السبت، 24 سبتمبر، 2011

زوجة الجميع

               زوجة الجميـــــــــــع
وعدْت وأنا لازلت عند وعدى بأن أكتب قصة قصيرة من اعدادى وقد عنونتها (زوجة الجميع) . وهى فى مظهرها أقرب الى الحقيقة منها الى الخيال والابداع القصصى .
   التقيت به عند مفارق شارعى سليمان باشاوفؤادالاول (26يوليو)،كان زميلا لى فى العمل ولم تدخل هذه الزمالة دائرة الصداقة الدائمة انما انقطعت اوصالها بانقطاع تواصلنا فى العمل ، وقد سبب هذا اللقاء لكلينا بعض الحرج فقد كانت تصاحبه زوجته وكنت أعلم من خلال عملىمعه ان صفة الغيرة تسيطر على كل تصرفاته فقد كانت لا تغادر نفسه حتى فى مسائل التعامل العادية فقد كانت تنحشر فى نفسه طاغية لمجرد ان يستدعى الرئيس احدنا فى امر من الامور كان من الممكن ان يحل هو محله او تعبير عن الرضا لاحدنا وربما استشرت هذه العدوى فى نفسه داخل اسرته وخاصة مع شريكة حياته التى قدمها اثناء هذه المقابلة  . فهو لم يخرج من ريفه الا فى سن متقدمة وتربّى على ان الزوجة لا تظهرالا على الحرم من اقاربها فقط ولا تنادى باسمها وتسمى باسم مقرونا بأحد اولادها وخاصة الذكور ، فكان رجعى المنشأ 

   كنت قد عرفت من احد الاصدقاء المقربين لكلينا أن صديقى عادل يحب زوجته حبا جما لم يحب ولن يحب زوجا زوجته بمثل هذا الحب 
   وبعد سلامى عليه بالأيدى وبالايماءة الى زوجته تركتهما وترك هذا اللقاء تفسيرا واضحا عن المانع الغامض لرفضه   السماح لأحد أن يراها او تراه واعطيت له الحق فى هذا فقد وهب الله زوجته مسحة من جمال بمقدار لاأظن انه وهبها لغيرها من نساء جنسها ، انها طويلة فارعة القد ، وبالرغم من اننى لم ادقق فى ملامحها كثيرا ولكن لم استطع ان اتهرب من ذلك الشعاع الذى يومض كالنور من بين هدبيها الطويلين وجفنها المنكسر وصدرها العريض الناهد ، فهذه الانوثة وهذا الجمال وهذه الفتنة كان يستأثر بها صديقى عادل ولا يود أن يراها أحد غيره وحينما يصحبها للخارج فلا بد ان يكن لأمر لا يستطيع عنه حولا .
      والمرأة الجميلة بهذا الشكل تهز عقل وقلب كل رجل يراها 
      وبعد مدة جاوزت عدة اسابيع كنت على ابواب الاستاد لحضور احدى المباريات العامة بين الاهلى والزمالك ، ولشد ماكانت قسوة المصادفة الأليمة التى رأتها عينى المسكينة ، فقد رأيت زوجة صديقى المخدوع داخلة المباراة مع أحد الاشخاص الذى سبقتنى معه معرفة قديمة ولم يكن من داخل اسرتها ولا من معارف زوجها ، ولم يران كلاهما ، وانتظرت مهونا على نفسى  خارج الاستاد انتظارا لوصول  زوجها غير المتوقع لعلّله كان يركن عربته
     ولما طال الانتظار دخلت الاستاذ ودخل الى نفسى الشكوك والحيرة ، ولشد ما اشتدت وطأة دهشتى لما رأيت هذه الزوجة تقبل صاحبها وتحتضنه مع اول احضان اهداف  الاهلى 
واستجمعت هدفى للخروج من هذه المباراة لحفظ اعصابى من دمار مؤكد .
   ولم يكتف دوار الأيام بما تم من مفاجآت هذه الزوجة ، فقد كنت فى زيارة لصديق لى ولهذا الزوج المخدوع ، واخذنا نقلب ونفد ونعيد ذكريات الماضى ووقفت معه عند احد فصول هذا الماضى وذكرت متألما ماجرى  لهذا الزوج المخدوع 
    واثناء تقديمه لواجبات الضيافة حيث كانت امرأته غائبة ، سمعنا طرقا على باب الشقة وكدت اصاب بالاغماء فقد كان الطارق هو نفس الزوجة الخائنة وخاصة بعد ان قدمها لى على انها زوجته واستطرد قائلا :
-زوجتى ، اظن انك لم ترها من قبل ؟
-حقيقة اننى لم أرها وان كان من الغريب ان زوجتك شديدة الشبه بامرأة اعرفها وشاهدتها من قبل .
- يخلق من الشبه اربعين .
- لااعتقد انه سيصل بهذا الشكل الى رقم الاربعين .
واستجمعت ما بقى من اعصابى المبعثرة المدمرة مسرعا الى باب الشقة دون استئذان او سلام او كلام ، والشيطان وقد وجد مساحة يلعب فيها براحته فى ذهنى المشتت وذهب بظنى بأنه قد تكون هذه الزوجة هى زوجتى ايضا وأنا لا ادرى
                             تمت
(الفاروق )   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق