الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

سعاد بعد الفرد والكرمشة(قصة اجتماعية كوميدية)

                                        (المقدمه)


يبدو ان عنوان القصة غريبا على العين ،ثقيلا على السمع ، فغالبا ما نسمع عن عمليات التجميل خصوصا للسيدات عندما تبدوالسحنة وقد رسمت عليها الاعوام خطوطا واضحة ، وظهرت على القسمات بصمات السنين الطويلة ، اما الرجوع مرة اخرىالى الشكل الذى كان قبل اجراء العملية ، فهذا هو الغريب الذى لن يكون غريبا بعد قراءة هذه القصة .                          


القصة :
                            
تقابل عزت مع سعادصدفة فى حفلة عيد ميلاد صديقا للطرفين ، وبعد نظرات الاعجاب والهيام من كلاهما للاخر ، احب عزت سعاد واحبت سعاد عزت وواعدها فوعدها ودخلا عش الزوجية ، وافرخت هذه الزيجة ولدين وبنتا ، اما الولدان فاحدهما حصل علي اجازة الطب وعمل باحدى المستشفيات اللندية بالخارج والثانى لايزال يستكمل دراسته بكلية الحقوق ، اما البنت فقد تزوجت وطاربهازوجها للعمل بالسعودية .                            

وبات الزوجان فى سعادة وهناء الى ان ظهر غراب البان ومن يكون غير الزمان ، بمنقاره المسنون ، فهزل الزوجة الكبر وخدد جلدها وطمس خدودها وبكرر عينيهاوحشر الدهون بين اردافها ، ورهل ثدييها ، وامسى الهم يناجيها , وكلما عضت بنواجزها على الباقى من عمر الشباب الذى لم يعد له باق يفر هاربا ليفسح المجال للشيخوخة التى اصبحت حاضرا واصبح هو من اخوات كان , وكان هذا الحديث بين الزوج والزوجة .
  
الزوج: مالك ياسعاد اليومين دولت مش عجبانى ودايما سرحانه فيه ايه ؟                   
الزوجة: ولا حاجة يا عزت  هيه شوية عليه بعد الاولاد عنى                                 


عزت :ياستى ماهمه كل شوية يكلموكى بالموبايل من بره قومى قومى حضرى  نفسك عشان نتعشى بره                                                                                   


سعاد :انا ماليش مزاج انا بفضل نروح لاختى نؤعد عندها شوية                             (وخرج الزوجان فى اتجاه منزل الهام  وخلت الزوجة المكان لزوجها وزوج اختها ؛ واختلت مع اختها فى حجرة النوم ودار بينهما الحديث .
                                      
 سعاد : بؤلك ايه يالهام ياختى نادر ابنى بعاتلى خلاص تذاكر السفر وتاشيرة الدخول للندن وبينى وبينك مسألة الكبر مأثرة فيه خالص وناوية بصراحة انتهز فرصة سفرى للندن واعمل عملية تجميل تحت اشراف ابنى الدكتور نادر .                                         


الهام : ياخبر ابيض ياسعاد بعد العمر ده كله هتعملى عملية تجميل, احنا ياسعاد هناخد زماننا وزمن غيرنا  لالا ياختى                                                                   


سعاد: انا قررت خلاص هوه انا اقل من سهير صحبتنا اهى اكبر منى وعملت عملية تجميل وهى دلوأتى اصغر من بنتها نوال  وبينى وبينك هوه ده الموضوع اللى شاغلنى ولما عزت بيسألنى مالك بتحجج باى كلام                                                        


( وقد كان وسافرت سعادوطلبت من نادر هذا الطلب ولم يعارض بعد ان اصبحت هذه العمليه سهلة وسريعة وغير مكلفة كسابق زمانها والمدهش فى الامر ان السيدة سعادافرطت فى طلب تجميل اجزاء كثيرة من جسدها.


 ولم تكتف بان يتم ذلك بالوجه فقط بل طلبت ان يتم ذلك من راسها الى اخمص قدميهامن منطقة الوجه الى العنق فالنهدين والوسط والارداف وبعد ان تمت العملية اختلف شكلها ومظهرها اختلاف جزئى وكلى حتى ان نجلها لم يتعرف عليها عند دخوله حجرتها وظن انه دخل حجرة اخرى ، ثم اسرعت بالطيران الى القاهرة ومعها فرحتها وزهوها ، وكان زوجها ومعه ابنها الاصغر فى انتظارها بالمطار ، ولما لم  تظهر مع العائدين ، ذهب ونجله الى مكتب الطيران لاستعلام عنها وكانت المفاجأه .


موظفة مكتب الطيران : ايوه ياافندم المدام وصلت , بس للاسف فيه بعض الاجرءات حاليا بتتخذ بمعرفة ادارة امن المطار عشان هناك اشتباه فى انتحال شخصية المدام والامر مش هيحتاج وقت كبير لمضاهاة البصمات ومراجعة مستندات جواز السفر                 


الزوج ونجله فى صوت واحد : وهيه فين دلوقتى                                               


الموظفة : فىمكتب الامن ممكن تروحو تشوفوها                                              (ويسرع عزت ونجله الى مكتب الامن وانكر الاب  وذكر انها ليست زوجته كما اكد الابن انها ليست امه ، وطلب ضابط الامن عدم ذكر هم ذلك لصالح التحقيق حتى يتم البحث وتخرج سالمة لهم لان معها ما يثيت اجرائها لعملية تجميل شاملة ، كما انهم يمكن استلامها من المحافظة  فى الغد .  )                                                               


(وانصرف الوالد والأبن وهما فى منتهى الكدر خاصة ان الزوج يجهل تماما هذه العملية وارادت الزوجة ان تفاجأ زوجها ونجلها بما تم . )                                   


(ونفس ماحدث لها فى المطار حدث ايضاعند توجههاالى البنك لسحب بعض المبالغ واخطر رئيس البنك الشرطة بالاشتباه فى شخصينها والادهى ان الشرطه كانت الصدفة تساعدعلى اكتفاء اثرها عندما ااصطدمت سيارتها فى حادث وطلبوا منها رخصة القيادة التى تحمل صورة غير صورتها وكان ما كان )                                                                (وكان هذا الحديث بينها وبين زوجها                                                             


الزوج : ليه كده ياسعاد اللى عملتيه كان اكبر غلطه.. انا صحيح زمان فى شبابنا حبيت فيكى شبابك وجمالك  وحيويتك لكن لما عاشرتك اتخلقت مشاعر تانية هيه الود والرحمة اللى ذكرها ربنا ا فىالقرآن اللى هيه اقوى من الحب واحنا ياحبيبتى بنكبر مع بعض مش انتى بس ، صدقينى عمرى ماحسيت انك كبرتى                                                          


انا اللى عملته ده يا عزت عملته علشانك وانا فعلا غلطت .                                 (واتفق الجميع على ان تعود سعاد الى لندن وفى نفس المستشفىلاجراء عملية اعادة الىسيرتها الاولى وكرمشة ما تم فرده وشفط ماتم حشره واعادة بكررة العيون ونفخ ما تحت الجفون ) 


 ( والمفاجأة  الغير المنتظرة ان سعاد لم ترجع سعاد  الاولى قبل العملية ولا سعاد الثانية بعد عملية التجميل  ولكن سعاد  ثالثة اخرى غير الاولى والثانية سعاد بعد التوحيش وهذا جزاء وفاقا لمن يلعب ويعدل فى خلقة رب العباد سبحانه                                                                                     

الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

فرحة ماتمت ( قصة اجتماعية كوميدية)

المقدمة                                                                                                                                                               سمعت من المرحومة جدتى عبارة لاتلبث ان اتذكرهاكلما فرحت حتى اكاد لا اهنأ بها واعيش فى رحابهااما عن العبارة فهى اللهم اجعله خير كانما ينتظر الغم فرحة تتم لكى يظهر بهمه وغمه وكربه العظيم والامر بالعكس صحيحاعنما يشتد وطيس الحزن يظهر الفرج والفرح تماما كما يحدث عندما تشتد حلكة ظلام الليل تتولد اولى اشعة  الفجر الجديد                                               وتعالوا  بنا نعيش هذه القصة لنرى فيها هذه الحكمة المأثورةالتى يتناولها الخلف  من السلف ...                                                                                  


القصة                                                                                                            


الفصل  صيفا والوقت ليلا والساعة تقترب من العاشرة مساء ، فى منزل محمود ويعمل محاسبا  فى احد البنوك وهو فى الاربعين من عمره متزوج من امرأه تماثله فى السن وهما مستلقيان بارتخاء على السرير وابنهما الوحيد عند جدته  ، وهما يتحاوران وللاسف كان بينهما بون شاسع ومساحة بعيدة وفرق واسع من التفاهم شأن للاسف معظم الازواج                                                           


الزوجة (باستياء) : واخرتها يامحمود, احنا بقينا فى عشرة منه ومادتنيش فلوس اللبس اللى اتفقنا عليها                                   


محمود:(بضيق شديد) ياعفاف هوه مافيش كلام بينا خالص الا فى الفلوس ، هوه البنك اللى بشتغل فيه بتاع ابويا، حرام عليكى نامى بقه انا جى تعبان وهلكان  كفاية اللى بشوفه فى الشغل                                                                                               


عفاف : (وبسرعة وملاحقه لكلامه ) شغل شغل شغل هوه انا مش ليه حقوق عليك من الشغل ده والا اكمن انا اخذت اجازة بدون مرتب عشان الولد.                                                                                                                                                   


(وكانت عفاف تجادل وتلح فى طلبها  فلا ارض قطعت ولاظهرا ابقت وترجع دائما عودة على بدئه من الطريق.


 الى أن سمعت طرقا علي باب الشقه الخارجي فى تلك الليلة بذاتها وقد اقتربت الساعة من العاشرة والنصف مساء وطلبت من زوجها ليرى من  الطارق ويركض محمود الى الباب مسرعا حيث الطرقات متلاحقة وسريعة .                                                                                                                             


محمود: بصوت عال - مين بره                                                                                                                        


الصوت:(صوت صبى صغير ) انا دودو يا انكل                                                                                                     


محمود :( يفتح الباب ويظهر دودو وهو صبى صغير فى سن السادسة وهو ابن الجيران اسفل شقة محمود مباشرة ويحمل على يده فستان قطيفة وبعض القمصان الحريمى وطرحة لبنية اللون ويظهر الجديد على مرآهم ) خير ياحبيبى                                    


دودو (وهو يناوله هذه الملابس  ) من فضلك ياانكل ماما بتقول لطنط الحاجات دى وقعت من بلكونتكم على بلكونتنا                     


محمود :( ينظر الى الملابس مستغربا ويحدث نفسه انه لم ير هذه الملابس من قبل ولا تخص زوجته  وتناولها من دودو واتجه الى حجرة النوم وطلب من الصبى ان ينتظر قليلا .                                                                                                        


محمود لزوجته : ده ابن الجيران جايب الحاجات دى وبيقولوا انها حاجتنا                                                                        


عفاف: ايوه انا سامعه كل الكلام طبعا بتاعتنا هوه فى حد غيرنا فوقهم ، روح قوله  متشكرين وخليه يسلم على مامته ( بعد ان نزل الولد الى شقتهم اسرعت عفاف بارتداء هذه الملابس امام مرآتها ووجدتهم جميعا مقاسها )                                                   


محمود: الحاجات دى مش بتاعتنا وحرام ناخدها وندعى انها بتاعتنا وكمان نقيسها ونلبسها ياشيخة انت هتروحى جهنم                


عفاف :يا راجل انت لامنك ولا كفاية شرك الواد انا سمعاه بيقول الحاجات وقعت من عندنا يبقى بتاعتنا  ويمكن الحجات دى اشترناها واحنا ناسيين استنى بقه لما اقيس قميص النوم الاسود ده (تقول  لنفسها وهى تتحسس جسدها بعد ان لبسته ) الله يجنن عليكى ياعفاف والا التطريز اللى فيه                                                                                                                                        


محمود : بس العيب اللي فيه  مكتوب حرف اللام مش العين                                                                                                


عفاف: معلشى غلطة فى التطريز هبقى اصلحها                                                                                                      (محمود غير مرتاح لكلامها ويترك الحجرة ويتجه الى الصالة  ويشعل سيجارة ويخرج الى البلكونة حيث الجو شديد الحرارة , ثم يشهق بصوت عالى مما رآه داخل البلكونة ثم يدخل الشقة متجها الى زوجته التى لازالت تجرب مقاس باقى الملابس فى حجرة النوم)                                                                                                                                                                


محمودد : عفاف عفاف الحقى ده صحيح كنز ونزل لنا من السما قومى قومى  ده ولا حاجة جنب الحاجات اللى جبها دودو              


(تجرى معه الى البلكونه وترى حقيبة سفر مليئة بملابس حريمى ورجالى واولاد بجانب علب ادوات مكياج وعلب صغيرة مقفلة  تجرى وتفتحها وتري اكسسوارات معدنية وفضية وذهبية والشنطه مفتوحة ومفسوخة ومحتوياتها مبعثرة هنا وهناك 


 وانحنى محمود وفرز مايخص الاغراض الرجالى ثم جمعهم وحملهم الى داخل حجرة النوم ودخلت عليه عفاف وهويقيس البدل والقمصان فرحا             


عفاف : دلوقتى حلال اللى بتعمله وحرام عليا اللى كنت بعمله اما انت راجل خسيس                                                            


محمود : دى حاجه جت من السما ياعفاف احمدك يارب                                                                           


( وبعد ثلاثة ايام بالتمام  دخل ساعى محمود مكتبه فى البنك يستأذنه فى دخول احد العملاء ويرد محمود ان يوجه العميل الى القسم المختص حيث انه مشغول ببعض المواضيع الا ان الساعى اخبره ان العميل يصر على مقابلته شخصيا وبعد ان وضح له الساعى ان الشخص شكله مش ولابد  ولا يمت اى البنوك بصلة ثم يدخل الرجل فى هيئة معلمين بلدى وعلى كتفه كوفية وعلى رأسه عمامة           


 ويدخل الشخص ويجلس بدون استئذان على الكرسى الفوتيه امام محمود                                                                            


الرجل: (يتكلم بصوت غليظ وبطريقة سوقيه بيئية منحطة ) بقى ياسيدنا الافندى بصل بخمسة وبخمسة بصل ،ولايحلى الكلام الا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام وبالاختصار المفيد المفيد قوى انا ليه عندك امانه تعبت قوى لما حصلت عليها ومستعد اآسمك فيها بس اامر ياقمر بس انت تأمر من غير فضيحة ولا شوشرة                                                                                                      


محمود: (بزهق شديد وفقد اعصاب ) بصل ايه يا راجل انت وصلاة النبى واختصار مفيد وقسمة  ، ايه الكلام ده انت داخل بنك والا طابونة انت عاوز ايه بالضبط انا  مش فاضى                                                                                                              


الرجل : لاه انت هتفضالى ونص غصبن عنك وعشان ماتستغربشى انت فاكر من  تلت تيام لما وقعت عليكم شنطه  اهى الشنطه دى انا وقعتها من السطوح  اصل انا بلا افيه سرقت الشقة اللى تحت تحتيكو وانا خارج من الشقة حسيت برجل طالعه السلالم  


جريت على السطح  ولقيت الرجل برضه طالعه السطح اتلخمت ورحت رامى الشنطه باللى فيها على البلكونة بتاعتكم واتبعطرت الحاجة مابين بلكونتكم وبلكونة الناس اللىتحتيكم                                                                                           


محمود (بخوف) والمطلوب ايه دلوقتى يا ابو   الدواهى                                                                                               


اللص: المطلوب انى آخد الحاجة ويادار مادخلك شر والا ابلغ عنك باسم مجهول واقول ان انت اللى سرقت الحاجة دا انا بقالى تلت ليالى باسال مين اللى ساكن هنا لغاية الله يستره المكوجى دللنى على اسمك وشغلك  والا ايه                                  


 محمود : الحاجات ياسيدى انا مستعد ادهالك بس هتخدها ازاى                                                                                       


اللص : بسيطه خالص حطها فى السطح وانا بالليل اخدها                                                                                             


محمود : والبواب ياحدق                                                                                                                                      


اللص: اشغله انت باى حاجه ابعته اى مكان بعيد لغاية ماخلص المهمة                                                                               


(وفى الميعاد المتفق عليه كلف محمود البواب ببعض المهام الا ان لسوء الحظ تعرض ابن البواب لمرض اقعد والده بالمنزل واثناء قيام اللص بنقل الشنطه شهده البواب والقى القبض عليه واتجه به الى الشرطه ولكى ينفى اللص التهمه انكر سرقة هذه الاغراض  وانها خرجت من شقة محمود وان محمود استدعاه باعتباره شارى روبابيكيا ولسوء حظ محمود ان الجارة التى تحته شهدت بان اغراضا وقعت عليها من شقة محمود تخص الجارة المسروقة                                                                                                                 
وانتهي الامر الي اتهام محمود بالسرقه واحيل الي النيابه
ويا فرحه ماتمت.


تمت بحمد الله                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     

الأحد، 26 ديسمبر، 2010

رئيس مجلس الادارة وبناته العوانس(قصة قصيرة كوميدية)

المقدمة :هذه المقدمة لم استطع ان احرم نفسىمن تحريرهاولم اقو على كبح فرضهاعلىذهنى                                                                                    الزواج ضرورة اجتماعية فى حياتنا ، ضرورة اوجدتها الفطرة التى فطرنا الله عليهاولكن هل يعرف الجميع الطريق الى هذا الضرورى ، فهنا ك كثيرات من النساء العوانس واوليائهن تبحث عنه بشق الانفس دون جدوى وعلى غير هداية، وفى الجانب الاخر هناك رجال عازفون عنه ، خائفون منه ،كارهون له.                                  عموماهذا حديث معروف ولن يأتى من ورائه الجديد ولكن الجديد سوف يأتى من قصتنا التالية التى جالت بفكر ابطالها طرقا فى طلب الزواج ، زج بهم المطاف الى نهاية مطافهم وايكم القصة                                                                             (حوار بين حسين (سنسن) رئيس مجلس ادارة احدى شركات القطاع العام وبين حرمه حفيظة هانم )                                                                                    حفيظة : بقى انت ياسنسن مش قادر تنشن على اربع عرسان من موظفينك لبناتك الاربعة اللى فاتهم سن الزواج ، زى ماعمل جوز اختى مع بناته الاثنين وهو اقل منك مدير عام وفى شركة قطاع خاص                                                            
 حسين :يعنى عاوزانى اجرر العرسان لبناتى والا اعمل اعلان داخلى لطلب عرسان لبنات رئيس مجلس الادارة                                                                 حفيظة :يعنى الشركة مافيهاش عزاب اهو اتصرف ياسنسن قبل ماتنحال على المعاش والبنات يضيعوا                                                                               حسين: خلاص ياستى سيبينى اتصرف.                                                    (فىاليوم التالى يدور حوار بين رئيس المجلس ومدير عام الشركة )                 
 رئيس المجلس : يا حسن بك انا عاوز ازود رقم اعمال الشركة بفتح فروع جديدة ، والحقيقة انا فكرت فى فتح فرع جديد فى منطقة حيوية زى بورسعيد ، وعاوز اعرض الامر على مجلس الادارة وآخد موافقة الوزير                                            حسن بك : الحقيقة يا حسين بك انت راجل خلاق وافكارك نيرة بس الامر ده محتاج مكان وتعيين موظفين والبند الاستثمارى ابتدا ينفذ                             
 حسين بك: بص ياحسين افندى احنا عندنا مخزن فى بورسعيد ممكن نعملوا فرع يبقى اهم حاجة عندنا الموظفين ، وطبعا مش هنعين ناس جداد                           
 حسن بك : امال هنعمل ايه يا افندم                                                           حسين بك : انا جتلى فكرة عظيمة قوى عشان نخدم بناتى متاسف قوى على زلة اللسان ، قصدى نخدم الشركة ، ياسيدى ننقل بس اربع موظفين  ، وبشرط يكونوا عزاب ، فاهم ياحسن بك عزاب . عزاب خالص ، عشان مايكنشى وراهم اى ارتباط لهم فى القاهرة  وبكده نكون وفرنا بند التوظيف                                                    


حسن بك :مش عارفين من غيرك ياحسين بك كنا نعمل ايه ربنا يخلليلك بناتك قصدى اولادك وعشان كده انا بسرعة هطلب من ادارة شئون العاملين اعداد كشف عاجل باسما ء الموظفين العزاب بالشركة                                                           (فى اليوم التالى المدير العام بمكتب رئيس المجلس ومعه بعض الاوراق للعرض        


  رئيس المجلس :  هيه ياحسن بك جهزت كشف الموظفين بتوع بورسعيد            
 حسن بك : جاهز يا افندم والكشف معايا اهوه بس للاسف همه اربع موظفين          
 حسين بك : عز الطلب وربنا يوفق بالحلال                                                   حسن بك : دمك شربات ياافندم هما ايه رايحين يتنقلوا والا يتأهلو ههههههههههه     
 حسين بك : استدعيهم فورا واحد ورا واحد عشان اختبرهم                                


(حسين بك يطلب من السكرتيرة المنزل ثم تدخل السكرتيرة وتبلغه ان المنزل على الخط وتبلغه ان الاربع موظفين بالخارج و يخطرها  بان يدخلوا واحد واحد بعد حضور حرمه حيث انها ستحضر لامر هام                                                              (رفع سماعة التليفون محادثا حرمه )                                                          


حسين بك : خلاص ياستى الف مبروك للبنات خلاص وجدت العرسان واحضرى فورا المكتب دلوقتى عشان تقوليلى رايك فيهم، اهم حاجة رايك وكانك كنت فى وسط البلد ومريتى علىقوام قوام (يعيد سماعة النليفون)                                                 


(تحضر المدام بعد نصف ساعة ويطلب من السكرتيرة دخول الموفظفين واحدا بعد الاخر                                                                                                 


(يدخل الموظف الاول واسمه حسبو محسب المختار)                                        


المدام ( ياى على اسمه البلدى ياسنسن)                                                       حسين بك للموظف(بعدم ارتياح بعد ان رآه): يامحسب انا اريت ملف خدمتك وعرفت ان مقيم بالقاهرة وهل تقبل ان تنتقل الى بورسعيد خاصة انك مش متجوز                   


 حسبو : مين ياباشا قال انى انا مش متجوز، انا يباشا متجوز بقالى شهر بس لسة ما اخطرتش شئون العاملين بتغيير حالتى الاجتماعية وبعدين ياباشا انا والمدام مرتحين فى القاهرة                                                                                          


رئيس المجلس (ناظرا الى حرمه وقد بدى عليها عدم الارتياح) خلاص ياحسبوا اتفضل واصرف النظرعن هذا الموضوع                                                               


رئيس المجلس وقد استدعى السكرتيرة لدخول الموظف الثانىثم يدخل الموظف واسمه عوضين عبد المتجلى                                                                              


رئيس المجلس وقد كرر عليه ماكرره على حسبو وكان رده                                 عوضين: مين قال ياباشا انى انا مش متجوز اصلى لامؤاخذة على مقامك العالى ومقام المدام اللى قاعده انا متجوز عرفى من ورا  اهلى عشان ماكنوش راضيين عن الجوازة دى وجبت منها عيل وانشاء الله هتجوزها رسمى واخطر الشركة.                        


رئيس المجلس : طب خلاص خلاص وقول للسكرتيرة الموظف الثالث يخش ثم يدخل الموظف الثالث وهو يترنح غير قادرا على الوقوف ويدعى( فهد عبد القوى السبع)    


 رئيس المجلس : (وقد كرر ماسبق ان قاله لحسبو وعوضين )                              


فهد : الاول ممكن ااعد بعد اذنك ياريس (بعد ان جلس ) معلشى آخد نفسى اصل اناعندى القلب وعامل عملية فتح قلب وتغيير شرايين
(يشير اليه الرئيس وحرمه بالسكوت واستدعى الرئيس الموظف الرابع ويدعى (تقى الدين تاجى المتجلى)          


(و بعد ان كرر نفس ماكرره للاخرين) انا ياافندم صحيح مش متجوز وماقدرشى اروح بورسعيد  لانى بعول ثلاث عائلات  امى واخواتى بعد وفاة والدى وحرم اخويا اللى مات فى حادثة على الطريق الزراعى واختى المطلقة من شهرين                    


رئيس الجلس : بعد ان خرج الموظف الرابع( وجه  كلامه الي حرمه ) ياستى ماتياسيش انا هعمل اعلان فى الجرايد                                                                      


حرمه : والنبى بلاش تريقه كفاية اللى شفته من موظفينك الماطاتين السكر الحلوين   
 رئيس المجلس : هتششوفى ياحبيبتى انا هعمل ليه                                           


(رئيس المجلس بعد ان تخرج زوجته يستدعى المدير العام ويدور الحوار التالى        


 رئيس المجلس للمدير العام: ياحسن بك نقل بعض الموظفين فكرة غير صائبةوانا فكرت فى شئ ومتأكد انك هتوافق عليه                                                         


حسن بك : ومن امتى يافندم انا ارفض شئ انت تراه لصالح الجميع                      
 حسين بك : انا ياحسن بك فكرت اعمل اعلان فى الجرائد لاختيار اربع موظفين على الفرازةويشترط فى الاعلان ان يكونوا عزاب .


بكرر يكونو عزاب عشان يتفرغوا لعملهم ولا يطلبوا اجازات                                                                        


حسن بك : ونقول كمان ان يكونوا من اهالى بورسعيد                                       


رئيس المجلس : لالالالا ياحسن بك ايه اللى هيودى البنات بورسعيد
حسن بك : بنات مين يافندم                                                                       


حسين بك : قصدى لما يكونوا من بورسعيد ويخلفوا صبيان وبنات هيستقروا فى بور سعيد ويستقيلوا بعد كده من الشركة                                              


حسن بك : ياسلام يافندم بتفكر فى مصلحة الشركة حتى بعد عمر طويل ربنا يخليك زخرا للبلاد ويكتر من امثالك ويخليلك اولادك قصدى بناتك                           


 (يسرع حسن بك خارجا من مكتب رئيس المجلس لادارة العلاقات العامة لتجهيز الاعلان ونشره)                                                                                              


(بعد يوم من نشر الاعلان يطلب سكرتير السيد الوزير رئيس مجلس الادارة  ويدور على الخط الحديث التالى)                                                                         


سكرتير السيد الوزير: ياحسين بك سعادة الوزير مبسوط من مشاريعك الجبارةولما قرا الاعلان اللى عملوا فى الجر ائد قال لازم نهديه اربع موظفين ذو الصلة الرفيعة بسيادته بس كان ليه رأى بلاش حكاية العزاب دية لحسن دول بينى وبينك متزوجين وارجوك تعمل اعلان تانىبالغاء هذا الشرط                                                                                               


حسين بك : انا متاسف قوىلسيادة الوزير الحقيقة مجلس الادارة لم يوافق على هذا المشروع وكنت اتمنى ان اخدم معاليه


 (وانهيت المكالمةو بعد أسبوع من اجرائها نشرت الجرائد نبأ أقاله حسين عبد الغنى رئيس مجلس الادارة والاستغناء عن خدماته لعدم كفاءته فى العمل وتعيين السيد حسن فرغلى مدير عام الشركة بدلا منه لكفاءة مشاريعه الاستثمارية والاستعانه فى مشاريعه باكفأ الموظفين                                                                                           (انتهت).                                                              

السبت، 25 ديسمبر، 2010

احلام ام خليل (قصة قصيرة)

الست عايقة المتضايقةعدت مرحلة الشباب بزمان،ولازالت عانس تبحث عن عريس تصطاده ولو من سوق الجمعة الذى تترددعليه كل اسبوع ، املا ان تلتقط شيئا او بشرا مستعمل بشرط ان يكون صالحا للاستخدام ، وحسرتهاانها لاتملك الجمال والرشاقة او الوسامة او الخفة التى تستهوى الرجال فاعتمدت سنارتها على المال الذى ورثته عن المرحوم ابيها تاجر المنيفاتورا بالموسكى .        واخيراتكعبلت رجليها باوحش اولاد الحلال خلقة وخلقا وكانت راضية بهذه القسمة مردده ضل راجل ملحوط افضل من حائط مكشوف وعملت على دسه وحشره،   فى مصيدتهاورأت بعينها المسعورة انه فارسها المغوار الذى سوف يعوضها عن سنين الجفاء النفسى والجسدىوالاسخم والأدل من هذا انها تشعر انه سيطير منها فى يوم من الايام ويلوف بغيرها ولكى تطمئن ويرتاح بالها جال بخاطرها امرا يللا تعالوا بنا نستقرؤه من خلال هذه القصة الكوميدية الخفيفة------------------------------------------البداية فى منزل الست العايقة المتضايقة هى وزوجها المتعوس---الزوجة :  تعرف يا اسماعيل النهاردة دخلت على جارتنا اللى تحتينااللى اسمها ام خليل وقعدت شوية معايا انت ماسمعتش حاجة عن الشابة دى اترملت بدرى                                                                                                              اسماعيل:  ابدا ولا شفتها قبل كده اظن انها اول مرة تطلع عندنا                                                                                 عايقة   :تعرف ان أهل الحته كلهم مجمعين ان فيها شئ لله  ما بتشفشى حاجه فى حلمها الا لما يكون فى الواقع او هيحصل ، تتصور حلمت ان الراجل اللى فى الدور الثالث مات وتانى يوم زى ماانت عارف مات والا ايه حلمت ان الراجل برعى اللى ساكن قصدنا طلق مراته وهو طلقها امبارح  والا العربية السسزوكى بتاعة الاسطى بركة انحرقت لما قالتلهم خللو بالكم من العربية       اسماعيل : ايه ده ولا سيدنا يوسف فى زمانه---------------  -(فى اليوما التالى الست عايقة مع ام خليل)---------------عايقة   : بقولك ايه يا ام خليل يا اختى انا شكه فى الراجل جوزى ده، اليومين دولة بيتاخر بره كتيروساعات بيبات بره مع انه لاعنده شغله ولا مشغلة                                                                                                                                        ام خليل :   ومين يااختى يعرف هوه بيروح فين                                                                                                       عايقة:     انت يا اختى ( مؤكدة ) اايوة انتى                                                                                                              ام خليل : ازاى يااختى همشى وراه                                                                                                                         عايقة : لا ياختى انت بس شفتيه فى المنام ماشى مع واحده غيرى وناوى يجوزها                                                                 ام خليل : انت عاوزه ياعايقة توقعينى مع جوزك                                                                                                     عايقة  : اما يقع معاكى احسن مايقع منى، لوسألك فى يوم انك شفتى فى منامك انه مع واحده وناوى يجوزها قولى حصل               ( فى اليوم اللى بعده اسماعيل المتعوس فى شقة ام خليل ودار الحديث التالى                                                                         اسماعيل: انا مش قلتلك يا ام خليل اللى بيننا يفضل سر محدش يعرفه                                                                                ام خليل ( وهى امراة فى الثلاثين من عمرها أترملت بعد زواجها بفترة قصيرة وترك لها المرحوم ولدا فى الثالثة من عمره يدعى خليل): اعمل ايه يااسماعيل للبلوة بتاعتك هيه بتخلق كلام مالوش لازمة وطلبت منى انى اقول انى شفتك فى المنام مع واحده تانية بس هيه ماشكتشى فى العلاقة اللى بينى وبينك ياحبيب قلبى وهوه انامجنونة لما اقول لها ان احنا بنحب بعض                             اسماعيل: والعمل ايه انا قرفت منها ومش طايق اعاشرها ونبقى لبعض ياحبيبة قلبى                                                              ام خليل: ربنا يقرب البعيد ونرتاح منها                                                                                                                     (فى اليوم التالى اسماعيل فى شقته فى وجود عايقة وام خليل الثلاثة مجتمعين)                                                                    عايقة : آدى الجمل وآدى الجمال  قولى بقى ياام خليل انت شفتى ايه فى منامك                                                                                                                                                                     ام خليل : خلاص بقى يا عايقة خللى الطابق مستور والمسامح                                                                                                                                                                                                                         كريم                                                                                                                                                              عايقة : لازم تقولى اللى شفتيه فى منامك                                                                                                                    ام خليل : بدام لازم اقول يبقى هقول انا شفتك فى الحقيقة بتخونى اسماعيل مع راجل تانى وهوه هيطلقك ويتجوز واحده من الجيران                                                                                                                                                            عايقة : ايه اللى بتقليه ده ياست يامفضوحة امشى اخرجى بره واوعى رجلك تعتب هنا تانى                                                  (فى يوم تالى اسماعيل مع فايقة فى جو مكفهر )                                                                                                        عايقة : مالك يااسماعيل مش عوايدك ، سرحان فى ايه                                                                                                اسماعيل: سرحان فى اللى قالته الست الصالحة ام خليل وخلاص مش طايق نفسى ولا طايق عيشتنا مع  بعض ولازم نسيب بعض الست دى ست صالحة ولازم احنا الاثنين نحترم منامها وانت اللى  كان ده رايك فيها                                                            عايقة: راى ايه وهباب ايه دى مره مخبولة وانا كنت بكذب عليك                                                                                     اسماعيل : لاياعايقة الست دى بركة واحنا لازم .............                                                                                             عايقة : لازم ايه يااسماعيل يعنى انت هطلقنى وباين كده عليك هتتجوز ام خليل خلاص يااسماعيل انا اللى جبتو لنفسى يادهوتى....يادهوتى ( وارتمت بجسدها الثقيل وضاع منهاحتى خيال احلامها