الاثنين، 16 أبريل، 2012

ترحالى الى ايطــــــــــــاليا

                                                بسم الله الرحمن الرحيم
افتحوقلبــــــــى ...............
"وستجدوامنقوشا فى داخله ـــ ايطاليا !"
                  أو ما قالــــــه الشاعر بيرون
 " ايطاليا .. ! ايه يا ايطاليا !
"لقد استأثرت بهيئة الجمال .. الخالدة "
                    جمال ســـــــــــاحر 

ولجمال الطبيعة فى ايطاليا سحر غريب هو الذى يجتذب ملايين السائحين من جميع بقاع الارض ويدفعهم لزيارتها 
حقا ان الجمال فى ايطاليا يمتزج بشئ من السر والغموض خلقته هذه القرون الطويلة التى مرت على بلادهم  ومن تناوب عليها من الحكام منذ عهد القياصرة والبابوات ، كما امتزج تاريخها بتاريخ المسيحية حتى اصبحت عاصمتها عاصمة الكاثوليكية فى العالم كله 

ان كل مكان فى ايطاليا يذكرك بالتـــــــــارخ وفى كل جهة تشهد اثرا من آثار الاجداد فيعود الى ذهنك الماضى كما صوره المؤرخون والكتاب 
                    رأيت مصر فى ايطاليا 

اننى لست عالما بيولوجيا فهناك من يمتلك هذه الخصوصية ولا ينازعه احد فيها ولست مؤرخا تاريخيا ويتناول تاريخ البلاد بدقة والمام ومااكثر  مجلداتنا ومراجعنا واقربهم الينا نحن المدونون (جوجل ) 
ولكنى اتناول هذا الامر بتصوير درامى مبنيا على الرؤية والمشاهدة محتويا ما هزنى وكان له كبير الاثر فى وجدانى 
فدستورى فى الحياة ( بعيدا عن الدستور الذى يشغل اذهاننا هذا الحين )
اخوتى واخوانى الحياة اقصر من الا نسعد بها .. كن جميلا تر الوجود جميلا
" غد بظهر الغيب واليوم لـــــــى  

وكم يخيب الظن بالمؤمـــــــــــــل 
ولست بالغافل حتــــــــــــى ارى
جمال دنياى ولا اجتـــــــــــــــلى     ( من رباعيات الخيام )

اعود فاقول ان وجه الشبه عظيم بين مصر وايطاليا .. فآثار الماضى تربط بينهما وقد ارتبط تاريخ كل منهما بتاريخ الاخرى فى عهود كثيرة بالفعل ، لهذا يقبل السائحون على ايطاليا فهناك يشعرون بالحاضر وهو يتصل بالماضى ويمد اليه يده ، وهناك يشعرون بالماضى وهو يطالعهم حتى ليخيل اليهم انه يمتزج بالحاضر 

اما عن اوجه الشبه الذى استرعت انتباهى فى  مظاهر الحياة المشتركة بين مصرنا وايطاليا وذلك فى احيائهم الشعبية والموجودة فى كل مدينه من مدنهم 
       انطر الى المرأة وقد جلست على الرصيف تسرح شعرها وهذا يذكرتى بفيلم لصوفيا لوريين وهى تعمل فى احد الافران ثم تجلس على الطوار منفردة تسرح شعرها ( بفللاية ) كالمراة المصرية التى لا يحلو لها تمشيط شعرها الا باللفلاية التى تخلى شعرها من اى ...............
      وانظر الى صانع الاحذية وقد جلس الى مائدته الصغيرة يشتغل فى تركيب( نصف نعل )شأنه شأن عمل( العتقى)  عندنا ايام الزمن الجميل وانقرض هذه الايام 
         وانظر الى هؤلاء الباعة يحملون بضاعتهم على ظهور الحمير ويسيرون الى جانبها وهم ينادون عليها باعلى اصواتهم .. شان باعة  الروبابكيا فى بلادنا 
           وانظر الى باعة الكوارع وهم يحملونها على الواح خشبية .. الا تراها شبيهة بالالواح الخشبية التى يحملها باعة ( ياجابـــــــــــــــــــــــــــر ) فى الاحياء الشعبية عندنا  كالحى التى كنت اسكن فيه حى باب الشعرية 
          وانظر الى بائع اللبن وهو يتننقل بعنزتيه من باب الى باب ويدر لكل زبون من لبن العنزتين قدر ما يشاء ويقدمه اليه حارا طازجا
      وتعال نشهد فى بعض مناطقهم الشعبيه هؤلاء الذين يطعمون فى الطريق ــــ لترى ماذا يتناولون 
        انظر الى هذا الرجل الذى يحمل قطعة كبيرة من الخبز... ما هذا السائل الاحمر الذى يغمس فيه الخبز قبل ان يضعه الى فمه 
؟  وانا اسأل الدليل ، يقول وهو يبتسم ان الرجل يغمس الخبز فى نبيذ نابولى الاحمر المحلل شربه فى ديانتهم خلافنا وانا هنا اذكر وجه الشبه ليس فيما يتناوله ولكن فى تناوله للطعام فى الطريق العام كعادة اهل بلادنا وانا منهم
           وانظر الى هذا البائع المتجول ماذا  يبيع فى هذه الآنية الاسطوانية الشكل ؟انه يبيع (المكرونه )  الايطالية المشهورة ويتجول بهذه الآنية التى تحفظها ساخنه ... كما يتجول بائع الفول المدمس فى مصر ويدأب  حبيبنا ذو الشعبيه الزائعة ابراهيم رزق على تناول الاسطباحة عنده وانا ايضا بالمثل قائم 
       انظر اليه يا ابراهيم رزق وهو يبيع لهذا الرجل الذى يستوقفه وانظر الى الرجل وهو يلتهم المكرونه التهاما بعد ان يلف خيوطها فى ( الشوكه ) بطريقة فنيه . انه يملأ فمه بكمية كبيرة منها .. انظر الى ذلك الخيط الذى تدلى من فمه وانظر اليه كيف يسحبه بسرعة بفمه دون ان يقطعه !انه يحدث صوتا اشبه بالصفير فى اثناء عملية ( الشفط) وهذا لا يعاب فى تناول المكرونه بل ان ما يعاب هو ان يحاول آكلها بتقطيعها بالسكين مهما طالت خطوطها
هذا عن اوجه التشابه بين مصر وايطاليا  اما عن اوجه الاختلاف وليس الخلاف  فهى كثيرة ومتعدده وان كنت ارى اهمها وتحن نتكلم عن الاسواق والتسويق  
    نحن نجد دائما فى حوانيتنا  سواء القطاع العام او الخاص لا فته  تحمل  ان البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل نجد العكس فى ايطاليا بل فى جميع البلاد الاوربية فالزبون دائما على حق ..... فانت فى ايطاليا لك الحق فى استرجاع ما اشتريت مهما طالت مدة الشراء فهذا هو شعار السوق هناك مهما عظم الشراء او قل شأنه سواء كانت سيارة رولزرويس بالملايين او مشط شعربالملاليم  حيث تجد دائما مكتب خدمة الزبائن ليحل لك اى مشكلة تقابلك والا فان ادارة حماية المستهلك قد تغلق المحل بالضبه والمفتاح وترغمه بدفع تعويضا قد يكلفه رأس ماله كله 


=================================
 =================================   
===================================
وكونى اخصص حلقة واحدة لهذا البلد العظيم فهذا منتهى الاجحاف لها ولكن كما ذكرت فان سردى ليس فيه وصفا اكاديمى او تفصيلا كاملا كافيا  فهذا ليس شأنى ومهامى وقد يسأل سائل ما لم يكن غافلا عنى 
اين كاتدرائياتها
اين جسر التنهدات
اين طرقاتها المائية المعروفة بالجراندكانال حيث النقل والتنزه ب ( الجندول ) 
اين ميدان سان مارك حيث اطعام الحمام تقليد قديم من تقاليد فينسيا
توارثته على مدار الاجيال
ولكن هذا يحتاج الى حلقات وحلقات وانا فى سبيل  الكتابة عن ترحالى الى النمســــــــا  
واختمهذه الحلقة المقصرة فى حق هذا البلد العزبز بالقول :
            ايطاليا جمعت فاوعت
شمالا حيث البحيرات والجبال التى تغطيها الثلوج كانها جزءا من سويسرا والريفيرا التى لا تقل جمالا عن مثيلتها فى فرنسا ، والفاتيكان الذى يجلس على عرشه البابا ، وكابرى الجميلة المشهورة: بجزيرة العســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل
ويكفى هذا الاسم للدلالة عى نصيبها من الجمال ومعاهدفنونها الجميلة
غناء وموسيقى وتصوير وتمثيل
استودعك الله يا ايطاليا وانا لازلت على قيد الحياة حبيبتى 
تمت
=====================================
اذكر متابعى حواراتى مع الظواهر الطبيعيه موعدنا ان شاء الله كل يوم جمعه بدءا من الجمعه  بعد القادم تلبية لرغبة  لحبيبتينا ليلى الصباحى والدكتورة لجين وصاحبة النصيحة ام عمر
وانتهز فرصة نشر هذا البوست لاهنئ اخواننا المسيحين بعيد القيامة وكل عام وهم جميعا بخير واخص بالذكر من هم على مقربة منىدون اغفال لاخوتى جميعا  
رامــــــــــــى
كاروليــــــــن
فينـــــــــــــوس
مينــــــــــــــــا
منا مينـــــــــــو
عادل صليـــــب
وجميع ما تشرفت بمعرفتهم  
الفاروق 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

هناك 49 تعليقًا:

  1. استاذنا

    فقد رسمت بقلمك وصفا رائعا لدرجة اني تخيلت اني في هذا البلدالجميل

    واشاهد ماتشاهده

    ننتظر الباقي ولاتتاخر علينا

    وانا ايضا اهنئ اخوتنا المسيحيين بعيد القيامة

    تحيتي لك

    ردحذف
    الردود
    1. حبيبى خالد
      بكلماتك يا خالد خلدت ما كتبت وازكيت ما سردت
      كلماتك وصلتنى باكورة فى موعدهامع كلماتى ساهرة على سلامتها
      لا استطيع ان احجز عن اخى خالد ماأراه يسعده حتى ولو كان على سبيل مجاملتى
      ياريت ياخالد يمر اخواننا المسيحيين على المدونه ليروا تهنئتى وتهتئتك باعيادهم

      حذف
  2. السلام عليكم استاذى العزيز

    اقولك شىء خطر على بالى وانت بتحكى لنا ذكرياتك فى ايطاليا
    طبعا مفيش حد فى مصر الا وله قريب مهاجر لايطاليا او مسافر للعمل هناك او جار متزوج من ايطالية

    يعنى مصر وايطاليا فيهم كتير جدا من بعض فى الشكل والاحساس والدفىء الجميل

    طب ليه حضرتك بقى ما تدعم هذه الذكريات بصورك الشخصية لتزيد من استمتعنا بخواطرك وذكرياتك ونشاركك الاحساس والصورة :)

    اعتقد ان البوماتك مزدهرة بالصور الرائعة خاصة انى لاحظت فى فيديو لكارولين انها بتحب الصور التاريخية واكيد ده مش من فراغ ومنبعه الاصلى والسبب فيه حضرتك والبيت :)

    احنا بقى هنستنى من حضرتك البوست اللى جاى صورك مع ذكرياتك الجميلة ليزداد الشغف و الجمال للبوست

    تانى شىء اشكرك جدا جدا اوى خالص لانك استجبت لطلبى وان شاء الله هننتظر حواراتك يوم الجمعة ربى يوفقك دايما استاذى

    تالت حاجة انا مستنية حضرتك هنا

    http://lolocat-q.blogspot.com/2012/04/blog-post_15.html

    تنورنى وتشرفنى فى احتفال المدينة الفاضلة بعيد ميلادها التانى ومفيش اى احتفال ينفع من غير استاذى الغالى

    دمت بكل جمال و ذكريات وماضى وحاضر رائع ومستقبل بصحة وعافية وفرح يااااااااااارب

    تحياتى وتقديرى

    ردحذف
    الردود
    1. دائما ياليلى ماتقابل اقتراحاتك كل ارتياح فى نفسى :
      اولهما حواراتى مع الظراهر الطبيعية وانا فى سبيل التنفيذ ان شاء الله الجمعة بعد القادم
      بالنسبة للصور فما اكثرها ولعل كارولين تقرا اهذا الاقتراح وقد سبق ان طلبته منها فهى اجدر منى عل التنفيذ وسوف اجمع اهم الصور واطلب مساعدتهافى نشرها انشاء الله
      العيد الميلادى للمدينة الفاضلة سوف يمر علينا ونحن نفتخر بالكواكب الافاضل وكيف لى ان اتأخر وقد وصلتنى دعوة رسمية من اعلى قمم اعضائها

      حذف
    2. سهى عليا يا لولا ان اذكر لك بان اول مدونينا من شهد معظم صورى بالخارج المدون زائع الصيت صديقى وحبيبى ابراهيــــــم رزق فى اول لقاء له فى ميدان التحرير من مدة وكان مطلبه وقتها هو رؤية الصور فى الهند لعشقه لها وبعض البلاد الاوربية وكانت جلسة لا تنسى

      حذف
    3. استاذى العزيز فاروق
      انا ايضا متشوقة لرؤية صور ذكرياتك بالهند هذه البلاد التى لها عشق خاص بقلبى

      فى انتظار تنفيذ وعدك بشر الصور مع التدوينات قريبا جدا جدا جدا :)

      مت متألقا ومبدعا استاذى العزيز

      حذف
    4. اعتقد سقط منى سهوا حرف فى كلمة نشر :) بالتعليق

      نشر صورك

      حذف
  3. نانت كدا حتخينى احب ايطاليا اكتر واكتر .. بس يا خساره انا ما رحتهاش قبل كدا ..بس يا ريت حد يبيع مكرونه ازبكته فى الشارع عشان اشترى بس نعوض عنها بعربية الكشرى

    ردحذف
    الردود
    1. ماذكرته اخى العزيز هو الندر البسيط
      وكما اشتهرت ايطاليا بالمكرونه اراك اشتهرت عندى فى اعماق نفسى بالذوق الرفيع فى شموخ قيمتك وقامتك

      حذف
  4. والله كأنى ذهبت معك الى أيطاليا وشاهدتها عن قرب وصفك لشوارعها ونساءها وأطعمتها كان جذاب للغايه وصف دقيق وكأنك تمسك بكاميرا وتتطوف و تصور المناطق الشعبيه الايطاليه وتصرفات شعبها فاخرجت لنا فيلم تسجيلى عن أيطاليا بطريقه رائعه جذابه يكفى وصفك للرجل الذى يتناول المعكرونه وطريقه تناوله لها واصداره لصوت يلفت الانتباه والسيده التى تمشط شعرها بمشط ضيق رائع رائع ابى أجدت فى الوصف والسرد والاخراج
    شكرا لك استمتعت كثيرا وانا اقرا رحلتك الى ايطاليا

    ردحذف
    الردود
    1. اتمنى ياهبه ان يمن الله عليك يالترحال للخارج
      اننى احيانا لا اصدق نفسى اننى زرت كل هذه البلاد ولكن الواقع يفرض نفسه دائما
      اشكر لك هذا الثناء الجميل فكما اسعدك بوستى اسعدنى كثيرا تعليقك

      حذف
  5. مساءك عطر يفوح شذاه في أرجاء صفحتك أيها الرحال المصري

    هل تعلم ما أجمل شيء في وصفك ؟؟

    أنه يبتعد عن التقليدية التي مللناها فأي شخص سيقول ماذا سيضيف

    في حديثه عن هذا البلد غير الملل ولكن الرائع هي مقاربتك لطبيعة

    الحياة البسيطة فيها مع مصر وأهلها فابتعدت عن النمطية ولم تتحدث

    عن أشهر المعالم بل وصفت الإنسان البسيط وطبيعة الحياة في تلك

    المنطقة وهذا ما يجذب أي سائح وبالنتيجة جذبنا لكلامك ...

    فاروق أعتقد لا أحد يستطيع وصف مدينة بهذه البساطة والجاذبية

    غيرك فشكراً لإمتاعنا برحلاتك ..

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف
  6. فارسنا الهمام الذى استعمر نفسى وروحى ووجدانى فى غيابات نفسه
    اليوم فقط عرفت سر انجذاب وميل ماستى الخامسة ريماس لشخصكم القيم قيمة وقامة
    ما استدعانى الى هذا الحكم حكمكم على مقصد سردى ففعلا احترت وانا اكتب هل اكتب عن موقعهاالذى يعلمه الجميع ؟؟؟ هل اكتب عن تضاريسها؟؟؟؟ هل اكتب عن طبيعتها صيفا وشتاءا ؟؟؟؟؟ ولكنى بتوفيق من الله اخترت ان يكون هدفى العمل الدرامى الذى يمس الشخوص الانسانية فى رجالها ونسائها فى طبقتها المتوسطة التى تقابل كفتها كفة السواد الاعظم من ابنائنا
    نسيت امرا خطيرا يا فارس اآخذك عليه كثيرا تسيت يافارس ان تذكر نفسك التى تستطيع ان تتطاول وتتجاوز ووتتخطى هذا الوصف جمالا ورونقا وبهاءا حبيبى
    شكرى لك لا تتحمل وزنه كفة مدونتى
    مع تبليغ تحياتى الى ريماس وطمئننى عليها من فضلك

    ردحذف
  7. فاروقنا على بساطك السحري أخذتنا
    فحملتنا لعصور النهضة والتنوير
    فتذكرنا دافينشي وميكافيللي
    تذكرنا عاصة العالم المسيحي
    وكم كانت تخضع الكل لها
    (تخيلت الملك هنري الثامن ملك
    بريطانيا وفترة انكسار الاواصر
    بين بريطانيا وروما بسبب زواجه الثاني)
    تذكرت كم ملامحنا تشبههم ... حتى دمنا الحامي
    جولة بوليس كمصر ... يعشقون الأكل
    وتذكرت غرامي بكاتبها ومخرجها ونشطها السياسي
    وصاحب المسرح الثوري (داريو فو )
    تذكرت الجمهور الواعي الذي يعي الرسالة
    ويغير .... ايطاليا عشقتها رغم اني أبدا
    لم اراها الا في مسرحيات وليم شيكسبير
    ومسرح فرانكا رييم ... الفاروق كيف
    السبيل لشكرك ؟ لاادري فمع كل رحلة تضعنا
    على جناح رؤياك فنسعد ومع كل حوار نسمعك
    فيه تزيدنا شغفا ... ومع سردك القصصي تمنحنا
    متعة .... ننتظر الجمعة حيث نلتف حولك ونستمع
    لحوارك ....تحيات اللجين للفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. الدكتورة لوجين
      اعفيتينى من شعورى بتقصيرى فى عدم وفائى فيما تستحقه ايطاليا
      لم اعتبره تعليقا ولكنى رأيت فيه استكمالا لمن لم يستكمل وبقية لباقى تستحقه ولم اغفل عنه انما ذهب تفكيرى بالاكتفاء بما ذكر حتى لا تفسد الاطالة جذب الموضوع
      لاشان ان تعليقك الاكاديمى ساعتبره تحديثا لما كتبت واضافة واجبه وشرحا وافيا ناصعا
      شكرا لهذا الحصر العلمى ماكان لى الحصول عليه من غير سواك

      حذف
  8. مساء الغاردينيا بابا
    وابنتك الخامسة لازالت هنا تسافر مع والدها بين سطوره الآخاذة والتي تمكنت ببراعة قلم وفكر أن تجعل من تلك المدينة الجميل أرض خيال حلق كل من كان هنا بين سطورك ليجد نفسه في أحضان تلك الفاتنة ايطاليا تتبعت وصفك الرائع بينها وبين مصر الحبيبة فما أجمل تلك الرحلة التي أخذتني الى ايطاليا وعادت بي إلى مصر التي لازالت شوراعها وحواريها وطقوس أهلها لم تغادر ذاكرتي منذ الصغر ماقاله فارسي صحيح ليس من شخص قادر على تسليط الضوء على مدينة ما كـ أنت فلك تلك الملكه الرائعة في الوصف "
    ؛؛
    ؛
    أبتي لاحرمني الله دفئ حنانك
    ودفئ هذا المكان
    وأشكرك على سؤالك عني دائماً
    تأكد أبنتك ستكون بـ القرب دائماً :)
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  9. ابنتى الماسة الخامسة
    شرفنى فارسك من قليل واعطانى الكثير من الثناء
    والحقيقة اننى لاارى فى ثنائكماالا نظمافريدا بديعا وان كان جمعه سحر بياتكما ولحن نظمكما التى لايمكن ان يتطلق الا من شخصيتين مرهفتين رقيقتبن اجتمعت بينهما الصفات المتجانسة المتآنسة فكان اللقاء وكان اسمى ترابط وتآلف وتناعم وتناغم
    بارك الله فىما كنتما وتكونان وستكونان

    ردحذف
  10. وصف فنان بارع كأنك رسمت لنا لوحه
    كبيره مليئه بألوان زيتيه طبيعيه متنوعه
    فهل اشكر الطبيعه ام اشكر الفنان
    يتهيأ لي ان اشكر الاثنان فكم منا قادر علي السفر
    ولم يتسني له رؤيه السحر والجمال الذي رأه فناننا
    فكما انبهرت بأيطاليا انبهرت انا كذلك من اسلوب البديع
    مساؤك مسك وعطر سارح في فضاء الحب

    ردحذف
    الردود
    1. وكما قلت لهبه ياكارولين كم اتمنى ان يسعدك الحظ بمشاهدة هذه المعالم الزاخرة فى دنيانا ونحن فى محيط دائرةمغلقة يسعى الغالبية الى هدم قامتها بالرغم من عظمة حضارتنا التى شهد بها الغرب فيل الشرق الادنى والبعيد ولكن رؤية ماهو خارجها نقف على قيمة ووزن ايضا ما بداخلنافلولا الليل ما نشعر بقيمة التهار ولولا النهارما نشعر يسمر الليل وضوء الشموع الساهرة لبهجتنا حبيبتى

      حذف
  11. السلام عليك أستاذ فروق
    من الجميل أن تنقل لنا محطات سفرك وترحالك وتتوجها بكلمات ستبقى خالدة هنا..
    استمتعت بين حروفك وعذرا على الغياب،هي ظروف أبعدتني عنكم..

    تقبل أغلى تحياتي :)

    ردحذف
    الردود
    1. آمـــــــــــــال
      هل هى الفرحة فى لقاء جمعنا من خلال القلم؟؟
      هل هى السعادة والبهجة التى نشعر بها كلما زادت دائرة معارفنا بعد الحين والآخر من خلال مدوناتنا
      هل هو الامان الذى نشعر به وقد احاطتنا من كل حد وصوب هذه الكوكبة من الاحبه التى فاقت كوككبة الاقارب
      على يقين باجتماع كل هذه العوامل والاكثر منها الشعور بالشجن فى غياب احدهما دون الآخر انه حب جديد له طعم جديد وقد ادمنا منه وفيه
      شكرا عزيزتى آمال

      حذف
  12. كأننا نجول البلدان بعين حضرتك

    جميله ايطاليا كما وصفتها

    هى بلد عريقة ولها تاريخ

    اعتقد ان الفرق انهم محافظين على تراثهم والنظافة اكثر :)



    دمت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. رؤى
      اتابع بشغف شديد بوستاتك الحديثة واحس اننى اقرأ لعالمة دينية ملمة بشئون الدين والدنيا
      بارك الله فيك وجعل حصرك فى ميزان حسناتك

      حذف
  13. فاروقنا
    ملك الزهرات
    و ابن بطوطة المدونين

    ذهبى الشعر شرقى السمات مرح الاعطاف حلو اللفتات
    قالوا من اين ؟ واصغى من ورنا قلت من مصر غريب ههنا
    قال ان كنت غريبا ففينسيا لم تكن لى موطنا
    اين منى احلام البحيرة
    وسماء كست الشطأن نضرة
    منزلى منها على قمة صخرة
    ذات عين من معين الماء ثره

    اين وادى السحر صداح المغانى ؟ اين ماء النيل ؟ اين الضفتان
    اه لو كنت معى نختال عبرة
    بشراع تسبح الانجم اثره
    حيث يروى الموج فى أرخم نبره
    حلم ليل من ليالى كليو بتره

    كأن على محمود طه كتب هذه القصيدة لك
    كأنه كان معك يا فاروقنا
    بجد يا فاروقنا اريد ان اكمل القصيدة و لكنى اخشى من ان تمل من تعليقى
    ابحر ايها البحار فى ذاكرة ذكرياتك و اكتشف لنا كل جديد

    تحياتى يا ابن بطوطة

    ردحذف
    الردود
    1. هيما حبيب الملايين
      وضعتنى فى موضع صعب الرد عليه
      واجتهدت ان يكون الرد شعرا لا نثرا فاننى اجد فى النظم قدرة امام القادرين على زمام اللغة امثالك واقول اجتهدت ولا تمكنت :يضعف طرف لسانى امامك فى كلامــــــى
      وتضعف جوارحى امام ثتاءك فى مناجاتى
      انثتيت قامتى احتراما وحبا وترحيـــبا
      من كثرة مدحــــك الذى اغنانى وغوانى
      غويتنى واغنيتنى ورفعت قامتــــــــى
      فبكلماتك لم اعد اخشى ضعفى وهــــوانى

      ان كنت رأيت وهذا من محض خيالك ان محمود طه كنت معه فى كتابة هذه القصيدة
      فاننا اوكد لك انت ياابراهيم كنت معى وانا اكتب عن ترحالى الى ايطاليا ونلاحظ وجود ذكرك بين سطورها
      شكرا شكرا اخويا ابراهيم

      حذف
  14. من البحر الاحمر لايطاليا والهند
    يا سلااااااااام .. يا ريتنى كنت موجووووووووودة
    أن شاء الله لما اتعلم الايطالى هاخد حضرتك معايا هناك تانى بقه ;)

    أنا جيت تانى اهو :$

    ردحذف
    الردود
    1. لوزة
      والله لم يهن عليك العيش واللوز يا لوزه ههههههههه ورجعت لمدونتى فمن يشرب منها لا بد من الرجوع اليها
      اعرفك شئ يا لوزة انا حاليا من سكان حى المعاددى بجوار كورنيش النيل وكل يوم املأ جردل من النيل واسقى بيه المدونه عشان كده رجعتى وهترجعى ان شاء الله بالوزتى الشقيه وهنروح ايطاليا سوا سوا ان شاء الله

      حذف
  15. مساؤك هنا وسعاده استاذى الفاروق

    وها نحن امام لوحة بديعه رسمتها لنا بقلمك الراقى المبهر

    احسست انى اتجول معك فى ضواحى ايطاليا العامرة

    وكيف لها لم تشبه مصرنا الغاليه وعبق التاريخ يفوح من ربوع البلدين

    يروق لى الاستمتاع ببديع ما تقدم

    كل التحايا والاحترام

    ردحذف
    الردود
    1. احساسك بتجوالك معى فى ضواحى ايطاليا وكيف لم اكن ادرى بهذه المرافقة السعيدة البهيجه وانا كنت اتساءل مابال كل من حولى منير وزهير؟؟؟؟؟ اتارى من عطر بسمة وردك يا بسمة كل الورود واعطرها
      طبت مساءا وتصبحى على خير بسمــــــــه

      حذف
  16. الاخ الحبيب الاستاذ الفاروق
    مساء الخير

    احنا قاعدين وراضيّين وساكتين وبنحاول ننسى وانت بتذكرنا وبتفتح علينا جروح....
    وكمان بتقلي وجه الشبه بين ايطاليا وبلادنا ...معاك انا
    بس يا ريت تقول كمان اوجه الاختلاف
    هههههه

    بمزح...
    ايطاليا بحق جميلة جدا
    وانا لفيتها بالقطار مدينة مدينة...
    ولكل مدينة نكهتها
    وكتبت عنها تدوينة طويلة
    http://yosefstranger.blogspot.com/2010/12/fontana-de-trevi.html

    تدوينة رائعة وكما قلت ايطاليا تستحق الكثير للكتابة عن جمالها وتنوعها

    دمت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. يوسف الصديق والصديق والصدوق
      هذا من بعض ما عندكم فانت جبت البلاد طولا وعرضا وتملك ادوات التعبير افضل واجدر منى
      ففى الحقيقة اننى فى كتاباتى اخشى من عظمة وتمكن قارئيتى واخشى من انخراط او تجاوز او تخطى فيما اقول امام عظمتكم وقدركم العالى

      حذف
  17. ياااااااااااه اخيرا استاذي البوست بتاع ايطاليا:)
    استمتعت بكل حرف فيها و رايت ايطاليا انامي راي العين
    بس كان نفسي الحلقات تطول و تطول عنها بكل تفصيلة فيها :)))
    تحياتي لحضرتك و تسلم ايديك

    ردحذف
    الردود
    1. اننى لم انس فعلا انك عزيزتى طلبت ان اكتب عن ايطاليا فانت فى غنى ان تعرفى ان الكتابة وانت احد اقلامها.... مواضيعها قد تأتى فى اوقات غير المتمكنين فيها كما ان الاوقات تأتى فى غير موعدها
      وانا اتأسف ان طلب سيادتك لم يات فى حينه وسوف اآخذ نفسى عليه كثيرا
      ارجو ان تطمنينى على والديك ابناء حى باب الشعرية ولك شكرى وتقديرى

      حذف
  18. يااااه يا أستاذ فاروق ، فكرتني بإيطاليا و أيام إيطاليا و قلبت عليا المواجع ، مع إني لا رحتها و لا شفتها ، بس أنا عاوزك تطول بالتفصيل عن رحلاتك و تقولنا أنت كنت رايح هناك ليه ؟؟ :))

    ردحذف
    الردود
    1. الاخ والعزيز والغالى قوى عليا.... ساحقق لك رجاءك حبيب قلبى
      اما عن سبب تواجدى فى العديد من دول اوربا وأسيا فهى مأموريات عمل لدراسة الاسواق وعلى خساب خضرة صاخب المخل وليس على حساب جيبى الخاوى الوفاض وذلك والحمد لله لتمكنى من اللغتين العربية والانجليزيةحيث انى خريج آداب قديم من ايام ماكنت بلعب معاك الكرة الشراب وأتط انا وانت فى الترام ابو سنجه من الشمال هربا من دفع ستة مليمات ثمن التذكرة وهذا فضلا من الله وحده وقد حرمتنى هذه السفريات من قرب اسرتى والرعاية الكاملة لاولادى ولكن فضل الله وعونه كل شئ عدى بسلام

      حذف
  19. الفاروق نسيبي العزيز
    فتحت نفسي على ايطاليا وهي اصلا على ليستة الاحلام والخطط المؤجله الى حين ميسره !
    والى ان يكتب لي الله الاستمتاع بأرضها وهوائها واكلها على الواقع فسأمتع نفسي بطبق اسباغيتي صنع محلي ..تصبيره يعني

    بس في سؤال محيرني.....
    هو في فلايات برضو في ايطاليا؟؟؟
    ههههههههههههههههههه

    مسائك سعيد فاروقنا...

    ردحذف
    الردود
    1. تســـــــــان ام الحسب والنسب والحما والحمى
      كلام فى سرك وخللى الطابق مستور الحشرات التى تعرف طريقها للرأس لا تفرق بين غنى وفقير وشرقى وغربى و عربى واوربى ولا يزيلها ويطفشها الا الفللاية ام سنون حامية وحرباية تجدها فى كل الاسواق وتدخل كل البيوت ومنها الخشبى والعظمى والرخامى وكل على قد حاله وعلى قدرة ومقدرة تطفيش هذا الضيف الثقيل وانشاء الله لما نجهز العروسة مش هننسى تكون مع العفش لا تعتلى اى هم يا نيسان احنا نعرف اصول النظافة كويس وعلى علم بادواتها وطرق ووقت استخدامها
      احنا هنشّرط من دلوقتى ايه جاب سيرة الفللايات دى ماكنتشى كلمه قلتها عن ايطاليا
      تصبحى على خير يااحسن ما نسبت واخترت

      حذف
  20. اما عن اوجه الشبه الذى استرعت انتباهى فى مظاهر الحياة المشتركة بين مصرنا وايطاليا وذلك فى احيائهم الشعبية والموجودة فى كل مدينه من مدنهم
    انطر الى المرأة وقد جلست على الرصيف تسرح شعرها وهذا يذكرتى بفيلم لصوفيا لوريين وهى تعمل فى احد الافران ثم تجلس على الطوار منفردة تسرح شعرها ( بفللاية ) كالمراة المصرية التى لا يحلو لها تمشيط شعرها الا باللفلاية التى تخلى شعرها من اى ...............
    .........................................
    هههههههههههههههههههه ضحكتني ضحك جميلة تلك المشاهد الايطالية المصرية التي نقلتها لنا عبر سطورك (:
    وبائع روبابيكيل كمان ؟ جميييييييلة

    سلمت يداك

    لولا

    ردحذف
    الردود
    1. الشعوب تتآلف وتتشابه فى كثير من المظاهرالسلوكية فالانسان هو الانسان مهما بعد الزمان والمكان هو من نسل آدم وابن حواء تمتزج فطرته بما اكتسبه من ماضيه وحاضره من اختلاطه بجيرانه وبمن حوله فى حلوهم ومرهم صوابهم وخطئهم عدلهم وظلمهم براءتهم وجبروتهم علمهم واستعمارهم ..... اما الكمال يالولا فلا نجده الا فى الذى خلقهم وليس فى سواه وقدارادسبحانه جل شأنه وعلاه ان تكون صفةالاختلاف والتشابه من صفات خلقه وقدرته ه الخارقه ولو اراد لخلقنا جميعا عاى صفة واحدة سواء
      صباحك معطر انت وشقيقتك بالورد والريحان وقبل ان اترك هذا الرد المتواضع نفسى اسمع تسجيل لصوتك الرخيم الحنين وقد حرمتينا منه طويلا حبيبتى

      حذف
  21. نيسان
    نسيت اسالك عن سعر الفللاية عندكم رخيص والا غالى عشان لا اشترى من بره لان الاسعار عندنا ولعه وبيتهزوا فرص زحف الحشرات الضارة هههههههههههههههههههه

    ردحذف
  22. كم جميل المرور بين حروفك خاصة وجمالة الفضاء تغري بالبقاء
    بوركتم

    ردحذف
    الردود
    1. وكم جميل ايضا ان اراك وقد دخلت فضائى العريض وملأتيه تورا وبهجه وبهاء
      واين هذا البقاء ومرورك كان سريعا لم يسع الوقت لتقديم واجبات الضيافةيالبنى
      حللت اهلا وشرفت سهلا لبنى

      حذف
    2. عارف يا استاذنا انا نفسى اروح البلد دى جدا وطول عمرى اسمع واقرا عن مدى تقارب صفات الطالينة بينا

      فما بالك وانا بقرء كلمات حضرتك
      تضاعفت عندى الامنية اضعاف كتير
      يارب ازورها واكتب عنها زى حضرتك كده:)

      حذف
  23. فاروق
    طلب مني ابراهيم رزق كتابة قصه للمعطف وكتبتها
    وسأنشرها الآن ويهمني ان تقول رأيك .... وقبل أي فرد
    انا هأستناك تكلمني الساعة 4

    ردحذف
  24. مش عارفة - بجد مش قادرة استوعب ولا اعرف
    اتصلت على البيت ولم ترد .... وتركت لك هنا
    رسالة وايضا لم تذهب ولم تقرأ .......
    لاادري ربما غيرة؟ وما المبرر لاسنهم سني
    وانت من عرفتني عليهم ............
    مش عارفة ولكن لما لااشعر انا مثلك بالغيرة
    بل يملئوني فخر كبير لأني من احد قرائك
    هذه الرسالة خاصة لك

    ردحذف
  25. الفاروق
    لقد احببتنا فى بلاد العالم كلها بحكاويك الجميله الممتعه والتى مازلنا نستمتع بها واخرها ايطاليا البلد الجميل ذو الجمال المصراوى لقد امتعتنا حقا بوصفها الرائع الجميل حتى نكاد نتمنى العيش فيها هذا ولا يفوتك حتى ان تعطى العيديه لاخواننا المسيحيين فقد نتعلم منك اداب الصداقه والمحبه
    تمنياتى لك بدوام الصحه والسعاده ابوداود

    ردحذف
  26. ههههه
    الله يرحمة يا استاذ فاروق
    بس واللهي ما غشيت دة من علي الفيس بوك
    صور وانا رتبتهم حسب ذاكرتي
    حضرتك عارف بعتمد علي مجهودي
    وبعدين انا تشرفت بزيارتك الكريمة اليوم دة اهم حاجةواطمنت عليك
    تحياتي

    ردحذف
  27. انا اخرج من هنا وقد عشقت ايطاليا
    لقد استمتعت كثيرا اثناء تجوالي بهذه الرحله عبر الخطوط الجويه الفاروقيه
    نشكر لكم حسن الضيافه كما نتمنا منكم المزيد من الرحلات الشيقه

    بجد حبتها
    تقبل مروري استاذنا
    احترامي

    ردحذف
  28. بحبك يا ايطاليا :)

    مصر وايطاليا ايد واحده :)

    ردحذف