الأربعاء، 9 يناير، 2013

مواقف ساخرة كوميدية

  سوف يتجه قلمى قليلا الى الكتابة الفكاهية الساخرة عن مواقف مرت بحياتى وكانت لها صفة مميزة وكنت فيها فاكها او ساخرا وهذا الاتجاه تتطلبه حقيقةّ طبيعة هذا الوقت الذى فرشت فيه حصيرة الالم بعد ان عجزت الحيلة فى الوصول الى مكان لها فى جانب  الأمل.
وحتى لا أزيد الهم غما فاتجهت هذا الاتجاه الفكاهى الساخر فهوان لم يزيله فعسى ان يخفف فيه بعض الشئ وليس كله
                           الموقف الاول
كنت فى طريقى الى عمارة البستان القريبة من ميدان التحرير  التى تجمع المحلات المتخصصة فى تصليح اجهزة الكمبيوتروسحبتنى قدمى الى ميدان التحريرالذى لم اجده كما رغبت ان اجده فى ذلك الحين حيث يضم حاليا شبابا وجوههم ابعد ما تكون  عن وجوه شباب الثوارالاحرار التى انبثقت ثورتنا على ايديهم الفتيه وبنفوسهم الابية وروحهم الفدية  ، ناهيك عن هذا 
وتجولت حول الميدان خلف مسجد عمر مكرم حيث يوجد مقر للمطافئ واردت ان ازيح عن عينى المشهد السابق وافرج عن نفسى كربها وان جاء ما تم  على عكس ما اريدحيث يوجد احد الجنود بزى المطافى وفى يده بندقية آليه وكان واقفا وعليه ملامح الاعياء والضعف ووجدتها فرصة للمناغشه والمشاكسة:
انا : ممكن ياشويش اسالك سؤال وانت خير من يعلم
الجندى : ( بعد ان فرد وشد قامته وقد  رقّيته الى رتبة الشاويش وهو لازال جنديا )اتفضل يا حاج المطافى كلها تحت امرك
انا : شكرا يا حامى حمانا ومشعلل  نارنا بس انا مكوى من جوازة جديدة وطلعت ست شرّانية  ونفسى انا كمان اكويها
الجندى : ربنا يا حاج يكفيك شر الستات الوحشه بس انت يا حاج راجل كبير تتجوز تانى ليه بعد العمر ده كله  بس انا مش فاهم غرضك ايه ؟
انا :السؤال يعنى انا مثلا مثلا مثلا لو حبست الست دى وحرقت بيتى المطافى تيجى بعد اد ايه ؟
الجندى  :(ببساطه وهو يدقق النظر فى عينى ) انت  يا حاج ساكن فين ؟
انا : انا ساكن فى المعادى بعيد خالص عن هنا
الجندى :انا انصحك يا حاج لوجه الله عشان انت راجل كبيروطيب خالص انك ما تبلغشى مطافى المعادى لانها قريبه منك وممكن ممكن يعنى ممكن تلحق تطفى الحريقه وتعبك يروح على الفاضى انما انت لو بلغّت هنا فى التحرير الصبح هتتجى العربية  على الليل وتبقى الحريقة انهت المطلوب وممكن ياحاج تدخل جوه لرئس الحملة وتتأكد بس ما تقولشى حاجة انا قولتها وان شاء الله ربنا يسهل ويحقق مرادك وتنهى الحريقه  دى على كل حاجة ويرتاح بالك وتفشى غليلك  وبالتوفيق يا حاج
                 ++++++++++++++++++
     وانتهى الحوارالذى آلمنى واحزننى واخزانى مع احد ابناء بلدى مصر.... يا عينى على مصر وولاد مصر واللى بيحصل قدامنا ومن ورانا فمن السهل اللعب والتأثير فى عقول بعض ابنائنا وما الحل واين نجده وكيف نطبقه زمانا ومكانا
    مش غريب الحرائق التى تتم فى مؤسساتنا العامة والخاصة قى مدارسنا فى مقراتنا فى عرباتنا العامة والخاصة 
عينى يا مصر عليكى باكية 
          +++++++++++++++++++++++
وساكتب باذن الله تباعا عن مواقف اخرى عديدة بين الحين والحين حتى لا أُجهدمن الكتابه وحتى لا يمل قارئى من كثرة وطول القراءة  .
الفاروق

                

هناك 16 تعليقًا:

  1. فعلا شر البلية ما يضحك
    يظن هذا الجندي الساذج انه يفعل الخير و يخدم في حين انه و بمنتهى البساطة يساعد في ارتكاب جريمة
    فعلا حضرتك قلتها
    عيني عليكي يا مصر باكية
    سلم قلمك استاذنا :)
    تحياتي

    ردحذف
  2. هههههههه
    والله يابابا كان نفسي ابقي في الموقف ده
    عشان اضحك بقالي كتير ماضحكتش
    والله يابابا السذج كتير
    نتيجه الجهل
    وربنا يستر ع البلد دي صحيح
    موقف كوميدي جميل
    وفي انتظار باقي المواقف
    تحياتي وحبي

    ردحذف
  3. أستاذنا الكريم : الفاروق
    أضحك الله سنك
    ونشكر لك هذه الهدية الجميلة والطرفة اللطيفة
    وقالوا زمان : شر البلية ما يضحك
    تحياتى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  4. الفاروق ملكا
    ملك الزهرات
    وابن بطوطة المدونين

    صدقت اولا يا استاذنا لم يعد التحرير تحريرنا
    ثانيا ضحكت جدا على الجندى
    و لكنه ضحك كالبكاء
    لان هذا الجندى باختصار
    هو تجسيد ل 30 سنة لعصر مبارك وافراذ لها

    فى انتظار باقى مواقفك يا فاروقنا

    تحياتى

    ردحذف
  5. هههههههه والله فعلا شر البلية ما يضحك
    يا عزيزي كان هناك حريق في حي قريب منا اتي علي الاخضر واليابس في البيت وبرغم اتصالاتنا بالمطافي ولا مليون مرة الا انها مجتش الابعد ما خلصت علي البيت كله
    اللي مضايقني ان كان في كلب عند الناس دي اتحرق يا حرام في النار بد ده الي صعب عليا واصحاب البيت طلعوا والحمد لله بس بجد كل ما فتكر ان كان في روح هنا ماتت بفعل الاهمال .....

    ردحذف
  6. ههههههههههههههه انا متخيله المنظر كأنه قدامى عارفه قفشاتك الجميله والله شربات يا بابا عايزين خروجه قريب معاك علشان نضحك شويه
    للاسف هذا الشخص ساذج للغايه او بمعنى اصح جاهل ماذا لو كان هناك رجل بالفعل يود القيام بذلك وقتها نصائحه الغاليه سوف تثمر عن مصائب وكوارث
    ربنا يرحمنا ويستر على مصر من هؤلاء
    فى انتظار باقى المواقف علشان عايزين نضحك ونخرج من جو الاكتئاب بجد ضحكت من قلبى ربنا ما يحرمنا من خفه دمك يا بابا

    ردحذف
  7. هههههههه
    ربى يبارك فيك وفى عمرك استاذى الغالى
    اعتقد ان الشاويش ده مش يقصد الجد بكلامه هو بس اكيد حب يشاركك الموقف والمرح مش معقول عقله كده يبقى على مصر كلها السلام هههه

    اضحك الله سنك استاذى ويبعد عنك وعن اسرتك كلها واحبابك اى هم وحزن وفرج الله كربتنا جميعا وكل المسلمين


    وفى انتظار جديدك دايما بشوق

    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
  8. مساء الخير والفل والياسمين

    وأحشني كثيرا والله

    أنا ليسة راجع من مصر شهرين متعة الحمدلله

    أرجوا من الله أن تكون في أحسن حال وصحة جيدة

    تحياتي وأحترامي

    ردحذف
  9. بحب النوع ده من الكتابة جدا

    ومش كتير اللي بيقدر يتقنه

    فتحياتي

    وبالتوفيق دايما

    ردحذف
  10. هههههههههههه
    و الله العظيم مجند محترم محاولش يزيف الحقايق
    فعلا في مصر الاشاعة تطلع تعمل حريقة و مفيش مطافي تطفيها
    و هكذا و هكذا و هكذا
    مصر محتاجة جنود مطافي خايفة عليها
    تحياتي

    ردحذف
  11. ههههههههههههه طب الراجل ماكدبش وجاب من الاخر عاوزينه يكدب يعنى لا والحلو انه بيخدمك

    شر البلية مايضحك يا استاذنا

    ردحذف
  12. ههههههههههه
    بجد جميلة جدا استاذنا
    لكن ده بجد حصل ؟ :)
    تحياتى

    ردحذف
  13. يا عيني على الذكاء ههههه
    الرجل يسدي خدمة لك يا أستاذ الفاروق.
    أضحك الله سنك، والله موقف ظريف جدًا.
    مودتي يا غالي

    ردحذف
  14. بالرغم من أن الموقف فعلاً ساخر ومضحك
    إلا إن الحقيقة مؤلمة

    سعيدة برجوعك :)

    ردحذف
  15. "وان شاء الله ربنا يسهل ويحقق مرادك وتنهى الحريقه دى على كل حاجة ويرتاح بالك وتفشى غليلك وبالتوفيق يا حاج"

    يا سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام!
    :((

    ردحذف