الاثنين، 6 يونيو، 2011

من الفاروق الى الريماس

الى اعز من كل عيوننا وقلوبنا ريمـــــــــاس 
ابت نفسى الا ان أرد على بوستك المكتوب بمداد الورد العطر، وا فاق بوستك كل ما كان متوقعا ومحتملا فى نفسى وعلى نفسى من سعادة
فمن انا حتى يفرد لى بوستا كاملا من مبدعة مثلك لها اسم عند الجميع نعلقه على الصدر ونرسمه ع المناديل وردة وحمامة 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم 
( من كان له ثلاث بنات ، فصبر عليهن ، واطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته ، كن له حجابا من النار يوم القيامه
وقد اخترتك ياريماس بان تكونى الابنه الخامسة بعد بل قبل جيهان وهبه وكارولين وانجى ؛ واختيارى قد صادف محله من منحنيك الذى تتجهين اليه دائما فانت قبل ان اراك كلماتك تشرفت بالكشف عنك وما تحملينه من قلبا حنونا ، ومشاعر فياضة وستكونين لابيك الثانى الفاروق رؤوفة رحيمة 
لاخير فى الدنيا وبهجتها** ان لم توافق نفسها نفســـــى 
لاصبر لى عنها اذا برزت ك*البدر وانا لا اراه بعينـــى
ولعل اختيارى لن يجد منك المنعة ولا الجزع ولا الهرب 
ولا انسى كل من شاركك بالتعليق على مدونتك مع توقعى الجازم بدخولهم بالمشاركة الحانية فللمشاركين الشكر الكبير وللذين لم يشاركوا من احبائى فلهم كل العذر لتلاهى الحياة ومشغولياتها 
انا على علم بخبايا المنع والصرح فى مسألة التعليقات وان منعت  بعض التعليقات عن الرؤية فكيف امنع عينى عن رؤية مالا ترتاح الى رؤينه وقد دخل على المدونة واستطاب مكانا له وان اختفى وراء ستائرها 
قد اكون مصيبا وقد اكون مخطئا وبالقطع انا المخطئ والايام بيننا  
(الفاروق )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق