الجمعة، 24 يونيو، 2011

حكايتى مع كيمو ولولا (كمال الشناوى وليلى مراد)

الى اولادى واحفادى والى من يقرأ ما يخرج من قلمى من احبابى : 
كيمو هو كمال الشناوى ولولا هى ليلى مراد
ولأبدأ حكايتى أولا مع لولا
عندما عزمت على الزواج لأكمل نصف دينى الذى لااعلم ان كان النصف الاول موجود او اخذه النصف الثانى وهرب وتركونى وحيدا
اقول عندما عزمت على الزواج تركت لى جدتى عن ابى شقتها وهى عبارة عن فيللا فى روف بعمارتها بمنطقة الكيت كات بامبابة وكانت تحت هذه العمارة سينما كحيانة كنت لما ازعل مع ام جيهان وتكون هيّه السبب طبعا اضحك عليها و اعزمها على بنوار فى هذه السيما وبنوار السيما ديّه على شكل بلكونة مشققه الجدران ولم تدهن من ايام هوجة عرابى وكراسيها متهالكة ويجب ان تكون فى منتهى الحذر عند الجلوس بالراحة خالص وعلى مهلك حتى لا يتفصص الكرسى  وتقع على الارض ولا تلحق تشوف فيلم ولاحتى الاشارة والميزة الوحيدة فى هذه السيما اننى كنت بدخلها ببلاش لجل خاطر ستى ام ابويا مالكة العمارة  وأفَهّم مراتى اننى بدفع جنيه حق التذكرتين والجنيه ساعتها كان يجيب رطلين لحمه ضانى يعنى وزن كيلو دلوقتى 
وفى يوم يااسيادنا اتخنقنا خناقة كبيرة لم يصلح فيها عزومة السيما 
- تعالى ياستى نتصالح واعزمك بجنيه بحاله على بنوار فى السيما 
-مش عاوزة السيما دى ياسيدى بتاعة ستك ام ابوك الله يلع........
- يابت دا أنا هقعدك بنوار مش صالة 
- لا بنوار ولا منقار وانت فُسَحَكْ كلها زى السم الناقع
-أُمال انتى عاوزه ايه انا مش قد خصامك ؟؟
- مش عاوزه اشوف وشك يا أخى ابعد عنى 
-طيب يا ستى انا خارج وهسيبلك البيت 
وفعلا خرجت ونزلت اتمشى اهوّى نفسى شوية على كورنيش النيل امام الكيت كات وسحبتنى رجلى الى كوبرى الزمالك ، هذا الكوبرى متله كمثل سور برلين القديم الذى يفصل بين المانيا الشرقية والمانيا الغربية 
هذا الكوبرى يجتاز المسافات البعيدة بين الظلام والنور بين الغنى والفقر بين الضيق والسعة ... بين امبابه والزمالك .. فروق شاسعة فى ذاك الوقت فى وجوه الناس وطباعهم وامزجتهم ومراكزهم بين السماء والارض، ففى ذاك الوقت كان يقطن الزمالك معظم وزراء وحاكمى مصر وادباؤها وفنانوها واثرياؤها وخاصة برج الزمالك الذى يطل على النيل من ناحية مسرح البالون 
المهم اجتزت كوبرى الزمالك ودخلت شارع احمد حشمت حيث يتواجد معظم محلات الازياء والاحذية الحريمى والرجالى ووقفت امام محل يضم الصنفين وواجهة المحل فاترينه زجاجية من الزجاج المشطوف المرئى واذا بى ارى فى وسط هذا الزجاج صورة منقوشة فى الزجاج لليلى مراد وانور وجدى وانا اقول لنفسى الراجل صاحب المحل ده ازاى قدر يدخل الصورة دى فى الزجاج ؟ واذا بى اتحرك قليلا ناحية اليمين واجد صورة انور وجدى هى التى تتحرك وصورة ليلى مراد هى الثابته ثم اتحرك قليلاناحية الشمال اجد ايضا صورة ليلى مراد هى الثابته ثم اكتشفت بخيبتى الثقيلة ان الصورة المتحركة هى صورتى وان الصورة الثابته هى فعلا لليلى مراد حينما سمعت من ورائى صوتا بللوريا صاف فائق الحساسية ليس غريبا على اذنى وعينى التى تسمع احياتا اكثر من اذنى :
ليلى : وبعدين ياجدع انت لا يمين !! لا شمال !! رايح جاى فيه ايه
انا : ( بعد ان التفت الى الوراء ووجدت نفسى امام وجه ليلى مراد اتلجم جسمى ولسانى وانا اتابع بلا وعى ، تلجيمه لم تحصل لى من قبل حتى وانا امام المشير عبد الحكيم عامرالنائب السابق لجمال عبد الناصر وهذه حكاية اخرى ليس هذا وقتها ) وكان كيانى كله يتركز فى بصرى وانا اتابع كل حركة وكل اشارة لها وكل جملة تقولها فانا امام جمال ساحر لم استطع ان استوعبه وأتحمله فى البداية لعنصر مفاجأة الموقف ، وادركت ان ذلك الوجه الجاد الناضر هو الوجه الوحيد الذى احب ان أراه وأن اتمثله فى يقظتى وفى منامى وفى حياتى كلها وان الصوت الذى كان ورائى واصبح امامى هو صوت ليلى مرادالصوت الملائكى الذى يهز روحى من الأعماق ، صوت مختلف عن اصوات مطربات ذلك الزمان .. وكل زمان تلاه ، صوت بلورى صاف فائق الحساسية رائع القدرة على التعبير والتنغيم وكنت اريد من الدنيا ان اراها وارى عبد الوهاب ولو نقص من عمرى سنوات بعدد الدقائق التى تجمعنى معهما ) لم استطع ان ارد عليها وانا اتمتم كالتمثال الصامت 
- انت ايه ياجدع انت انت اخرس؟
-(بدأت اتهته كالطفل الذى يتعلم كيف يحرك لسانه) انا انا انا انا فعلا خرست لما شفتك 
-اخص عليك انت عارف مين بتكلمك ؟
-ماهو ده اللى خرسنى انا مش مصدق نفسى انا امام ليلى مراد
-تعرف ان دمك خفيف عشان كده انا بكلمك(كل الكلام ده كان على الطوار والناس رايحه جايه تلتفت علينا وانا فى منتهى الخجل وهى طبيعية جدا)
- وانا بقى فيه دم ياست الكل 
-انت هتقلد دور نجيب الريحانى فى غزل البنات 
-(وعلى الفور دار فى رأسى كلمات نجيب الريحانى :
 علشانك انتى انكوى بالنار والقح جتتى وادخل جهنم وانكوى واقول يا دهوتى ، وانا كنت بحب ايضا نجيب الريحانى والسبب الرئيسى فى حبى له قبل فنه الرائع ان نجيب الياس ريحانا ( نجيب الريحانى)1890ولد فى حارة درويش مصطفى وهى احدى حارات باب الشعرية بجوارسيدى العدوى مولد جيهان وهبه وكارولين وانجى فنانات مصرنا الحبيبه وقبلهن وقبل الجميع موسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب 
-تعرف ياجدع انت اولا انت اسمك ايه
- ( بعد عدة ثوانى وكأنى تسيت اسمى) انا اسمى فاروق فهمى وموظف 
- تعرف ياللى اسمك فاروق انت تدى شبه من وجدى (انور وجدى كما تحب ان تسميه) وانا كنت وراك كنت بقول فعلا ايه جاب صورتى انا ووجدى هنا فى الفترينه ديه ، بس هوه كان احلى منك بكتير وانت تيجى ايه جنبه صحيح انت شعرك اسود فاحم وناعم وطويل زيه وسمين بس هوه كان بياضَه مش زيك انت لونك قمحى
-وانا اطول ستنا بس من فضلك انا عاوز نمرة تليفونك والله العظيم مش هعاكسك انما هحملها ذكرى فى البوم حياتى 
- اتشرف بيك ونمرتى ياسيدى 804133 (الارقام القديمة) بس لو رد عليك فطين (فطين عبد الوهاب ) قولله انا ريجيستير لانه بيغير عليه قوى من المعجبين
( وانتهى الحديث وانتقلت الى الطوار المقابل وعينى لا تفارقها ،وراها وراها يا فاروق ياابن فهمى ، ولشد دهشتى وانا اراها من الخلف فالجزء العلوى من قوامها لاخلاف عليه باستثناء الجزء السفلى من جسمها وهى قدمها التى لا حيلة لها فيه ، فان قوامها تحمله قدمان نحيفتان للغاية (عودين كبريت).................
وانا اتفق مع موسيقار الاجيال عبد الوهاب فى تقييمه لقوام المرأة حين قال ان جمال القوام فى قدم المرأة وكان يصف زوجته الاولى اقبال نصار بانها تحمل اجمل سيقان فى مصر كلها وان خفة ونعومة المرأة تعرفها من مشيتها وهى بالكعب العالى وهذا ما ميّز جميلة جميلات الفنانات مارلين مونرو من مشيتها المميزة وهى بالكعب العالى (انا متأسف ياجماعة ولكن هذا تقييم من وجهة نظر من قالوه وان كنت اتفق معهم غصبن عنى )
وهكذا كان اللقاء وان كنت اشكر ظروف مشاجرتى مع ام جيهان التى وفرت لى لقائى مع هذا الطيف الذى ينشر الاحاسيس السامية باغانيها العذبة ، طائر الكناريا الرقيق الذى يغنى ويذيب روحه فى اغانيه  وكان اندفاعى نحو ليلى مراد يسير متوازيا مع نفورى من البيت ومع ابتعاد البيت عنى 
ولننتقل الى حكاية كيمو وكيمو هو كمال الشناوى 88 عاما
وكمال الشناوى ربنا يديله الصحة من المنصورة وقد قدم العديد من الادوار على مدى حياته لفنية وهو حاصل على بكالوريوس كلية الترية للمعلمين وهو فنان تشكيلى واكثر فنان مثل الحب وفى نفس الوقت كما سنرى من حوار ابنتى جيهان معه وهو محروم من الاحساس بالحب 
وهو يعيش حاليا اصعب اوقات حياته فى مشهد لم يمثله بمشاعر الأب الذى فقد ابنه على الشاشة ولم يكن يتوقع ان يعيشه فى الواقع بكل قسوة
فقد فقد آل الشناوىالمغفور له المهندس علاء كمال الشتاوى ابن الفنان كمال الشتاوى وزوج السيدة الفاضلة رقيه لبيب ووالد عمر وايمان وشقيق المخرج محمد الشناوى وقد توفى بمسكنه بمدينة نصر فى 12-9-2oo9، الا ان والده كمال لا يفارق قلبه الحزن بعد وفاة ابنه وحتى الآن
وجيهان من واقع بحوثها فى تحليل واقع زمن الفن الجميل فهى على اتصال دائم باهل زمان من الفنانين العظام 
ولما كانت تعلم مدى اعجابى وانبهارى بهذا الفنان الكبير كمال الشناوى فقد طلبت ان اصحبها فى هذه الزيارة وفعلا تم اللقاء وكان حديثا ممتعا بالرغم من حالته النفسية وكان حوارا طويلا لااستطيع الآن ذكره لكلل اصابعى بعد طول هذه الكتابة التى لم يحرمنى قلمى من ذكرها 
تكلم عن من يسأل عنه من الفنانين ، شادية نادية لطفى عمر الحريرى
رأيه فى سينما الماضى وسينما اليوم
وحكاية كيمو عندما دخل عليه احد احفاده من المرحوم علاء وناداه (جدو) فسحبه من يده وربت على كتفه وذكّره ( مش اتفقنا ياحبيبى ان تقول لى كيمو بدلا من جدو وعقب انا مش كبير ياحبيبى انا بس صابغ شعرى ابيض ، هكذا هو كمال الشناوى رغم احزانه الا انه متمسك بالحياة وانا معه فالحياة فى ايامنا تجعل الكبير صغيرا والصغير كبيرا لما يصيبه من ضعف الشيخوخة وهو صغير ولما يهب الشيخوخة من شباب رغم كبرها عمريا وصغرها صحيا وهذا الحديث موجه من يردّون على اصحاب المدونات بعبارة ماما حرام عليكم ياناس ارحموا صغار كبار  السن فانتم فى طريقكم قريبا الى صغر الكبر وبالمناسبة انا لست طاعنا فى السن فاننى لم ابلغ بعد الخامسة والخمسين من العمر.. 
اللهم انعم على كمال الشناوى الصحة والصبر ويحمى زوجته من كل شر 
اخوكم الفاروق






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق