الأحد، 26 ديسمبر، 2010

رئيس مجلس الادارة وبناته العوانس(قصة قصيرة كوميدية)

المقدمة :هذه المقدمة لم استطع ان احرم نفسىمن تحريرهاولم اقو على كبح فرضهاعلىذهنى                                                                                    الزواج ضرورة اجتماعية فى حياتنا ، ضرورة اوجدتها الفطرة التى فطرنا الله عليهاولكن هل يعرف الجميع الطريق الى هذا الضرورى ، فهنا ك كثيرات من النساء العوانس واوليائهن تبحث عنه بشق الانفس دون جدوى وعلى غير هداية، وفى الجانب الاخر هناك رجال عازفون عنه ، خائفون منه ،كارهون له.                                  عموماهذا حديث معروف ولن يأتى من ورائه الجديد ولكن الجديد سوف يأتى من قصتنا التالية التى جالت بفكر ابطالها طرقا فى طلب الزواج ، زج بهم المطاف الى نهاية مطافهم وايكم القصة                                                                             (حوار بين حسين (سنسن) رئيس مجلس ادارة احدى شركات القطاع العام وبين حرمه حفيظة هانم )                                                                                    حفيظة : بقى انت ياسنسن مش قادر تنشن على اربع عرسان من موظفينك لبناتك الاربعة اللى فاتهم سن الزواج ، زى ماعمل جوز اختى مع بناته الاثنين وهو اقل منك مدير عام وفى شركة قطاع خاص                                                            
 حسين :يعنى عاوزانى اجرر العرسان لبناتى والا اعمل اعلان داخلى لطلب عرسان لبنات رئيس مجلس الادارة                                                                 حفيظة :يعنى الشركة مافيهاش عزاب اهو اتصرف ياسنسن قبل ماتنحال على المعاش والبنات يضيعوا                                                                               حسين: خلاص ياستى سيبينى اتصرف.                                                    (فىاليوم التالى يدور حوار بين رئيس المجلس ومدير عام الشركة )                 
 رئيس المجلس : يا حسن بك انا عاوز ازود رقم اعمال الشركة بفتح فروع جديدة ، والحقيقة انا فكرت فى فتح فرع جديد فى منطقة حيوية زى بورسعيد ، وعاوز اعرض الامر على مجلس الادارة وآخد موافقة الوزير                                            حسن بك : الحقيقة يا حسين بك انت راجل خلاق وافكارك نيرة بس الامر ده محتاج مكان وتعيين موظفين والبند الاستثمارى ابتدا ينفذ                             
 حسين بك: بص ياحسين افندى احنا عندنا مخزن فى بورسعيد ممكن نعملوا فرع يبقى اهم حاجة عندنا الموظفين ، وطبعا مش هنعين ناس جداد                           
 حسن بك : امال هنعمل ايه يا افندم                                                           حسين بك : انا جتلى فكرة عظيمة قوى عشان نخدم بناتى متاسف قوى على زلة اللسان ، قصدى نخدم الشركة ، ياسيدى ننقل بس اربع موظفين  ، وبشرط يكونوا عزاب ، فاهم ياحسن بك عزاب . عزاب خالص ، عشان مايكنشى وراهم اى ارتباط لهم فى القاهرة  وبكده نكون وفرنا بند التوظيف                                                    


حسن بك :مش عارفين من غيرك ياحسين بك كنا نعمل ايه ربنا يخلليلك بناتك قصدى اولادك وعشان كده انا بسرعة هطلب من ادارة شئون العاملين اعداد كشف عاجل باسما ء الموظفين العزاب بالشركة                                                           (فى اليوم التالى المدير العام بمكتب رئيس المجلس ومعه بعض الاوراق للعرض        


  رئيس المجلس :  هيه ياحسن بك جهزت كشف الموظفين بتوع بورسعيد            
 حسن بك : جاهز يا افندم والكشف معايا اهوه بس للاسف همه اربع موظفين          
 حسين بك : عز الطلب وربنا يوفق بالحلال                                                   حسن بك : دمك شربات ياافندم هما ايه رايحين يتنقلوا والا يتأهلو ههههههههههه     
 حسين بك : استدعيهم فورا واحد ورا واحد عشان اختبرهم                                


(حسين بك يطلب من السكرتيرة المنزل ثم تدخل السكرتيرة وتبلغه ان المنزل على الخط وتبلغه ان الاربع موظفين بالخارج و يخطرها  بان يدخلوا واحد واحد بعد حضور حرمه حيث انها ستحضر لامر هام                                                              (رفع سماعة التليفون محادثا حرمه )                                                          


حسين بك : خلاص ياستى الف مبروك للبنات خلاص وجدت العرسان واحضرى فورا المكتب دلوقتى عشان تقوليلى رايك فيهم، اهم حاجة رايك وكانك كنت فى وسط البلد ومريتى علىقوام قوام (يعيد سماعة النليفون)                                                 


(تحضر المدام بعد نصف ساعة ويطلب من السكرتيرة دخول الموفظفين واحدا بعد الاخر                                                                                                 


(يدخل الموظف الاول واسمه حسبو محسب المختار)                                        


المدام ( ياى على اسمه البلدى ياسنسن)                                                       حسين بك للموظف(بعدم ارتياح بعد ان رآه): يامحسب انا اريت ملف خدمتك وعرفت ان مقيم بالقاهرة وهل تقبل ان تنتقل الى بورسعيد خاصة انك مش متجوز                   


 حسبو : مين ياباشا قال انى انا مش متجوز، انا يباشا متجوز بقالى شهر بس لسة ما اخطرتش شئون العاملين بتغيير حالتى الاجتماعية وبعدين ياباشا انا والمدام مرتحين فى القاهرة                                                                                          


رئيس المجلس (ناظرا الى حرمه وقد بدى عليها عدم الارتياح) خلاص ياحسبوا اتفضل واصرف النظرعن هذا الموضوع                                                               


رئيس المجلس وقد استدعى السكرتيرة لدخول الموظف الثانىثم يدخل الموظف واسمه عوضين عبد المتجلى                                                                              


رئيس المجلس وقد كرر عليه ماكرره على حسبو وكان رده                                 عوضين: مين قال ياباشا انى انا مش متجوز اصلى لامؤاخذة على مقامك العالى ومقام المدام اللى قاعده انا متجوز عرفى من ورا  اهلى عشان ماكنوش راضيين عن الجوازة دى وجبت منها عيل وانشاء الله هتجوزها رسمى واخطر الشركة.                        


رئيس المجلس : طب خلاص خلاص وقول للسكرتيرة الموظف الثالث يخش ثم يدخل الموظف الثالث وهو يترنح غير قادرا على الوقوف ويدعى( فهد عبد القوى السبع)    


 رئيس المجلس : (وقد كرر ماسبق ان قاله لحسبو وعوضين )                              


فهد : الاول ممكن ااعد بعد اذنك ياريس (بعد ان جلس ) معلشى آخد نفسى اصل اناعندى القلب وعامل عملية فتح قلب وتغيير شرايين
(يشير اليه الرئيس وحرمه بالسكوت واستدعى الرئيس الموظف الرابع ويدعى (تقى الدين تاجى المتجلى)          


(و بعد ان كرر نفس ماكرره للاخرين) انا ياافندم صحيح مش متجوز وماقدرشى اروح بورسعيد  لانى بعول ثلاث عائلات  امى واخواتى بعد وفاة والدى وحرم اخويا اللى مات فى حادثة على الطريق الزراعى واختى المطلقة من شهرين                    


رئيس الجلس : بعد ان خرج الموظف الرابع( وجه  كلامه الي حرمه ) ياستى ماتياسيش انا هعمل اعلان فى الجرايد                                                                      


حرمه : والنبى بلاش تريقه كفاية اللى شفته من موظفينك الماطاتين السكر الحلوين   
 رئيس المجلس : هتششوفى ياحبيبتى انا هعمل ليه                                           


(رئيس المجلس بعد ان تخرج زوجته يستدعى المدير العام ويدور الحوار التالى        


 رئيس المجلس للمدير العام: ياحسن بك نقل بعض الموظفين فكرة غير صائبةوانا فكرت فى شئ ومتأكد انك هتوافق عليه                                                         


حسن بك : ومن امتى يافندم انا ارفض شئ انت تراه لصالح الجميع                      
 حسين بك : انا ياحسن بك فكرت اعمل اعلان فى الجرائد لاختيار اربع موظفين على الفرازةويشترط فى الاعلان ان يكونوا عزاب .


بكرر يكونو عزاب عشان يتفرغوا لعملهم ولا يطلبوا اجازات                                                                        


حسن بك : ونقول كمان ان يكونوا من اهالى بورسعيد                                       


رئيس المجلس : لالالالا ياحسن بك ايه اللى هيودى البنات بورسعيد
حسن بك : بنات مين يافندم                                                                       


حسين بك : قصدى لما يكونوا من بورسعيد ويخلفوا صبيان وبنات هيستقروا فى بور سعيد ويستقيلوا بعد كده من الشركة                                              


حسن بك : ياسلام يافندم بتفكر فى مصلحة الشركة حتى بعد عمر طويل ربنا يخليك زخرا للبلاد ويكتر من امثالك ويخليلك اولادك قصدى بناتك                           


 (يسرع حسن بك خارجا من مكتب رئيس المجلس لادارة العلاقات العامة لتجهيز الاعلان ونشره)                                                                                              


(بعد يوم من نشر الاعلان يطلب سكرتير السيد الوزير رئيس مجلس الادارة  ويدور على الخط الحديث التالى)                                                                         


سكرتير السيد الوزير: ياحسين بك سعادة الوزير مبسوط من مشاريعك الجبارةولما قرا الاعلان اللى عملوا فى الجر ائد قال لازم نهديه اربع موظفين ذو الصلة الرفيعة بسيادته بس كان ليه رأى بلاش حكاية العزاب دية لحسن دول بينى وبينك متزوجين وارجوك تعمل اعلان تانىبالغاء هذا الشرط                                                                                               


حسين بك : انا متاسف قوىلسيادة الوزير الحقيقة مجلس الادارة لم يوافق على هذا المشروع وكنت اتمنى ان اخدم معاليه


 (وانهيت المكالمةو بعد أسبوع من اجرائها نشرت الجرائد نبأ أقاله حسين عبد الغنى رئيس مجلس الادارة والاستغناء عن خدماته لعدم كفاءته فى العمل وتعيين السيد حسن فرغلى مدير عام الشركة بدلا منه لكفاءة مشاريعه الاستثمارية والاستعانه فى مشاريعه باكفأ الموظفين                                                                                           (انتهت).                                                              

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق