريات التى شاركتنا فيها فاحييت بها ارواح مشاركيها
    وادعوا الله ان يديم عليك نعمه استدعاء الزكريات واستدعاء ارواح اصحاب الذكريات

    ردحذف