الثلاثاء، 11 فبراير، 2014

هل حقا تحبنى

                       هل حقا تحبنى 
_ هل حقا تحبنى 
_ تسأليننى بعد عام من زواجنا هذا السؤال 
_ نعم !!! فقد فقدت كثيرا كان موجودا قبل زواجنا وبعده بفترة وجيزه منه  فهل الحب فى قدرى معك ان تحبنى اليوم وتهملنى فى الغد وتهجرنى بعد الغد
 _ هذا سؤال توجهينه لنفسك فانت التى جذبتينى بحبك وانت التى ارسيت اهمالى لك وانت التى فتحت باب المهجر على مصراعيه وارتحت الى دخوله 
_ تعددت اسبابك !!!!!!!!
_ ولكل سبب يفرد له اقوال واقوال 
_ الهذا الحد حددت لنفسك سياج من الكتمان وانا فى غفلة من امرك 
_ انك لست فى غفلة من امرى انما فى غفلة من امر نفسك فكل ما حدث كان من سيناريوك واخراجك وادائك 
_ هذا كثير ألم أكن انا انا التى اخترتنى من بين غيرى من النساء كما قلت لى ما الذى غيرك ؟؟؟؟  ايقسو الى هذا الحد منك القلب ، لقد نبذتنى ، لقد زعزعت فى نفسى ثقتى فى نفسى ، ادخلت فى نفسى حزنا لم تسعه ولكن تحملته أملا فى انتظار فجرا جديدا يعود بنا الى ما كنا عليه  تنقشع فيه الغمه وتزاح عنه  الهمه  فهل انا مخلوقة اخرى فى نظرك وقد اقدمت على جراحة غيرت من خلقتى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
_ بل قولى ماذا رأيت فيكى من تغيّر غيّرك فالذى تغير خلقك و خلقتك معا واجتمعا حليفان لهدم معبدنا 
_ اوضح 
_ الم يقل خالقنا فى محكم آياته (ومن آياته أن خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم موده ورحمه ان فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون  ) الروم 21  ....... اخترتك سكنا لى ولم تساعدينى فى حسن اعداده فخيم عليه ظلام طاف فى ارجائه وملأ اركانه ، فتاهت فيه نفسى وضاقت له  انفاسى ، حقا كنت أبحث عن الحب فجاءنى الزواج الذى ساء فيه فألى وخاب عنه املى فنحن نفسد الزواج الذى يعد سعادة للمرء ان احسن وفاقه واصلح وثاقه
 اسمعى اسمعينى جيدا حتى يتفق حكمك مع حكمى 
 قبل زواجنا كنت طائرتى الذهبيه ، حطّت على عينى واقفلت جفنى عليها حتى جعل كائنى يتموج داخلى  .... كانت قبلتك غير قبلتك اليوم طلعتها حارة وطلتها موقده كنت اترك مهامى وعملى لكى استنشق  من رحيقها وارتوى من ريقها فكانت روائى وارتوائى  لماذا تغيرتى ؟ ....كان جفناك لا يتقابلان ما دامت قامتى امامك لماذا تغيرتى ؟ ....كنت تنتظرين اشارتى لكى تطيرى الى مداها وتصلين قبل ان يرد سبايا  الى يداى .... لماذا تغيرتى ؟كنت تنتظرين خطى قدماى السريعه  وانا عائد اسابق تيار هواىا حتى لا يسبقنى بابلاغه بقدومى فتكون المفاجأة بوصول الغائب عن احضانك  وحلول الغانم لاحلامك  لماذا تغيرتى ؟
لعلك بعد ذلك تدركين سؤالك هل الحب فى نظرى ان احب اليوم واهمله فى الغد واهجره بعد الغد 
الفاروق 

هناك 16 تعليقًا:

  1. سؤال وجيه، لأن كل شيء صار متغيرا

    تحية مسائية للأستاذ الفاروق

    ردحذف
  2. حبيب قلوبنا ورشيد مدوناتناوحاسم سطورنا
    وحشنى بجد
    اين سطورك الادبية
    مشتاقين كتيييييييييييييييييييييييييييييييير

    ردحذف
  3. لمست بقلمك امس الامور حساسية بين الرجل والمراة وانكان صب حديثك عما تؤاخذه على المراة اين مؤاخذتك عن الرجل فهل من الممكن انيكون للرجل سببا لما وصلت اليه حياتهما انتظر ردك ولا تكن قاسيا علينا معشر النساء

    ردحذف
    الردود
    1. انت تعرفين يا ام عمر مدى تقديرى للجنس الناعم يكفى انه ناعم لا يتحمل اللمسنة الخشنه وقد يكون فى جوابى هذا ردا شافيا
      يكفى ان المرأة ناعمة ويجب الا تقابل الالبكل ما هو ناعما وملسا مهما صدرت منها من استجابات عصبية
      من ثقل ما تتحمله فوق طاقة كل رجل

      حذف
    2. ارجع واضيف يا ام عمر برجاء ان ترجعى الى ما سبق ان دونته فى سر حب كلا من المراة والرجل

      حذف
  4. استاذى الفاروق
    عندما تغيب تهافت القلوب لكماتك وعندما تكتب تثير العقول بالتفكير
    الحياة متكامله بين الرجل والمراه كل منهما يغلط وكل منهم يصحح للاخر وكل منهم يعفوا عن ذلات الأخر هكذا هى الحياة وحضرتك أعلم بها منى
    ويبقى الامل فى النهايه فى الإستمرار للنهايه إما نهاية العمر أو نهاية الحب ولكن بعد فترة ما يصبح هناك نهاية واحده رغم كل المقاسى هى نهاية العمر لان هذه الفتره من الصعب ان ينتهى الب باى شكل
    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. ادخلت عباراتك السرور الى نفسى ولمست شغاف قلبى فالجمال لا يضخ الا الجمال يا جمال
      وجدت فى مضمون ما قدمت وفى نهاية ما ختمت ان صعب عليك ان تنهى حياة الحب فاخترت ان تكون النهاية للعمر
      بلاغة ما بعدها بلاغةوادراك نابع من تفكير سديد
      فى انتظار الجديد من كتاباتك الحميمة

      حذف
  5. السلام عليكم
    استاذى الفاروق تحياتى لك
    لقد طرحت قضيه عصريه يعيشها مجتمعنا بكل تفاصيلها
    وطرحتها فى هيئه حوار واسئله وأحييك بشده على روعه الاسلوب
    كثير من الازواج يعانون من هذا التغير بل من هذه المأساه وان.حاواوا اصلاحها للاسف سرعان ماترجع الامور كما كانت عليها من قبل
    وتتحول الحياه الى روتين سخيف ملل جدا
    ...........
    سعيده بوجودى هنا
    تحياتى لقلمك
    انا كتبت موضوع كيف تحب المرأه ولا تدرى سبب تأخيرك لعله خير

    ردحذف
    الردود
    1. (كثير من الازواج يعانون من هذا التغير وان حاولوا اصلاحها للاسف سرعان ما ترجع الامور كما كانت عليه )
      تعليق غاية فى العمق دائما ما تقاابل تعليقاتك راحة فى فكرى كما لو كنت خضت التفاصيل وعشت التواصيل
      موضوعك عن كيف تحب المراة كان على خير الكيف

      حذف
    2. استاذى
      انا ايضا تسعدنى تعليقاتك عندى
      لانها تضيف إلى كلماتى لمسه من الجمال
      تحياتى لك دوما

      حذف
    3. اخشى ما اخشاه ادمان قراءتى لكلماتك مع يقينى ان لكل ادمان علاج ولمثل هذا الادمان هو تواصل اقلامنا وعدم راحتها لان فى راحتنها تعبنا
      هذا شأن كفاءة التدوين وان كان يحتاج الى صبر فى انتظار الرد ويغنى الفيس بوك عن ذلك ولى صفحة فيها ان اذنت بفتحها

      حذف
  6. هذا الحوار ابدي ازلي :)

    ردحذف
  7. تعبير مختصر لا تغنيه صفحات

    ردحذف
  8. عندما تغيب شمس الحب والموده بين الزوجين يغيب معها كل شيء

    راق لى وقتى واستمتاعى بفكرك وقلمك الراقى استاذى الفاروق

    كل الود والاحترام

    ردحذف
    الردود
    1. عندما تغيب شمس الحب
      تعبير يكشف نوره خطورة الغياب وظلم البعاد بين كيانين لاغنى لاحدهما عن الآخر
      منتظر جديد حرفك على شاشات مدوناتنا
      حيث البسمة البراقه والكلمة الرقراقه

      حذف
  9. التغير حتي في مشاعرنا نحو من نحب
    فقد نزداد حبا
    او نقلل هذا الحب
    حوار ازلي كما قالت ماما شمس

    ردحذف