الأربعاء، 6 أبريل، 2011

يعيب الناس وفينا عيوب

نعيب الناس والعيب فينــــــا

وما لِزمانِنِا عيب ســـــــــوانا
ونفرح بمن يرانابدون عيون
ونصدّق قولا ًيملؤه الظنــــون
ونُفاجأ بالقدر فجأالزلــــــــــول
وليس الذئب يأكل لحم ذئـــــب 
ويأكل بعضنا بعضا غيابـــــــا
ونهجوا الناس بغير ذنــــــــــب
ولو نطق الزمان لنا هجــــــــانا
لم تبالغ سعاد عندما قالت عن مدحت انه امل حياتها .. صُورته محفورة وشْما على جبين ذاكرتها ، وجهه يطالعها فى اى شئ تنظر اليه.. منذ يقظتها الى ان تنام اذا قدر لها ان تنام، لاتغيب صورته عن عينيها ولن تغيب الا اذا قدر لها ان تغيب عن الحياةفطالما انها حاضرة فهو حاضر ، حتى اذا غابت خارج جسدها تائهة فتلقاه لم يزلِْ حاضرا داخل روحها متيقظا .
بينهما قصة حب .. غير كل الحب الذى نسمع عنه ، ذاك الحب الذى يسعد به اقرانها قليلا ويشقون به كثيرا ، اما حبهما فقد دقت له اجراس العقل وعزفت له اوتار القلب فى وقت واحد حيث من النادر  ان يحب الانسان بقلبه وعقله معا
هو هواها مع هوايتها للقراءة والاطلاع ففى بداية عهدها بالشباب كانت ترى فى القراءة كنزا مهولا ينقلها بخفة واقتدار الى كنز حبها حيث تعيش بعين الخيال مع حبيبها من خلال روايات الحب والعشق العالميةوما اصطفى من كتب المحلية
لم تتجاوب مع أى ممن خطبوا ودها..، فلا اكثرمن حوارات محدودة حتى يظهر ضآلته بجوارها ثم ينقطع الحوار بقوة صدهاوبدون رجعها
كانت تجد نفسها فى جلسات كبار السن من جيرانها ورؤسائها واصدقاء والدها ووالدتها
من كثرة ما قرأت واستوعبت ما قرأته سبق عمرها الذهنى عمرها الزمنى ولكن هل تقترن من شخص يقارب سنه عمر والدها .
لم يبخل الزمن عليها ولو لوقت محدود وزمن غير ممدود فى مسألة تقارب الاعمار مع تقارب الميول والافكار والاهواءفوضع مدحت فى طريق سعاد ووضع سعاد فى طريق مدحت فى تناعم وتناغم وتوافق وتآلف .. فهو قريب لاحدى زميلاتها فى العمل 
ولم يبق الا مصارحتها بالزواج وتمت الخطبة ، وبعد الخطبة سارت حياتهما كأنها ترنيمة ابدية ستظل حتى نهاية الحياة.
مضيا معا خلال فترة الخطوبة يبنيان قصور الآمال .. لكن يبدوانها قصورا على الرمال سرعان ما زحفت عليها موجة عالية عاتية فهدمتها من اساسها وجذورها 
الى ان جاءها يوما كما يأتى قابض الارواح ومفرق الشمل واللم والجمع ودار بينهما حديث الفراق :
مدحت:مارأيكى فى الحديث ( تخيروا لنطفكم  فان العرق دساس)وايضا الحديث( تخيروا لنطفكم فان النساء يلدن اشباه اخوانهن واخواتهن)
سعاد:( بتمكن القارئة والمطلعة) حديثان ضعيفا ن
مدحت:ولكن ضعفهما لايفقد منطقيتهما 
سعاد:ولكن ما المناسبة؟؟؟

مدحت : ما سمعته من احدى زميلاتك
سعاد : وما الذى سمعته ؟؟؟
مدحت:سمعت ولا ادرى ما سمعته صحيحا ام غير صحيح واعتقد اننى سمعته بمن لايدرى
سعاد: (باستغراب واندهاش ) اذا كنت لاتدرى وسمعت امرا ممن لايدرى فكيف اذاً تدرى؟؟؟
مدحت: لذلك طلبتك اليوم بعدأن انتزعتنى الوساوس وانغصتنى الافكار.
سعاد: (بغضب ) باختصار مالذى سمعته؟؟؟
مدحت: امرا مشينا يخص مجون اخيكى وسمعته السيئة من معاقرته للخمر ، ولعبه للميسر ، وتردده على النوادى الليلية وسهره مع الغانيات من نساء الليل .
سعاد: كل هذا صحيح!!
مدحت : بمثل هذه السهولة تقولين هذا صحيح 
سعاد:لانه هو الواقع!!
مدحت: وكيف لا اعلم هذا الامر منك؟؟؟
سعاد: لاننى متأكدةانك سألت عنى وعن اهلى قبل ان تتقدم لى خطوة واحدة، ومع ذلك هل انت سوف تتزوجنى ام ستتزوج اسرتى فلا تحملنى وزر زويّى ، وتحملنى اخطائهم ، فالانسان لا يعاقب  بفعل غيره وقال تعالى ( لا تزر وازرة وزر اخرى )اما عن مجتمعنا الذى لايرحم ولا يعدل ولا ينصف !يحكم علىّوعلى امثالىمن خلال تصرفات ذويهن ليتحملن اخطائهم اللامسؤولةويحملن وزرهم
مدحت :لانضحك على انفسنا فانا اذا تزوجتك
سعاد: (تقاطعه بشدة وتضع يدها على فمه لكى لا يكمل) اذا تزوجنا !!
 مدحت : دعينى اكمل اقول انه اذا تزوجنا واهلك معك فاسرتك سوف يكونون اعمام وعمات واخوال وخالات واجداد وجدات اولادى
سعاد: لافادة من الحوار اذا كانت النتيجة معروفة ، وقد عرفتها فى الآونة الاخيرة منذ انقطاع اهلك عن زيارتنا
(وبعدها صَمت  مدحت عن الكلام ووقف من مكانه مشدودا وقد خلع دبلة الخطوبة ووضعها على المنضدة وانصرف سريعا دون ان ينظر اليها ولا الى ما يفعله واتجه مسرعا الى منزله وقد استقبلته امه مستغيثة باكية طالبة منه ان يلحق باخيه بقسم شرطة قصر النيل حيث قبض عليه وهو يتعاطى المخدرات فى احد الاوكار المشبوهة. (انتهت)               فاروق فهمى






 

هناك 30 تعليقًا:

  1. اخى وصديقى فاروق فهمى سهرت حتى لبى ربى ندائى ففزت بالقراءه قبل ان انصرف لاخلد الى النوم وما امتعها نهايه ليوم جميل وختامها مسك فهذه هى النهايه السعيده ليوم شاق متعب
    ان الامر محير فعلا اخى الكريم فهو عنده حق فيما فعل وهى عندها حق فيما قالت فالامر فعلا لابد ان يكون مقرون بالحكمه فلو تنازل هو فكان يمكن ان يكون زواجا ناجحا وان لم يكن لها اخا فاسدا فيمكن ان تتم الزيجه وتنجح لان بها العقل سائد عموما ليس لها نصيب فى رزقه
    استمتعت جدا بقرأت كلماتك دمت بكل خير وسعاده
    تقبل دائما تحياتى ابوداود

    ردحذف
  2. نعيب علي الناس والعيب فينا
    لو آمنا ان الانسان بطبعه خطاء
    وان الكمال لله وحده لغفرنا لبعضنا البعض
    وقد قال عيس عليه السلام عن واقعه رجم عاهره
    (من منكم بلا خطيئه فليرجمها بحجر)
    وكيف لا نتقبل عيوب الآخرين ولدينا عيوب
    موضوعك في غايه الاهميه يا أستاذي
    تحياتي

    ردحذف
  3. ندعوكم للمشاركة معنا فى جروب للمدونين على الفيس
    http://www.facebook.com/home.php?sk=group_150308615029590#!/home.php?sk=group_150308615029590&ap=1

    ردحذف
  4. مجتمع مريض فى تفكيره

    هو فعلاً ليه بناخد الناس بذنب غيرهم ؟

    هل لما ربنا يجى يحاسبنا هيحاسبنا على تصرفات اهلنا واخواتنا ولا هيحاسب كل شخص لوحده ؟

    بجد قصتك غايه فى االاهميه

    دايما فى الجواز بالذات بنهتم بحاجات تانيه غير الشخصين نفسهم

    اهله واهلها .. الجهاز .. العفش .. الشبكه

    وبينسوا اهم مافى الموضوع الشخصين نفسهم

    تحياتى لقلمك المميز

    ردحذف
  5. اخى ابو داوود
    لو رجعت الى نهاية القصة لوجدت ان القدر لم يفته ان يأخذ بثأر هذه المظلومة والمظلومات امثالها ممن يظلمهن المجتمع بآرائه المجحفة فاوقعه فيما كان يعيب عليه وصار وضع اخيه مماثلا لوضع اخيها وتساوت رؤوس العيوب
    واكرر اسفى على تأخيرك فى النوم ، دمت عزيزى لكل احبابك ومريديك ودايما خللينى فى بالك

    ردحذف
  6. الساخرة صاحبة الخواطر الرائعة الملهمة كارولين
    لم يخلُ حتى تعليقك من الخاطر الدينى وكأن خواطرك فى ذيل تعليقاتك وظل لكل حركاتك دمتى ودامت خواطرك التى طيبت خواطرنا وايقظتنا من مرقدنا

    ردحذف
  7. اخى الشاعر
    اشكر دعوتك المشرفة واعتبرنى من الآن مشاركا لكم منضما الى جمعكم العالى والغالى

    ردحذف
  8. العزيزة دعاء العطار
    اوجزت فشملت ىباقتدار فى تعليقك بمسائل لاتقل اهمية وخطورة عما تناولته فى قصتى
    الجهاز العفش الشبكة
    وكلها مسائل بمكن ان تقف عثرة فى اتمام الجواز
    وكم اتمنى ان يتناول قلمك هذه الامور واكيد ستكونين اقدر منىفى طرحها

    ردحذف
  9. هذا هو حال الناس في الدينا
    يحدث ما لم يكن متوقعا
    تقبل مروري^_^
    سلامي ليك اخي.

    ردحذف
  10. دوما لا نرى عيوبنا ونتمعن ونتامل ونتدقق في كشف عورات الغير ومراقبة عيوبه
    تحياتي لقلمك الرائع اخي فاروق
    احسنت

    ردحذف
  11. خواطرى مع الحياة
    اشكر مرورك الذى اشعرنى بقيمة ما اكتبه والذى وجد صدى لدى الصفوة من كتاب المدونات

    ردحذف
  12. وحشنى قوى قوى ياسيف حاسس انى ماشفتش قلمك من مدة والا يمكن انا ضعف نظرى والا مشتاق اليك اكتر من اللازم

    ردحذف
  13. لا اله الا الله

    بجد شئ صعب اوى لما ندور على عيوب الناس اللى حوالينا ومنحاولش نصلح فى نفسنا ولما ناخد فعلا حد بحساب حد تانى بيكون شئ صعب اوى لاننا بنظلم نفسنا قبل منظلم غيرنا

    بجد قصة رائعة .... سلمت لنا وسلم لنا قلمك اخى الكريم

    ردحذف
  14. القصة تتضمن رسالة قوية، وصدقا ما أدرجته فهو واقع، وحقيقة..
    كل ينظر للأخر ويعيب عليه ولا يخصص وقتا ليعيب نفسه.. (من كان منكم بلا خطيئة فليرمني بالحجر) أحيك أخي الكريم.

    ردحذف
  15. قصتك جميلة يا فاروق ومغزاها رائع
    بالتأكيد لا أحد منا يخلو من العيوب
    ومن الافضل لنا جميعا ان ننشغل بعيوبنا لا بعيوب الغير

    __________

    خالص التقدير لفكرك وقلمك
    ومعذرة على التأخير قد فعلها النت كالمعتاد ^_^

    تقبل مروري
    Casper

    ردحذف
  16. وردة جنة المدونات
    اننا نظام انفسنا قبل ان نظلم الغير تعبير ياوردة صادق ويصلح ان يكون موضوعا لبوست جديد يالله ياوردة اعمليها

    ردحذف
  17. ابو حسام الدين انك دائما تتحفنا بمأثوراتك المعمارية فلا اقل بان نرد جميلك وان كنا لانوفيك حقك من الثناءوالتقدير

    ردحذف
  18. كاسبر
    تشريفك لم يكن متأخرا علىّولكن هو بادرة من بوادر لابكار والاكبار

    ردحذف
  19. أستاذنا الرائع : أ/ فاروق
    هذه القصة الرائعة وبأحداثها الشجية قربت إلينا بالفعل المعنى المرجو والدرس والعبرة .
    ومن كان منكم بلا خطيئة فليرميها بحجر....

    ردحذف
  20. استاذ محمد الجرايحى
    زيارتك اكسبت المدونة وقارا واحتراما وكللتها بتاج الجلال والاكرام

    ردحذف
  21. الأخ الغالى / فاروق

    ح أقول إيه ولا إيه

    دام إبداعك .. ونشاطك وهمتك .. ودامت المحبة والأخوة بيننا.

    تحياتى

    أخوك / تامر

    ردحذف
  22. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تذكرة ونصيحة رائعة ما شاء الله
    ذكرتنى بمقولة الامام على كرم الله وجهه

    إذا أردت أن تحيا كريم النفس
    حظك موفور وعرضك صين
    لسانك لا تذكر به عيب امرئ
    فكلك عيوب وللناس ألسن
    وعينك إن أيدت إليك مساوئ قوم
    فصنها وقل يا عين للناس أعين
    وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى
    وفارق ولكن بالتي هي أحسن

    بارك الله فى قلمكم
    ووفقتم فيما تكتبون

    ردحذف
  23. قصة رائعه بكل معنى الكلمه من حيث سردك المتمكن و عبرتك العبقريه, إنها الدنيا التي إعتدنا فيها القسوة ممن نحب و الزج بالشرفاء في هاوية العيوب كي نظهر بمظهر ملائكي غير حقيقي.
    أشكرك عزيزي على القصه الجميل و في إنتظار المزيد من إبداعاتك
    تحياتي لك

    ردحذف
  24. ياه , فعلا دي نتيجة ظلم شخص بذنب اخر واننا نتغافل عن عيوبنا بعيوب الاخرين
    روعة استاذ فاروق تسلم ايدك وفكرك
    تحياتي لك

    ردحذف
  25. الاخ تامر
    مفروض ان يعلق كل صاحب مدونه بروازا محاطا بالزمرد ويحضن اطاره عبرة من العبر العديدة والمديدة التى تنشرها لخدمة اخوانك المدونين

    ردحذف
  26. فاروق فهمى 588 أبريل، 2011 7:19 ص

    العزيزة شيرين
    ما وصفتيه لايقارن بما توصفين به يافراشة المدونات وحقا كانت شهرزاد موفقة فى اخيارهالهذا المسمى ، صحيح اننا لم نرك ولكن احسسنا بك من اجنحة كلامك المملوء بالخفة والرقة والدعة

    ردحذف
  27. فاروق فهمى 588 أبريل، 2011 7:24 ص

    كارمن
    اتت الوحيدة التى علقت على تهاية القصة التى تركتها لحكم القارئ وكان حكمك عليها صائبا صادقا

    ردحذف
  28. فاروق فهمى8 أبريل، 2011 7:31 ص

    الدكتورة هبه اننى احب هذا الاسم لانه يحمل اسم احدى بناتى وانت تعرفينهاوستعرفنا الايام القادمة بعضننا بعضا اكثر واكثر واننى اشكر هذه القصة التى جمعت اقلامينا بين مدون ومعلق

    ردحذف
  29. مغزى القصة قوي جداا
    للأسف هي من صلب الواقع، هكذا نحن نتفنن في انتقاد الناس واتباع عوراتهم
    شكرا لك ولإبداعك
    لك التحية

    ردحذف